هل يساهم التدخين في الإصابة بمضاعفات أخطر من مرض كورونا الجديد؟

هل يساهم التدخين في الإصابة بمضاعفات أخطر من مرض كورونا الجديد؟

المدخنون مهددون بأعراض أخطر من كوفيد-19 (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة

أعلنت منظمة الصحة العالمية وهيئات ومؤسسات صحية عديدة مطلع هذا الأسبوع أن فيروس كورونا الجديد لا يستثني الشباب وقد يؤثر بشكل كبير على صحتهم، وأن هذه الفئة العمرية من "البالغين الصغار" ليسوا عصيّين على المرض ومضاعفاته الخطيرة، خاصة بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية أن إصابة من بين كل 5 إصابات بالمرض فيها من فئة البالغين الأصغر سنًا، بالرغم من التأكيد على أنّ كبار السنّ والأشخاص ذوي الأمراض المزمنة ومن يعانون من مشاكل في المناعة هم عرضة لخطر أكبر جراء هذا الفيروس. 

بما أن كوفيد-19 يهاجم الرئتين، فإن تهديد المرض قد يكون أكبر على المدخنين أو مستخدمي السجائر الإلكتروني

إضافة إلى ذلك أكدت منظمة الصحة العالمية والهيئة الأمريكية لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن فئة أخرى من الناس قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالمرض ومضاعفاته الأخطر، وهم الأشخاص المدخنون، بما في ذلك مستخدمو السجائر الإلكترونية، إضافة إلى الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، وذلك وذلك بحسب تقرير جديد نشرته CNN Health

وقالت الدكتورة نورا فولكو، مديرة المعهد الوطني للإدمان في مدونة المعهد الرسمية بأن على المجتمع البحثي المتابع لقضية فيروس كورونا الجديد ومرض كوفيد-19 الناجم عنه أن يتنبهوا إلى احتمالية أن يكون المدمنون أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات أكثر حدّة من المرض مقارنة مع غيرهم.

وبما أن كوفيد-19 يهاجم الرئتين، فإن تهديد المرض قد يكون أكبر على المدخنين أو مستخدمي السجائر الإلكترونية.

أما الدكتور ستانتون غلانتز من جامعة كاليفورنيا، والمختص بأبحاث التدخين والإدمان، فقال في بيان على موقع مركز أبحاث مكافحة التدخين التابع للجامعة، إن آثار التدخين أو تدخين السجائر الإلكترونية الأسوأ يظهر في الحالات التي تصاب فيها الرئتين بفيروس أو التهابات أخرى. فالتدخين يؤثر على الرئتين بكافة الأشكال السلبية والخطيرة، كما يؤثر على الكفاءة المناعية للمجاري التنفسية الأنفية، عبر التأثير على الأهداف داخل الأنف، والتي تحارب الفيروسات وتحول دون دخولها إلى الجسم. كما أن قدرة المدخن على مقاومة الفيروسات عبر الجزء الأعلى من جهازه التنفسي تكون أدنى مقارنة بغير المدخنين.

وكانت الهيئة الأمريكية لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها قد أعلنت يوم الأربعاء الماضي أن البالغين الشباب تحت سن 44 عامًا يشكّلون نسبة ليست بسيطة من إجمالي الإصابات بمرض كوفيد-19 التي يتم إدخالها إلى المستشفيات، ويتوقع الباحثون بأن التدخين واستخدام السيجارة الإلكترونية قد يكون من الأسباب التي تساهم في زيادة هذه النسبة بين الشباب، خاصة وأن الأشخاص المدخنين عادة يكونون أكثر عرضة للإصابة بأعراض أخطر من المرض، مثل متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، التي تعدّ أحد أبرز أسباب الوفاة المرتبطة بمرض كوفيد-19.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

دراسة أمريكية: فيروس كورونا الجديد "ينشط" في الهواء لعدة ساعات

ما هي "الضائقة التنفسية الحادة"؟.. سبب الوفاة الأبرز في مرض كوفيد-19

ماذا يقول العلم عن نجاعة أدوية "الإيدز" في القضاء على فيروس كورونا؟

لن نعود إلى ما كنّا عليه قبل كورونا.. "التباعد الاجتماعي" جاء ليبقى

تحذير: مرض كورونا الجديد لا يستثني الشباب