هل مكافح الفيروسات

هل مكافح الفيروسات "ويندوز ديفندر" جيد ويغني عن سواه؟

عندما تقوم بتنصيب ويندوز 10 ستجد أن النظام مزود بمكافح فيروسات تلقائيًا (يوتيوب)

لن يقوم ويندوز 10 بمضايقتك لتثبيت مكافح فيروسات كما كان يفعل ويندوز 7. فبعد إصدار ويندوز 8، أصبح ويندوز يشتمل على مكافح داخلي يسمى ويندوز ديفندر (وهو ما كان متوفرًا بشكل منفصل باسم مايكروسوفت سكيورتي إيسنشلز Microsoft Security Essentials). ولكن هل يعد المكافح الأفضل في حماية جهاز الحاسوب – أو هل يعد جيدًا بما فيه الكفاية؟

كان هذا التساؤل هو ما طرحه وايتسون جوردون، وهو كاتب مهتم بالتقنية، ونشر تقريره للإجابة عن هذا التساؤل عبر موقع "howtogeek" وفيما يلي ترجمة بتصرف لتقرير جوردون:

يأتي ويندوز ديفندر مبنيًا داخل نظام ويندوز 10، ويقوم تلقائيًا بفحص البرامج التي تشغلها ويعمل على تنزيل التحديثات للمكافح من مركز تحديثات ويندوز

إليك الإجابة المختصرة: أنت بحاجة لوجود برنامج مكافح للفيروسات على جهازك، مهما اعتبرت بأنك حذر في تصفحك للإنترنت. الذكاء وحده لا يكفي لحمايتك من الأخطار، ويمكن لبرامج الحماية أن تلعب دور خط الدفاع الثاني.

ولكن حماية مكافح الفيروسات لم تعد كافية لوحدها، ولذا ننصح باستخدام مكافح للبرامج الخبيثة إضافة إلى استخدام مكافح فيروسات جيد، لأنها تعمل معًا لحمايتك من الفيروسات وبرامج التجسس وبرامج الفدية وحتى البرامج التي يحتمل أن تكون غير مرغوبة.

اقرأ/ي أيضًا: تعرف على أبرز مميزات فايرفوكس كوانتم الجديد

إذا ما هو المكافح يجب أن تستخدم، وهل يجب أن تدفع مقابل ذلك؟ دعونا نبدأ بالإجابة على هذا التساؤل: هل يقدم ويندوز ديفندر حماية كافية؟

عندما تقوم بتنصيب ويندوز 10، ستجد أن النظام مزود بمكافح فيروسات يعمل تلقائيًا. يأتي ويندوز ديفندر مبنيًا داخل نظام ويندوز 10، ويقوم تلقائيًا بفحص البرامج التي تشغلها ويعمل على تنزيل التحديثات للمكافح من مركز تحديثات ويندوز، كما يقدم واجهة يمكن استخدامها للقيام بمجموعة من الفحوصات المكثفة. وأفضل ما في الأمر أنه لا يعمل على تبطيء جهازك الحاسب ولا يعترض طريقك، وهو أمر لا ينطبق على غالبية مكافحات الفيروسات.

ربما تراجع أداء مكافح شركة مايكروسوفت عن بقية المنافسين لفترة قصيرة، حتى أنه تراجع إلى حد كبير بالمقارنة مع المكافحات المختلفة لدرجة كان ينصح فيها المستخدمون باللجوء إلى غيره. إلا أنه عاد الآن ليوفر حماية جيدة جدًا. لذا فالإجابة المختصرة هي: نعم، ويندوز ديفندر يوفر درجة كافية من الحماية (طالما أنك تزود جهازك بمكافح برامج خبيثة جيد.

ولكن هل يُعد ويندوز ديفندر أفضل المكافحات؟ ماذا عن بقيتها؟
إذا نظرت إلى مقارنة مكافحات الفيروسات التي ذكرناها سابقًا، ستجد أن ويندوز ديفندر استطاع الإمساك بـ99.9% من البرامج الخبيثة المنتشرة والشائعة حتى تاريخ نيسان/إبريل 2017، وذلك إلى جانب 98.8% من هجمات زيرو داي zero-day. وقد كان لأحد مكافحات الفيروس الذي حصل على تقييم إجمالي عالٍ نفس النسب التي ذكرناها لويندوز ديفندر، مع فارق وجود نسب أعلى بقليل لذلك المكافح في الأشهر السابقة تفوقت على ويندوز ديفندر، ولكن تقديره العام (لسبب ما) أعلى بكثير. لذا لا تحكم على المكافح من تلك النتائج المبهمة.

إذا نظرت لأي مقارنة بين مكافحات الفيروسات، ستجد أن ويندوز ديفندر استطاع الإمساك بـ99.9% من البرامج الخبيثة المنتشرة والشائعة

الأمن لا يتعلق فقط بأرقام ونسب مجرّدة. فبرامج المكافحات الأخرى قد تحرز نتائج أفضل في الاختبارات الشهرية، ولكنها متخمة بالبرامج المنتفخة مثل إضافات المتصفحات التي في واقع الأمر قد تجعلك أكثر عرضة للخطر، والبرامج السيئة وغير الضرورية التي تدعي تنظيف ويندوز ريجستري، وغيرها الكثير من البرامج عديمة النفع، إضافة إلى تلك التي لديها القدرة على تتبع عاداتك في التصفح حتى تستطيع جني المال. كما أن الطريقة التي تربط نفسها بالمتصفح ونظام التشغيل عادة ما تتسبب بخلق المزيد من المشاكل أكثر من إيجادها للحلول. لذا فالبرامج التي تحميك من الفيروسات ومن ثم تفتح عليك أبوابًا عديدة من شتى أنواع الهجمات لا يعد حلًا جيدًا للأمان.

لا يقوم ويندوز ديفندر بأي من هذه الأمور – ولكنه يتقن عمل شيء واحد – ومجانًا ودون إزعاجك. وعلاوة على ذلك، يقدم نظام ويندوز 10 مراحل الحماية التي قدمتها مايكروسوفت في ويندوز 8، مثل نظام سمارت سكرين فلتر SmartScreen Filter الذي يمنعك من تنزيل وتشغيل البرمجيات الخبيثة مهما كان مكافح الفيروسات الذي تستعمله. وفي المقابل، يحتوي كل من جوجل كروم وفايرفوكس على التصفح الآمن من جوجل والذي يقوم بصد تحميل الكثير من البرمجيات الخبيثة.

اقرأ/ي أيضًا: جوجل تعترف: نعم نحدد موقع مستخدمي أندرويد حتى مع إيقاف خاصية تحديد المواقع

لكن إن كنت تكره استخدام ويندوز ديفندر لسبب ما وترغب باستخدام مكافح غيره، فإننا ننصح باستخدام أفيرا Avira. ويوجد إصدار مجاني منه يعمل بشكل ممتاز، ونسخة احترافية تحتوي عدة خصائص إضافية، كما أنه سجل نقاطًا كبيرة في الحماية ولا يحتوي سوى على إعلان يظهر كقائمة منبثقة popup ad تظهر كل حين. تأكد فقط من قيامك بإزالة تثبيت ملحق المتصفح الذي يحاول المكافح فرضه عليك.

المكافح لا يكفي لوحده: استخدم مكافحًا للبرمجيات الخبيثة إلى جانب مكافح الفيروسات الذي تختاره
بقدر أهمية وجود مكافح الفيروسات، أصبح وجود مكافح للبرمجيات الخبيثة والمستغلِّة للمستخدم أمرًا يكاد يفوق الأول أهمية لحماية المتصفح والإضافات، وهي أكثر ما يحاول المهاجمون الرقميون استغلاله. وننصح باستخدام مالوير بايتس Malwarebytes لأدائه ووجود نسخة مجانية منه، علمًا أنها لا تقوم بالفحص إلا عند قيام المستخدم بذلك.

بقدر أهمية وجود مكافح الفيروسات، أصبح وجود مكافح للبرمجيات الخبيثة والمستغلِّة للمستخدم أمرًا يكاد يفوق الأول أهمية لحماية المتصفح والإضافات

وعلى خلاف مكافحات الفيروسات التقليدية، يجيد مالوير بايتس العثور على البرمجيات التي قد تكون غير مرغوبة وغيرها من برمجيات عديمة الفائدة. ومنذ الإصدار 3.0، يحتوي البرنامج على خاصية التصدي لمحاولات الاستغلال التي تهدف إلى سد الثغرات الدارجة في البرامج، حتى لو كانت من نوع زيرو دي ذات شكل غير مألوف. كما يحتوي البرنامج على خاصية التصدي لبرمجيات طلب الفدية لصد هجمات الابتزاز مثل كريبتولوكر CryptoLocker.

يدعي برنامج مالوير بايتس قدرته على استبدال مكافح الفيروسات التقليدي لديك، ولكننا لا نتفق معه بهذا الشأن. فهو يستخدم استراتيجيات مختلفة بالكامل لحمايتك: يقوم مكافح الفيروسات بمنع أو حجر البرمجيات الضارة التي تحاول شق طريقها للوصول إلى جهازك، بينما يحاول مالوير بايتس أن يمنع البرمجيات الضارة من الوصول إلى جهازك في المقام الأول. ولكن بما أنها لا تؤثر في عمل مكافحات الفيروسات التقليدية، فإننا ننصح المستخدمين بوجود كلا البرنامجين للحصول على أفضل حماية ممكنة.

اقرأ/ي أيضًا:

هل يتجسس زوكربيرغ على هواتفنا ليعرف ما نريد؟ هذا رد فيسبوك

متحدث ذكي ينتقم لك من محتالي رسائل البريد الإلكتروني