مسلسل

مسلسل "آخر القياصرة".. الوثائقية أقوى من الدرامية

من المسلسل (IMDB)

إذا كنت قد شاهدت "مسلسل آخر القياصرة"، المعروض على شبكة نتفليكس، فأنت بلا شك أمام تأملات كثيرة حول نهاية آل رومانوف، العائلة التي حكمت روسيا القيصرية 300 عام وانتهت فترة حكمها بطريقة مأساوية جدًا، بعد وصول البلاشفة إلى الحكم وقيام الثورة الروسية عام 1917.

يسرد مسلسل "آخر القياصرة" النهاية المأساوية لآخر العائلات القيصرية التي حكمت روسيا

نتحدث عن تاريخ لا يزال حاضرًا إلى اليوم، فلم تنسَ روسيا آخر قياصرتها، إذ أقامت الكنيسة الأرثوذكسية في العام الفائت، بحسب بعض المصادر، إحياءً لذكرى مرور مائة عام على قتل القيصر وعائلته في قصر إيباتييف في منطقة إيكاتيرينبرغ، هذا المكان الذي قضى فيه القيصر آخر أيامه محتجزًا وانتهت حياته فيه مقتولًا، يعتبر اليوم مقصدًا دينيًا سياحيًا، كذلك أعطت الكنيسة الأرثوذكسية قدسية للمكان عبر إعادة إحياء الحكاية وحفظها والتذكير بما جرى.

اقرأ/ي أيضًا: مسلسل 13 Reasons Why.. بحث في الهشاشة

قد لا يتوقف الأمر عند التدين والرمزية السلطوية والدينية التي حظي بها القيصر على الرغم من هشاشة شخصيته السياسية وصغر سنّه، وأمور أخرى مثل تحكم زوجته المتدينة والتي كانت تكن ولاء منقطع النظير للكاهن المجنون راسبوتين الذي أثّر على حكم البلاد، وتفاصيل أخرى يعرفها الجميع عن فترة تتسم بالبؤس والجوع والمجاعات.

يقدم المسلسل تلك الفترة بشكل تفصيلي معتمدًا على شهادات لشهود مؤرخين عملوا على النبش في تفاصيل تلك الحقبة وتحليلها والاهتمام بها، وأيضًا على مشاهد تمثيلية نقلت لنا تفاصيل من تلك الحقبة وعرفتنا على شكل الحياة في القصر.

إلاّ أن أهمية المسلسل تأتي من الوثائقية التي قادتنا كمشاهدين لمعرفة الحكاية على الرغم من اعتماد المسلسل على الشق الدرامي عبر تمثيل شخصيات وأحداث الحكاية، وتقديم صورة درامية عن ما حدث منذ وفاة والد نيقولا القيصر، مرورًا بتنصيبه وعلاقته بزوجته والحاجة لولي العهد، وحتى تدهور الأوضاع واندلاع الثورة، كذلك مشهد الاغتيال الذي تعرضت له العائلة. وهذا ما سنناقشه في السطور القادمة.

بين الوثيقة والتمثيل

نطالع في بداية كل حلقة راوٍ يأتي من داخل الحكاية، ويمثل شخصية أحد الموظفين في قصر آل رومانوف، يواجه لغز التعرف على شخصية أنثى تعيش في مشفى في برلين، مهمته التأكد من حقيقتها، فهي تدعي بأنها أصغر بنات القيصر والناجية الوحيدة من العائلة، لتكون تلك هي النقطة التي تنقلنا إلى حكاية القيصر كاملةً عبر استعادة تمثيلية لأحداث حقيقية.

يرصد "آخر القياصرة" تحكم زوجة القيصر بزوجها، وولاءها للكاهن المجنون راسبوتين الذي أثّر على حكم البلاد

على طول ستة حلقات نبدأ وفق شكل واحد، صوت الراوي الذي يحكي لنا جزءًا من حكاية الناجية التي تعيدنا دائمًا إلى نقطة واحدة ثابتة وتذكرنا بما جرى للعائلة، ليأتي صوت راوٍ آخر يقدم عرضًا لتفاصيل الحكاية، لكن من وجهة نظر تاريخية دون التعرض للحياة الشخصية أو التفاصيل الخاصة للعائلة، يقول لنا هذا الراوي ماذا كان يجري في روسيا ويخبرنا أخبار الحرب والثورة وأحوال الشعب. يخلق هذان الصوتان بعدًا خاصًا وبعدًا عامًا للحكاية، ويساعداننا على الإحاطة الكاملة بالأحداث السياسية العامة لانهيار القيصرية والأحداث الخاصة التي كانت تجري في قصر القيصر ومع أفراد أسرته، وبشكلٍ خاص يطلعنا على دور زوجته في التأثير على فترة حكمه وعلاقته معها.

اقرأ/ي أيضًا: مسلسل "The Spy".. مغالطات تاريخية وبروباغاندا إسرائيلية!

في مستوى آخر للوثائقية في المسلسل تأتي مجموعة أصوات، تتدخل في الحكاية بشكل متواتر، تقطع المشهد التمثيلي لتخبرنا بحقائق تاريخية على شكل وثائق يقولها مؤرخين وكُتاب. لتلك الوثائق أثر كبير على خطة سير الأحداث فهي توجه خط السرد، وتطلعنا على ما تفكر به الشخصيات، وتأتي أيضًا لتدفع الحكاية إلى الأمام، هذا ما عجز عنه التمثيل والسيناريو المكتوب والذين يؤديه ممثلون محترفون. كما يمكننا ملاحظة أثر الشرح والتعليق على الأحداث المصورة من خلال هؤلاء الشهود، كذلك من أصواتهم التي تضيف بعدًا آخر لا يقل أهمية وهو ربط المتلقي بالحكاية عبر خلق بعد جديد مع الحكاية، فهم يستحوذون على الحكاية بأكملها، بينما الراوي الأول يروي ليكشف حقيقة الفتاة التي يزورها في المستشفى، وهذا من شأنه التأثير على طريقة سرد الأحداث، فندخل، نحن المشاهدين، إليها عبر التفاصيل الدقيقة لحياة العائلة والبحث مع الراوي عن حقيقة الفتاة، ونخرج منها بسبب التدخلات المتكررة للشهود على الحكاية وتعليقاتهم. وهذا يدفعنا إلى خلق مسافة مع الأحداث التي تروى علينا، ومحاولة محاكمتها والنظر إلى الحكاية من عدة وجهات نظر، ومن هنا تأتي أهمية هذا المسلسل، الذي يعيد نبش حكايات تاريخية مليئة بالغموض.

أهمية الوثيقة في الحكايات التاريخية

في الحلقة الثالثة من المسلسل، يأخذ الوثائقي المساحة الأكبر، ويروى في الجزء الأكبر منها تأثير الكاهن راسبوتين على القيصر وزوجته، وهنا كانت الحاجة كبيرة لقول الشهود في مواجهة المشاهد التمثيلية، على الرغم من أهمية الأخيرة إلّا أنها كانت تضعف الحكاية، لأنها تقتصر على إظهار خوف زوجة القيصر على طفلها ولي العهد إثر إصابته بمرض الناعور، واستغلال راسبوتين لهذا الأمر ومحاولة السيطرة على شخصيتها، بينما كان الشهود ينقلوننا إلى مكان آخر أكثر عمقًا في كل ما يجري في المجتمع، عن رأي الناس في علاقة راسبوتين بالقصر، أثناء انتشار خبر علاقة جنسية تجمعه وزوجة القيصر، والتأسيس عبر الشهادات لبداية الفوضى التي حلّت في المجتمع قبل بداية الحرب العالمية الأولى، وضعف القيصر وعدم قدرته على اتخاذ قرار بإحداث إصلاحات وتغييرات في البلاد.

في أحيانٍ كثيرة لعبت الوثائقية دورًا مساندًا للدرامية عبر كسر الحواجز بين المتخيل والواقعي، من خلال تقريب الفترة التاريخية من تصور المشاهد، وأنسنة الشخصيات، فلم يظهر القيصر نيقولا ولا زوجته بهيئة طيبة أو شريرة، بل كانوا أشبه بشخصيات نبيلة تخاف على مصالحها، لذلك قد تفعل كل ما بوسعها للحفاظ على الحكم وحماية عائلتها. لربما يشعر البعض بالتعاطف في آخر حلقتين من المسلسل إلاّ أن معرفتنا بأن قرارات القيصر وضعف شخصيته من الأسباب التي قادته إلى مصيره المشؤوم تحول دون وقوعنا في فخ التعاطف، كما تساعدنا التعليقات المتداخلة على الأحداث التمثيلية بتجاوز ذلك الأمر.

"آخر القياصرة"، المسلسل الذي يتحدث عن أكثر الفترات التاريخية في روسيا أهميةً، لا نسمع فيه كلامًا باللغة الروسية

المسلسل الذي يتحدث عن أكثر الفترات التاريخية في روسيا أهميةً لا نسمع فيه كلامًا باللغة الروسية، إلاّ من كاهن جاء ليصلي للعائلة، وظهر مرتين فقط. لذلك كان توظيف اللغة الإنجليزية غير مقنع في المشاهد التمثيلية، بينما كانت مفيدة في المشاهدة الوثائقية لما لها من تأثير على خلق مسافة مع ما نراه، وقد كرّست حضور الوثيقة في العمل وساعدت على انتقالنا من حيز التمثيل إلى الحيز الوثائقي.

اقرأ/ي أيضًا: هكذا يظهر العالم على نتفليكس: عواصم تحتلها المافيا

تحيلنا المادة الوثائقية الموجودة في المسلسل للتفكير بكيفية إعادة تمثيل الأحداث التاريخية والاعتماد على شهادات مؤرخين أو مختصين ومهتمين بإعادة إحياء حوادث مؤثرة، كذلك بالنسبة للمشاهد التمثيلية فقد كان الاعتماد ضروريًّا على الوثيقة نظرًا لحساسية الفترة التي نتحدث عنها وغموض بعض التفاصيل من الحكاية التي حتمت وجود راوٍ يقودنا للكشف عنها، ويتدخل ليربط أحداث حلقة فائتة مع أحداث جديدة. كما لعبت الوثائقية دورًا في الإجابة عن سؤال كيف تروى الحكايات التاريخية التي تنتمي إلى حقبة بعيدة ومن عليه أن يرويها.

اقرأ/ي أيضًا:

"الآلهة الأمريكية": لماذا تكتسب قصة عن الآلهة القديمة دلالة في الوقت الحاضر؟

"البرتقالي هو الأسود الجديد": القصة الحقيقية التي ألهمت مسلسلات نيتفليكس