"البرتقالي هو الأسود الجديد": القصة الحقيقية التي ألهمت مسلسلات نيتفليكس

من المسلسل (IMDB)

تكتب فيديشا جوشي مقالًا ننقله إلى العربية عن مسلسل "البرتقالي هو الأسود الجديد" (Orange Is The New Black)، الذي فتح عيون العالم على أوضاع النساء في السجون الأمريكية، من خلال تجربة شخصية عاشتها الكاتبة بايبر كيرمان.


إذا كنت، كما يقولون، من المشجعين الرئيسيين للمسلسل: "البرتقالي هو الأسود الجديد" (Orange Is The New Black)، فقد تكون مدركًا أن المسلسل يستند في الواقع إلى أحداث حقيقية! نعم، هذا المسلسل الذي يستند إلى كتاب بايبر كيرمان (Piper Kerman) الذي يحمل الاسم نفسه، ليس مجرد وثيقة درامية لكن لديه إشارة مباشرة إلى تجاربها في الحياة الواقعية في سجن النساء.

الكاتبة بايبر كيرمان تورطت مع عصابة مخدرات دولية ما تسبّب بدخولها السجن، وهو ما جعلها تكتب كتابها الذي صار مسلسلًا تلفزيونيًّا "البرتقالي هو الأسود الجديد"

على الرغم من أن كيرمان تعترف بأن المسلسل ابتعد عن الكتاب في المواسم الخمسة الأخيرة، إلا أنها صرّحت أن بعض الأحداث التي تظهر على الشاشة حدثت بالفعل خلال أيام سجنها.

اقرأ/ي أيضًا: 6 شخصيات من مسلسل Orange is the New Black

في عام 2010، وفي مقابلة مع NPR، كشفت كيرمان أنها وقعت بالفعل في حبّ امرأة متورطة مع عصابة مخدرات دولية ما تسبّب بدخولها السجن. أضافت أنها خلال علاقتها بتلك المرأة، قامت بتهريب 10000 دولار من شيكاغو إلى بروكسل، وبعد 10 سنوات تم القبض عليها.

خلال المقابلة، أعربت بايبر أيضًا عن مدى جنونها من صديقتها في ذلك الوقت، التي تسميها "نورا" في الكتاب (شخصية أليكس فوس والتي لعبتها لورا بريبون في سلسلة نيتفليكس). ومع ذلك تحملت المسؤولية الكاملة عن تصرفاتها لمرحلة التورط في المخدرات وقالت: "لقد كان وقتًا طائشًا وأنانيًا في حياتي".

كما تم تقديمه في المسلسل، كان لدى كرمان أيضًا خطيب - لاري سميث (الذي لعب دوره جيسون بيجز في المسلسل) – والذي كان كاتبًا ووقف إلى جانبها أثناء حبسها. خلال المسلسل، لاري كتب مقالًا حول الحب الحديث، تحت عنوان: "عقوبة واحدة، سجينتان". ولكن في الحياة الواقعية كان اسم المقال: "حياة للعيش، هذا الجانب من القضبان".

في مقاله: "حياة للعيش، هذا الجانب من القضبان"، يتذكر لاري كيف ذُعرت كيرمان. كتب: "إن القول بأنها كانت مرتعبة وتتساءل عما إذا كنت سأبقى إلى جانبها عند قدوم الفوضى هو قول بخس. إن القول بأنه لم يخطر ببالي مطلقًا أن أفرج عنها بكفالة هو حقيقة". في وقت لاحق، في مذكراتها الخاصة، كتبت كيرمان: "حتى هنا، بدونه، لم أستطع أن أتخيل أي هدية أحلى لعيد الميلاد".

بعد قضاء فترة قصيرة في السجن، يتزوج كل من كيرمان ولاري في عام 2006 وما يزالان متزوجين إلى غاية الآن. لكن في المسلسل، يخرج لاري بالفعل من حياة بايبر بعد أن خانها مع صديقتها المقربة.

في كتابها، كرّست كيرمان الكثير من الحديث عن قواعد وقوانين السجن غير الرسمية التي تعلمتها أثناء فترة حبسها، لكن ما تم عرضه في المسلسل من هذه القواعد والقوانين قليل لغاية هذه السلسلة.

"لقد تعلمت الكثير منذ وصولي إلى السجن قبل خمسة أشهر: كيفية تنظيف المنزل باستخدام فوط التنانير، كيفية إصلاح أسلاك الأضواء وتثبيتها، وتمييز الثنائي فيما إذا كنَّ صديقات مقرّبات أو خليلات. تعلّمت عندما تلعن شخص بالإسبانية أن أميز كلمة "feelin" إذا كانت تعني "جيد" أو إذا كانت تعني "سيئ". ومن الأمور التي تعلمتها أيضًا معرفة الحرّاس الفاسدين الذين يمكن التلاعب بهم من الحراس غير اللطيفين. حتى إنني أتقنت عمل التشيزكيك (فطيرة الجبن) من وصفة تعلمتها من السجن".

خلال فترة وجودها في السجن، تقول كيرمان إنها تعلمت الكثير عن الكيفية التي يلعب بها عرق النزيلة دورًا حاسمًا في إنشاء هيكل منظم، فقالت في مقابلتها: "في البداية، قد ينجذب الناس نحو الأشخاص الذين لديهم نفس اللون، لكني أعتقد أن هذا الأمر يصبح أقلّ أهمية كلما طالت فترة بقائك هناك".

في الوقت الذي يعتقد الكثير من الناس أن "الحياة خلف القضبان" تبدو أكثر ألمًا وقسوة، فانتظر حتى تقرأ عمود زوج كيرمان الذي نشر في صحيفة نيويورك تايمز، إذ تحدث عن الحياة على الجانب الآخر قائلًا: "لم يعرف أي شخص آخر في حياتي واقع ظروفنا، مثل سبب شراء علبة كوكا كولا دايت لفتاتك من آلة البيع في غرفة الزيارة (لأنه لم يُسمح لنسائنا بلمس المال) كان ذلك من بين أعظم أعمال الحب التي كنت قادرًا على أدائها".

بالانتقال إلى طاقم المسلسل، راهنت نيتفليكس لفترة طويلة على التنوع الهائل الذي أظهرته السلسلة من شخصياتها في المسلسل. على الرغم من أن معظم الشخصيات في المسلسل خيالية، فقد تم أخذ بعضها من كتاب كيرمان، تلك التي صادفتها في الحياة الحقيقية.

كرست كرمان كتابها لواحدة من زميلاتها في السجن، وهي شخصية حمراء، وهي تعرفها كـ"بوب" في الكتاب.

في واحد من حساباتها، كتبت كرمان عن بوب والتي أخبرتها ذات مرة: "اسمعي عزيزتي، أعرف أنك وصلت إلى هنا توًّا، لذلك أعرف أنك لا تفهمين ماذا من ماذا. سأخبرك بهذا مرة واحدة. هناك شيء هنا يُطلق عليه "التحريض على أعمال شغب"، وهذا النوع من الخراء الذي تتحدثين عنه.. يمكن أن يسبب لك مشكلة كبيرة.. خذي نصيحة مني، وراقبي أقوالك".

رغم كل ما يظنه الناس، النموذج السائد لعلاقات النساء في السجون هو شكل العلاقة بين الأم وابنتها

قالت كيرمان في عام 2010: "هناك الكثير من الناس يطرحون أسئلة بذيئة حول العلاقات الرومانسية بين النساء في السجون، لكنني أعتقد أن النموذج السائد لعلاقات النساء في السجون هو كشكل العلاقة بين الأم وابنتها".

اقرأ/ي أيضًا: روبي روز.. "باتْوُمان" مثلية الجنس

ومع ذلك، فإن الكثير من الأشياء في المسلسل، مثل أيام بايبر في الحبس الانفرادي أو أيام الإجازة، كانت خيالية بحتة. كشفت كيرمان أنها لم تُرسل قط إلى الحبس الانفرادي خلال إقامتها في السجن، كما أنها لم تتلق أي إجازة وقت وفاة جدتها الفعلية. وقالت في مقابلة أخرى: "إنه أمر مدمر عندما تدرك كيف أن الأعمال الأنانية التي قمت بها تمنعك من التواجد في حياة الأشخاص الذين هم في أشد الحاجة إليك. هذا شيء فظيع جدًا".

اقرأ/ي أيضًا:

أبرز 5 شخصيات ثانوية في مسلسل "House of Cards"

فيلم American Beauty: المنظور هو كل شيء