لاتسيو يفرض نفسه منافسًا على الدوري الإيطالي ويمنح يوفنتوس كرسي الصدارة

لاتسيو يفرض نفسه منافسًا على الدوري الإيطالي ويمنح يوفنتوس كرسي الصدارة

فرحة النسور وخيبة كونتي (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

اعتلى لاتسيو وصافة الدوري الإيطالي، بعدما أطاح بالمتصدّر السابق إنترميلان في قمّة المرحلة الـ24 من الكالتشيو، عندما هزمه في ملعب الأولمبيكو بهدفين لواحد، هزيمة الإنتر جعلت اليوفي وحيدًا في كرسي الصدارة، وأنزلت كتيبة أنطونيو كونتي مركزين في سُلّم ترتيب الدوري الإيطالي، ليحتل البيانكونيري المركز الثالث بفارق ثلاث نقاط عن يوفنتوس، ونقطتين عن نسور لاتسيو أصحاب المركز الثاني.

ترقّب الجميع ما ستسفر عنه مواجهة لاتسيو والإنتر، فقبل انطلاق المرحلة الـ24، كان ابن مدينة ميلانو يتصدّر الكالتشيو متفوّقًا على يوفنتوس بفارق الأهداف، ومتقدّمًا على لاتسيو صاحب الضيافة بنقطة واحدة فقط، فوزُ الإنتر سيعني ابتعاد لاتسيو عن كرسي الصدارة بفارق أربع نقاط، أي جعل الصراع على اللقب ثنائيًّا بين اليوفي والإنتر، وأيّ نتيجة غير ذلك ستُبقي المنافسة ثلاثيّة، وستخدم اليوفي بالتأكيد، سيّما وأنّه تفوّق على بريشيا في لقاء سبق قمّة الجولة، اليوفي ضامنٌ للصدارة حتّى الجولة التالية، والإنتر ولاتسيو يقتتلان فيما بينهما على ملاحقته.

تخطى لاتسيو إنترميلان في قمّة الكالتشيو، فاعتلى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن يوفنتوس

بداية المباراة كانت مثيرة لأصحاب الأرض، حيث بادر لاتسيو في شنّ هجماته الخطرة دون جدوى، بسبب صلابة دفاع الإنتر بقيادة الأوروغوياني دييغو غودين، فاضطر الفريق لتجربة حظوظه في التسديد من بعيد، فصوّب سافيتش كرة قويّة من خارج منطقة الجزاء ردّتها عارضة الإنتر، ردُّ الإنتر كان عن طريق لوكاكو الذي سدّد كرة من داخل المنطقة المحرّمة، أبعدها الحارس توماس ستراكوشا، الحارس الألباني لم يحسن التعامل مع تسديدة كاندريفا القويّة، فارتدّت الكرة للإنجليزي آشلي يونغ، وسدّدها في المرمى لتعانق الشباك، هدفٌ أوّل لأصحاب الأرض قبيل نهاية الشوط الأوّل بدقائق.

اقرأ/ي أيضًا: إثارة ديربي الغضب.. عودة تاريخية للإنتر تمنحه صدارة الكالتشيو

دخل لاتسيو الشوط الثاني وعينه على هدف التعادل، ولم ينتظر سوى خمس دقائق لتحقيق مبتغاه، عندما منحه الحكم ركلة جزاء، انبرى لها الهدّاف شيرو أوميبيلي ونفّذها بنجاح على يسار الحارس باديللي، زاد هدف التعادل من أطماع أصحاب الأرض، وبات هدف الانتصار هو مرادهم الجديد، فضغطوا على مرمى الإنتر المتراجع للمواقع الخلفيّة، ومن ركلة ركنيّة كاد ماروسيتش أن يسجّل هدف التقدّم، لولا إبعاد بروزوفيتش الكرة من على خطّ المرمى، لتعود إلى سافيتش الذي راوغ المدافعين ووضع الكرة أرضيّة في الشباك، على يسار الحارس باديللي، ليتقدّم لاتسيو هذه المرّة بهدفين لواحد.

لم تنفع تعديلات كونتي في تغيير النتيجة، إشراك إيريكسن وسانشيز وموسيس لم يؤت أُكله، فمُني الإنتر بهزيمته الثانية هذا الموسم، بعد مرور 17 جولة على آخر هزيمة له في الكالتشيو، بينما حافظ لاتسيو على رصيده خاليًا من الهزيمة منذ 19 جولة، هزيمته الأخيرة كانت أمام الإنتر نفسه في لقاء الذهاب.

بهذه النتيجة انفرد يوفنتوس بصدارة الدوري الإيطالي، بعدما تفوّق على ضيفه بريشيا بهدفين دون رد، وفي بقيّة نتائج الجولة الـ24، تفوّق ليتشي على سبال 2-1، وأتلانتا على روما بالنتيجة نفسها، وجنوى على بولونيا 3-0، وسحق فيورينتينا مضيفه سامبدوريا 5-1، وانتصر بارما على ساسولو ونابولي على كالياري بنتيجة 1-0، فيما انتهى لقاء أودينيزي مع هيلاس فيرونا كما بدأ دون أهداف.

اقرأ/ي أيضًا:

ثلاثية رونالدو تحطّم كالياري.. وبداية مخيّبة لإبراهيموفيتش مع الميلان

سقوط الميلان ونجاة السيّدة العجوز.. إثارة غير مسبوقة في افتتاح الكالتشيو