إثارة ديربي الغضب.. عودة تاريخية للإنتر تمنحه صدارة الكالتشيو

إثارة ديربي الغضب.. عودة تاريخية للإنتر تمنحه صدارة الكالتشيو

ريمونتادا تاريخية لإنترميلان في ديربي الغضب (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

اعتلى إنتر ميلان صدارة الدوري الإيطالي، بعدما حسم ديربي الغضب لصالحه، بفوزه على جاره اللدود إي سي ميلان بأربعة أهداف لاثنين، في لقاء مثير قلب فيه النيراتزوري تأخّره بهدفين دون رد، لانتصار بأربعة أهداف لاثنين، بذلك شاركت كتيبة أنطونيو كونتي فريق يوفنتوس صدارة الكالتشيو، مستفيدة من تعثّر اليوفي في ميدان هيلاس فيرونا، لتشتعل المنافسة على بطولة الدوري إثر دخول لاتسيو على صراع المقدّمة، فبانتصاره على بارما احتلّ المركز الثالث بفارق نقطة واحدة عن المتصدّرَين.

تحسّنت نتائج إي سي ميلان منذ قدوم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش إلى صفوفه، الفريق حقّق سلسلة انتصارات توقّفت خلال الجولة الماضية، ورغم الفارق الكبير في ترتيب الكالتشيو مع جاره الإنتر، إلا أن المواجهة بينهما تحمل طابعًا خاصّا، الفوز فيها يعتبر بطولة بحدّ ذاتها، فكيف لو كان ذلك في وقت يتعطّش به الإنتر لاعتلاء الصدارة.

اشتعلت المنافسة على صدارة الكالتشيو، يفصل بين المتصدّرَين وصاحب المركز الثالث نقطة واحدة فقط

الميلان يودّ لو يحرم جاره من نيل الصدارة، أو على الأقلّ لا يريد أن يجعل من نفسه ممرًا للعبور نحوها، والإنتر لو انتصر على الروزينيري سينال الكثير، سيكرّر انتصاره على الميلان في الذهاب، وسيعتلي كرسي الصدارة، لكنّ بداية المباراة كانت صادمة بالنسبة للفريق المستضيف إنتر ميلان.

على عكس المتوقّع، دخل الميلان المباراة مبادرًا بشنّ الهجمات، وكاد التركي حاكان تشالهان أوغلو أن يفتتح النتيجة من تسديدة قويّة ردّها القائم، ردّ الإنتر بتسديدة قويّة من فيتشينو تصدّى لها دوناروما، وقبل نهاية الشوط الأّول بخمس دقائق هيّأ إبراهيموفيتش برأسه كرة لأنتي ريبيتش في خط الستّة أمتار، لم يتوانَ اللاعب الكرواتي عن وضعها في شباك الإنتر، ومع نهاية الشوط صعق إبراهيموفيتش أصحاب الأرض بهدف ثانٍ من كرة رأسيّة لا تُرد.

اقرأ/ي أيضًا: حكاية اللونين الأحمر والأسود.. متى يعود الميلان؟

الإنتر متأخّر بهدفين دون رد، عليه أن يعود للمباراة التي يجب أن لا يفرّط فيها بالنقاط الثلاث، يستحيل أن يتحقّق ذلك دون تسجيل هدف مبكّر في شوط المباراة الثاني، لم تمرّ سوى ست دقائق على بداية الشوط حتّى نجح بروزوفيتش في تقليص الفارق بتسديدة جميلة من خارج منطقة الجزاء، عادت الروح للإنتر، ولم يستفق الميلان من هزّة الهدف الأوّل حتّى أضاف الإنتر هدف التعادل عبر فيتشينو، والذي استغلّ تمريرة سانشيز وأودعها في الشباك، ثلاثة دقائق فقط نجح خلالها الإنتر في العودة للمباراة، والنتيجة الآن هي التعادل 2-2.

عاد الميلان لأجواء المباراة بعد ذلك، وسنحت له ركلة حرّة سدّدها إبراهيموفيتش جانب المرمى، لكنّ الإنتر  حقّق عودة مثيرة بتسجيله الهدف الثالث من كرة رأسية بعد ركلة ركنيّة، رأس ستيفان دي فري منح النيراتزوري هدف الانتصار، وفي آخر أنفاس اللقاء أضاف لوكاكو رصاصة الرحمة على آمال الميلان في تسجيل التعادل، وسجّل هدف فريقه الرابع، لينتهي ديربي الأخوة الأعداء بفوز الإنتر 4-2

وسبق أن مُني يوفنتوس مساء السبت بهزيمة صادمة أمام هيلاس فيرونا بهدفين لواحد، الأمر الذي منح نادي لاتسيو فرصة المنافسة بقوّة على الكالتشيو، وهنا لم يفرّط أبناء العاصمة بالنقاط الثلاث في ميدان بارما، وانتصروا بهدف وحيد وضعهم خلف المتصدّران يوفنتوس والإنتر بفارق نقطة واحدة فقط.

 وفي بقيّة نتائج المرحلة الـ23 من الكالتشيو، هُزم روما في ميدانه أمام بولونيا 3-2، ونابولي أمام ليتشي بالنتيجة ذاتها، وتفوّق أتلانتا على فيورينتينا 2-1، وساسوولو على سبال بالنتيجة نفسها، وانتصر سامبدوريا على تورينو 3-1، وجنوى على كالياري 1-0، وانتهت مواجهة  بريشيا مع أودينيزي بالتعادل 1-1.

اقرأ/ي أيضًا:

ثلاثية رونالدو تحطّم كالياري.. وبداية مخيّبة لإبراهيموفيتش مع الميلان

سقوط الميلان ونجاة السيّدة العجوز.. إثارة غير مسبوقة في افتتاح الكالتشيو