سقوط الميلان ونجاة السيّدة العجوز.. إثارة غير مسبوقة في افتتاح الكالتشيو

سقوط الميلان ونجاة السيّدة العجوز.. إثارة غير مسبوقة في افتتاح الكالتشيو

لم ينجح كريستيانو رونالدو في ترجمة أحد فرصه لأهداف، لكنّه ظفر وفريقه بالنقاط الثلاث (Getty)

حقّق يوفنتوس الأهم وخرج بالنقاط الثلاث من ميدان بارما في الجولة الأولى من الكالتشيو، فيما نجا نابولي من فخ فيورينتينا وانتصر في مباراة شهدت تسجيل 7 أهداف، كما تكبّد ميلان الخسارة في أول اختبار لمدرّبه الجديد هذا الموسم، بينما فرّط روما بانتصار كان بالمتناول وخرج حزينًا من ميدانه بعد التعادل مع جنوى 3-3.

يترقّب الجميع في إيطاليا إمكانية انتزاع تاج الكالتشيو من يوفنتوس الذي احتكره لثمانية مواسم متتالية، ومن أجل ذلك أجرت كبرى الفرق العديد من الصفقات علّها تتسيّد عرش الدوري الإيطالي بعد غياب، فقوّى إنترميلان دفاعاته بالأوروغوياني دييغو غودين، وعزّز خطّه الأمامي بالبلجيكي لوكاكو، كما أجرى جاره الميلان صفقات عدّة أبرزها التعاقد مع أفضل لاعب في كأس أمم أفريقيا الأخيرة، الجزائري إسماعيل بن ناصر، وعقد نابولي أكبر صفقة في تاريخه فكسب توقيع المكسيكي لوزانو مقابل 40 مليون يورو قادمًا من آيندهوفن الهولندي، ولم يقف يوفنتوس مكتوف الأيدي، فثمانية ألقاب متتالية لم تروِ ظمأه، قوّى خطّه الخلفي بماتياس دي ليخت نجم أياكس أمستردام الهولندي، ودعّم وسط ميدانه بالويلزي الخبير آرون رامزي، الدوري الإيطالي ليس هدفه الوحيد، ففي كلّ لقاء له بالكالتشيو، ستكون عينه على اللقب المحلّي، وقلبه يناديه بالفوز بدوري أبطال أوروبا.

خلت الجولة الأولى من التعادل السلبي، واتّسمت بالغزارة التهديفية في ظاهرة لم تعهدها ملاعب الكالتشيو

كان من اللافت في المرحلة الأولى خلو المباريات كافّة من نتيجة التعادل السلبي، بل حظيت الجولة الأولى بغزارة تهديفية ليست اعتيادية في بطولة اشتُهرت بالجانب الدفاعي، ففي تسع مباريات أقيمت تم تسجيل 29 هدفًا، علمًا أن المرحلة الأولى ستُختتم ليلة اليوم الإثنين بلقاء إنتر ميلان مع ليتشي.

اقرأ/ي أيضًا: الوجه الآخر لصفقة يوفنتوس مع رونالدو.. لماذا غضبَ عمّال "فيات" للسيارات؟

بدأ حامل اللقب مهمّة الدفاع عن لقبه بفوز صعب من ميدان مضيفه بارما، في مباراة بدأها البيانكونيري بضغط كبير على صاحب الأرض، وكاد نجم السيّدة العجوز الأوّل كريستيانو رونالدو أن يكتب اسمه بأحرف من ذهب كصاحب أوّل هدف في الكالتشيو موسم 2019/2020، لكنّ رأسيّته المتقنة علت العارضة، وتألّق حارس يوفنتوس تشيزني في إبعاد تسديدة خطرة لروبيرتو إنجليسي، إلى أن نجح جورجيو كيلليني في افتتاح أهداف الموسم، مستغلًا ارتباك دفاع الخصم بعد ركلة ركنيّة، فأودع بقدمه الكرة داخل شباك بارما.

حاول أصحاب الأرض العودة للقاء غير مرّة، وأرهق إنجليسي دفاعات اليوفي دون جدوى، بسبب تألّق كيلليني وبونوتشي ومن خلفهم تشيزني، بالمقابل أهدر كريستيانو رونالدو العديد من الفرص السانحة للتسجيل، وفشل في تسجيل اسمه تهديفيًا في افتتاح الموسم، وعندما نجح في ذلك ألغى له الحكم الهدف بعد الرجوع لتقنية الفيديو، ليحقق اليوفي الأهم ويقتنص النقاط الثلاث بشقّ الأنفس من ملعب بارما.

وشهدت الجولة الأولى انتصارًا صعبًا لفريق نابولي أبرز منافسي يوفنتوس على اللقب، حيث استطاع رفاق إنسيني أن يخرجوا من ملعب أرتيمو فرانكي بفلورنسا منتصرين على فيورينتينا 4-3، في لقاء استمرّت الإثارة به حتى اللحظات الأخيرة، تقدّم أصحاب الأرض عبر إيريك بولجار من ركلة جزاء في الدقيقة التاسعة، وانتفض نابولي قبل نهاية الشوط الأوّل بتسجيله هدفين عبر مارتينيز وإنسيني، الأخير سجّل هدف التقدّم من ركلة جزاء أيضًا.

اقرأ/ي أيضًا: ريمونتادا وغزارة في الأهداف.. الإثارة تعود للكالتشيو

دخل الفيولا الشوط الثاني بغية تعديل النتيجة، وتحقّق له ذلك في الدقيقة السابعة منه عبر ميلينكوفيتش، أربع دقائق بعد ذلك ويستعيد نابولي التقدّم بتسديدة جميلة لكاليخون، اضطر مدرّب فيورينتينا مونتيلا أن يشرك لاعبه الجديد القديم في الكالتشيو الغاني بواتينغ، استطاع الوافد الجديد أن يسجّل هدف التعادل للفيولا بعد دخوله بلحظات، إلى أن فضّ نجم نابولي إنسيني الشراكة على نقاط المباراة بهدف رابع لفريقه، لينتهي أجمل لقاءات المرحلة بفوز نابولي 4-3.

كما خرج ميلان بخسارة مخيّبة في أولى جولات الموسم أمام أودينيزي في ميدان الأخير، أصحاب الأرض دافعوا جيّدًا طيلة مراحلة المباراة، ولم ترقَ محاولات الميلان لأهداف رغم امتلاك الروزينيري للعديد من النجوم، وبان على الفريق حاجة لاعبيه الجدد للوقت من أجل الانسجام مع رفاقهم خصوصًا في خط وسط الميدان، فيما استغلّ أصحاب الأرض ركلة ركنيّة أودعها الوافد الجديد رودريغو بيساو برأسه في شباك دونا روما، هدفٌ سجّله أودينيزي في الدقيقة 72، ودافع عنه ببسالة حتّى النهاية.

وفي مباراة دراميّة أخرى من المرحلة الأولى اقتنص جنوى تعادلًا ثمينًا من ملعب الأولمبيكو في العاصمة روما، إذ تقدّم أصحاب الأرض مبكّرًا عبر التركي جينكيز أوندير، عشر دقائق أخرى ويعدّل جنوى النتيجة بواسطة بينامونتي، تقدّم روما من جديد في الدقيقة 30 بأقدام دجيكو، ورفض الضيوف الخروج من الشوط الأوّل دون تسجيل التعادل عن طريق كريشيتو من ركلة جزاء، وعاد كولاروف ومنح فريق الذئاب التقدّم بهدف ثالث مرّة أخرى مع بداية الشوط الثاني، إلا أن الضيوف فعلوها مرّة ثالثة وعدّلوا النتيجة بواسطة كريستيان كوامي، وأهدر روما العديد من الفرص في دقائق المباراة الأخيرة كانت كفيلة بتسجيل هدف الفوز في المباراة.

وفي بقيّة النتائج تفوّق تورينو على ساسولو 2-1، ولاتسيو على مضيفه سامبدوريا 3-0، وبريشيا على كالياري 1-0، وأتلانتا مفاجأة الموسم الماضي على مضيفه سبال 3-2، كما انتهى لقاء هيلاس فيرونا مع بولونيا بالتعادل 1-1، مع بقاء مباراة واحدة في الكالتشيو ضمن المرحلة الأولى ستجمع الليلة إنتر ميلان مع ليتشي.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

من هم الضيوف الجدد على البطولات الـ5 الكبرى في أوروبا؟

كريستيانو رونالدو يعود للبيت.. فهل يهدمه فوق رؤوس أصحابه؟