برشلونة يكتسح بلباو ويفوز بكأس إسبانيا للمرة الـ31 في تاريخه

برشلونة يكتسح بلباو ويفوز بكأس إسبانيا للمرة الـ31 في تاريخه

ميسي يقود برشلونة لتعزيز رقمه القياسي في رفع كأس إسبانيا (Getty)

صالح برشلونة جماهيره بعد خسارة الكلاسيكو الأسبوع الماضي، وحقّق فوزًا مبهرًا على أتلتيك بلباو بنتيجة 4-0 في نهائي كأس الملك، ليتوّج الفريق بلقبه الأول هذا الموسم، والأول لمدربه رونالد كومان منذ استلامه النادي، ولرئيسه لابورتا الذي فاز بالإنتخابات الرئاسية قبل شهرين، وبهذا التتويج وصل برشلونة إلى لقبه رقم 31 في كأس الملك وهو رقم قياسي.

في المقابل، خسر أتلتيك بلباو نهائي الكأس للمرة الثانية خلال أقل من أسبوعين، عندما خسر نهائي نسخة 2020 أمام سوسيداد، ليفشل في إضافة لقب جديد له هذا العام بعد نجاحه في التتويج بكأس السوبر ضد برشلونة بالذات بعدما فاز عليه 3-2  في المباراة النهائية.

النهائي الثاني بين الفريقين خلال هذا الموسم

في المباراة التي يحتضنها استاد دي لا كارتوخا الخاص بنادي إشبيليه، يبحث برشلونة عن فرصة إنقاذ موسمه، بعد الخسارة في الكلاسيكو وتراجعه إلى المركز الثالث في الليغا، وبعد خروجه من ثمن نهائي دوري الأبطال أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، كما ستشكّل المباراة فرصة للفريق للانتقام من أتلتيك بلباو الذي هزمه في نهائي كأس السوبر مطلع العام الحالي.

في المقابل، فإن أتلتيك بلباو سيدخل المباراة متسلّحًا بفوزه بكأس السوبر في بطولة مصغّرة هزم خلالها قطبي الكرة الأسبانية، كما يريد محو الأثار السيئة لخسارته نهائي كأس الملك في نسخة العام الماضي، والتي  لُعبت مطلع الشهر الحالي، بعدما أجلت أكثر من مرة بسبب جائحة كورونا.

دخل رونالد كومان بالرسم التكتيكي 3-5-2 الذي بات يعتمده في الفترة الأخيرة، مع إجراء تبديلين اثنين عن مباراة الكلاسيكو، حيث شارك بيكيه العائد من الإصابة بدلًا من أراوخو في قلب الدفاع، بينما حلّ الفرنسي أنطوان غريزمان في خط المقدمة مكان مواطنه عثمان ديمبيلي، مع الإشارة إلى أن غريزمان كان أبرز نجوم الفريق في هذه المسابقة، وأنقذ كتيبة كومان من الخروج أكثر من مرة.

من جهته، بدأ مارسيلينو مدرب أتلتيك بلباو المباراة كعادته بالرسم التكيتكي 4-4-2 معتمدًا على ثنائي الهجوم المتألّق راؤول غارسيا وإيناكي ويليامز صاحب هدف الفوز في نهائي كأس السوبر.

شوط أول ينتهي دون أهداف رغم تفوق برشلونة

بدأ برشلونة مهاجمًا منذ الدقيقة الأولى، وسنحت للفريق عدة فرص لافتتاح التسجيل مبكّرًا، واستحوذ على الكرة بنسبة قاربت الـ75 % في النصف الأول من الشوط، وجاءت أبرز فرصه عن طريق دي يونغ الذي تابع تمريرة ميسي الحاسمة، بتسديدة متقنّة ارتدت من القائم الأيمن لمرمى الحارس سيمون في الدقيقة الخامسة، بالإضافة إلى محاولات متكررة من ميسي ، غريزمان وسيرجينيو ديست، فيما كاد إينيغو مارتينيز أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 12 لكنه لم يصل في الوقت المناسب لتمريرة داني غارسيا من ضربة حرة.

في الدقائق التالية نجح بلباو في امتصاص فورة برشلونة، فهدأت الوتيرة نسبيًا في ظل امتلاك برشلونة للكرة، بينما بحث بلباو عن المرتدات لضرب دفاع برشلونة المتقدم.

أربعة أهداف في 12 دقيقة تجلب اللقب لبرشلونة

دخل برشلونة الشوط الثاني مهاجمًا، وسنحت له ثلاث فرص في الدقائق الأولى، عن طريق كلّ من غريزمان، بيدري، وبوسكيتس لكن سيمون تصدّى لها ببراعة، لينهار بعدها دفاع أتلتيك بلباو، ويتلقّى هدفين خلال ثلاث دقائق فقط، عن طريق غريزمان ودي يونغ في الدقيقتين 60 و63.

استمر ضغط برشلونة الهجومي، ونجح قائده ليونيل ميسي في تسجيل هدف رائع بعد مجهود مميز، وتبادل للكرة مع فرانكي دي يونغ في الدقيقة 68، ليعود البرغوت ويسجّل هدفه الثاني والرابع لفريقه في الدقيقة 71 بعد تمريرة عرضية متقنة من جوردي ألبا.

نجح برشلونة في تسيير الدقائق المتبقية بأقل مجهود ممكن، وسجّل غريزمان هدفًا خامسًا في الدقيقة 86 ألغاه الحكم بداعي التسلل ، ليعلن بعدها الحكم عن نهاية المباراة بتتويج البلاوغرانا بأول ألقابه منذ لقب دوري 2019 بقيادة فالفيردي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تأهّل لنهائي كأس إسبانيا.. برشلونة يعود من بعيد بثلاثيّة في شباك إشبيلية

مباراة مجنونة.. أتلتيك بلباو يطيح ببرشلونة ويتوج بالسوبر الإسباني