ريال سوسيداد يحسم ديربي الباسك ويتوّج بكأس الملك للمرة الثالثة في تاريخه

ريال سوسيداد يحسم ديربي الباسك ويتوّج بكأس الملك للمرة الثالثة في تاريخه

ريال سوسيداد بطلًا لنهائي كأس إسبانيا المؤجل من الموسم الماضي (Getty)

فاز ريال سوسيداد على جاره أتلتيك بلباو بنتيجة 1-0 في المباراة النهائية لكأس ملك أسبانيا المؤجلة من موسم 2019-2020، ليتوّج الفريق بلقبه الثالث في المسابقة في تاريخه بعد نسختي 1909 و1989، فيما خسر أتلتيك بلباو المباراة النهائية للمرة الخامسة منذ انطلاقتها، مع الإشارة إلى أنه سيواجه برشلونة في نهائي نسخة 2020-2021 في الـ17 من شهر نيسان/أبريل الجاري

نهائي باسكي خالص للمرة الثانية في تاريخ المسابقة

بعد طول انتظار وأشهر طويلة من التأجيل، استضاف استاد لا كارتوخا في إشبيليه المباراة النهائية لكأس ملك إسبانيا لموسم 2019-2020، بين أتلتيك بلباو وريال سوسيداد، على اعتبار أن  النهائي الذي كان من المقرر أن يُلعب في شهر نيسان \ أبريل من العام الماضي، قد تأجل بسبب توقّف النشاطات الكروية في أوروبا إثر ظهور جائحة كورونا، ثم أُجّل مرة أخرى بسبب رغبة الفريقين بلعب المباراة أمام الجماهير، إلّا أن البطء في عملية مكافحة الفيروس وبالتالي تأخير عودة الجماهير إلى الملاعب، حتّم على الإتحاد الإسباني إجراء المباراة النهائية قبل موعد نهائي كأس الموسم الحالي، والذي سيجمع أتلتيك بلباو ضد برشلونة، تجدر الإشارة إلى أنها المرة الثانية التي يلتقي فيها فريقان من مقاطعة الباسك في نهائي مسابقة كأس الملك، بعد نسخة 1927 التي انتهت بفوز ريال يونيون على أريناس بهدف نظيف.

الطريق إلى المباراة النهائية

صنع الفريقان مفاجأتين كبيرتين في ربع نهائي المسابقة، وحقّقا فوزين مستحقين ضد قطبي الكرة الإسبانية، حيث نجح ريال سوسيداد في الفوز على ريال مدريد بنتيجة 4-3، في مباراة شهدت تألق مهاجم الفريق ألكسندر إسحق الذي سجّل هدفين في مرمى كورتوا وألغى الحكم له هدفًا، فيما حقّق أتلتيك بلباو الفوز على برشلونة بهدف نظيف، سجّله سيرجي بوسكيتس عن طريق الخطأ في مرماه، في الثواني الاخيرة من المباراة، وفي نصف النهائي، فاز بلباو على غرناطة بهدف نظيف، بينما فاز ريال سوسيداد على ميرانديس من الدرجة الثانية بنتيجة 2-1.

بارينتيكسيا يتفوق على مارسيلينو مرة أخرى

دخل مارسيلينو مدرب أتلتيك بلباو المباراة كعادته بالرسم التكتيكي 4-4-2، مع الاعتماد من جديد على ثنائي الهجوم إيناكي ويليامز وراؤول غارسيا، بينما بدأ بارينتيكسيا مدرب سوسيداد بالرسم التكتيكي 4-3-3، حيث لعب في المقدّمة كلّ من بورتو، إسحق، وقائد الفريق مايكل أويارزابال، كما شارك نجم خط الوسط المخضرم دافيد سيلفا في المباراة كلاعب أساسي.

اتّسم الشوط الأول بالحذر الشديد من الفريقين، مع تخوّفهما من تلقّي هدف مبكر يصعّب أمورهم في المباراة، وقد ساهم المطر الغزير  المنهمر على أرضية الملعب في تعطيل اللّعب، حيث اكتفى كل فريق بالتسديد ثلاثة كرات طوال هذا الشوط، من بينها تسديدة واحدة بين الخشبات الثلاثة كانت من نصيب ريال سوسيداد.

أوريازابال يمنح فريقه هدف البطولة

تحسّن الأداء مع انطلاقة الشوط الثاني، وتخلّى الفريقان عن الحذر نسبيًا، مع أفضلية لريال سوسيداد بقيادة قائده أويارزابال أحد أفضل لاعبي المباراة، اإذ استحوذ الفريق الأخضر والأبيض على الكرة بنسبة 65 بالمئة خلال الساعة الأولى من المبارة.

في الدقيقة 58 حصل ريال سوسيداد على ركلة جزاء، عندما أعاق إينيغو مارتينيز مدافع بلباو، واللاعب السابق في سوسيداد، المهاجم بورتو، فتوقفت المباراة لعدة دقائق إثر إشهار الحكم لبطاقة حمراء، ليتسنى للحكم التأكد من القرار، قبل أن يعود ويحتسبها ويلغي البطاقة الحمراء ويستبدلها بصفراء، ويسجّل أويارزابال  الهدف مانحًا فريقه التقدّم.

بعد التأخّر بالنتيجة، انطلق أتلتيك بلباوإلى الهجوم بحثًا عن تعديل النتيجة، مع الإشارة إلى أن معظم أهدافه في المسابقة سجّلها في ربع الساعة الأخير، لكن يقظة لاعبي سوسيداد، وتسرّع لاعبي بلباو حالت دون تحقّق الأمر، لتنتهي المباراة بفوز ريال سوسيداد، وتتويجه بالكأس الغالية للمرة الثالثة في تاريخه، فيما سيحاول بلباو التعويض في نهائي نسخة العام الحالي والفوز على برشلونة مرة أخرى، بعد الفوز عليه في نهائي كأس السوبر قبل شهرين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تأهّل لنهائي كأس إسبانيا.. برشلونة يعود من بعيد بثلاثيّة في شباك إشبيلية

فضيحة كرويّة.. ريال مدريد يودع كأس إسبانيا بهزيمته أمام فريق من الدرجة الثالثة