بداية مثاليّة لغوارديولا في البريميرليغ.. مانشستر سيتي يروّض الذئاب بثلاثيّة

بداية مثاليّة لغوارديولا في البريميرليغ.. مانشستر سيتي يروّض الذئاب بثلاثيّة

مانشستر سيتي يتفوّق على وولفرهامبتون بثلاثيّة (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

افتتح مانشستر سيتي مشواره في الدوري الإنجليزي الممتاز، بفوز هام على مضيفه وولفرهامبتون بنتيجة 3-1، ليقتنص رفاق دي بروين النقاط الثلاث أمام فريق صعب للغاية، في بداية مثاليّة لحملة غوارديولا من أجل استعادة اللقب الذي فقده لصالح ليفربول الموسم الماضي.

كان على مانشستر سيتي أن يلعب في أولى مبارياته بالبريميرليغ مع أحد أفضل الفرق التي تلعب أمام الكبار، وولفرهامبتون ومدرسته البرتغاليّة التي يقودها المدرّب نونو سانتوس، اعتاد على تسبيب المشاكل لكلّ الفرق المنافسة على اللقب، وجعل المدرّب البرتغالي من هذا الفريق أخد الأندية المتميّزة التي تحتلّ مراكز متقدّمة في المسابقة، ومع ختام الموسم الماضي ضمن الفريق المشاركة في بطولة الدوري الأوروبي.

أمّن غوارديولا بداية مثاليّة لفريقه أمام خصم صعب اسمه وولفرهامبتون، والذي هزم السيتيزينس ذهابًا وإيابًا في الموسم الماضي

ومع نتائج ليفربول المتميّزة، كان على غوارديولا مدرّب مانشستر سيتي إثبات قدرته على المنافسة هذا الموسم، صحيحٌ أنّ الريدز لعبوا مباراتين في الموسم حصدوا بهما النقاط الست، منها مباراة قمّة الجولة الثانية أمام تشيلسي، والتي انتهت بفوز رفاق محمّد صلاح، لكنّ ذلك لا يعني أن السيتيزينس سيستسلمون أمام طوفان ليفربول الأحمر، لقاء كمواجهة وولفرهامبتون سيكون كفيلًا باستعراض قدرة بيب غوارديولا على المنافسة، كونها تأتي أمام فريق صعب للغاية، يكفي أنّه انتصر على السيتيزينس في الموسم الماضي ذهابًا وإيابًا.

بداية المباراة كانت متوقّعة من جانب السيتيزينس، ضغطٌ كثيف على مرمى الحارس باتريسيو، حيث طالب رحيم ستيرلينغ حكم اللقاء باحتساب ركلة جزاء لصالحه دون جدوى، وسنحت لدي بروين ركلة حرّة مباشرة أنقذها ببراعة الحارس البرتغالي، قبل أن يتسبب المدافع المغربي رومان سايس بركلة جزاء للخصم، حينما عرقل البلجيكي دي بروين، الأخير نفّذها بنجاح في الدقيقة 20 عن يسار الحارس باتريسيو، الأخير أنقذ مرماه مرّة أخرى من تسديدة ستيرلينغ، قبل أن تأتيه رصاصة أخرى عبر فودين.

اقرأ/ي أيضًا:  بداية ناريّة للبريميرليغ.. هاتريك تاريخي لصلاح يمنح ليفربول أوّل انتصاراته

حيث تلقّى فيل فودين تمريرة جميلة من ستيرلينغ ووضع الكرة سهلة في الشباك، مسجّلًا ثاني أهداف فريقه في المباراة، زخمٌ هجوميّ للسيتيزينس أسفر عن هدفين، وكاد الفريق أن يهدّف الثالث عبر فودين نفسه، لكنّ الأخير  فضّل الاستعراض، وسدّد كرة مقوّسة ذهبت بغرابة بعيدًا عن المرمى، وقبل نهاية الشوط الأوّل بقليل سدّد رودريغو كرة مباغتة انحرفت عن القائم، فيما أنقذ الحارس البرتغالي مرماه من هدف ثالث محقّق، بعدما تصدّى لانفراد تام من المتألّق كيفن دي بروين.

بدأ مانشستر سيتي الشوط الثاني بغية تسجيل هدف ثالث ينهي به المباراة، فأهدر جيسوس فرصة خطرة أمام الحارس باتريسيو، قبل أن يهدأ إيقاع السيتيزينس البدني، ويكشّر ذئاب وولفرهامبتون عن أنيابهم، إذ سنحت للفريق المضيف أربع فرص محقّقة في ظرف خمس دقائق فقط، بدأها دانييل بودينسي الذي صوّل كرة مرّت جانب القائم، تلاه روبين نيفيز بتسديدة انتشلها كايل ووكر من أمام المرمى، ليعود دانييل بودينسي ويهدر انفراد تام أمام حارس السيتي، فضّل أن يسدّد الكرة مقوّسة من فوقه، لكنّها هزّت الشباك الخارجيّة للمرمى، كما أهدر راؤول خيمينيز فرصة خطرة للغاية، وصوّب الكرة العرضيّة التي أتته جانب المرمى.

تنفّس مانشستر سيتي الصعداء، وعاد للهجوم، فبدّد فيرناندينيو فرصة تسجيل الهدف الثالث بتسديدة غريبة جاورت المرمى، قبل أن يلغي حكم اللقاء هدفًا لجيسوس بداعي التسلّل، وقبل نهاية المباراة بربع ساعة، نجح راؤول خيمينيز في تسجيل هدف تقليص الفارق، حينما ارتقى لكرة مرفوعة من بودينسي، وأودعها برأسه في الشباك.

حاول وولفرهامبتون فيما تبقّى من وقت أن يعدّل النتيجة، والتجأ السيتيزينس للاستحواذ وحصر الكرة في منتصف ميدان الخصم، وفي وقت كان الوولفز يكافحون من أجل تسجيل هدف التعديل، أطلق البرازيلي جيسوس رصاصة الرحمة، وسجّل الهدف الثالث لفريقه، من تسديدة حرف مسارها المدافع، لينتهي اللقاء بفوز هام وصعب لمانشستر سيتي، وبداية موفّقة لكتيبة غوارديولا في مشوارها بالموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

كريستال بالاس يصدم اليونايتد.. وآرسنال يخطف النقاط الثلاث من ويستهام

الحارس والنقص العددي يطعنان لامبارد .. ليفربول يهزم تشيلسي بثنائيّة سنغاليّة