الحارس والنقص العددي يطعنان لامبارد .. ليفربول يهزم تشيلسي بثنائيّة سنغاليّة

الحارس والنقص العددي يطعنان لامبارد .. ليفربول يهزم تشيلسي بثنائيّة سنغاليّة

خطأ الحارس القاتل الذي تسبّب بهدف ليفربول الثاني (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

قاد السنغالي ساديو ماني فريقه ليفربول للفوز على تشيلسي بعقر داره، في قمّة الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي الممتاز، والتي شهدت فوزًا كبيرًا لتوتنهام على ساوثهامبتون بخمسة أهداف، أربعة منها كانت من نصيب الكوري سون هيونغ مين.

ترقّب الجميع موقعة الستامفورد بريدج التي جمعت بين تشيلسي وليفربول حامل اللقب، البلوز يمرّون بفترة جيّدة تحت قيادة المدرّب فرانك لامبارد، والذي أنفق قرابة ربع مليار يورو في صفقات جديدة عزّز بها فريقه، استقطب الألمانيّين تيمو فيرنر وكاي هافيرتز والمغربي حكيم زياش والبرازيلي تياغو سيلفا، والإنجليزي شيلويل، وحقّق الفوز في الجولة الأولى على برايتون.

تسبّب النقص العددي وخطأ الحارس كيبا في فوز مستحقّ لليفربول على تشيلسي بهدفين سجّلهما ساديو ماني

من جهة أخرى يبقى ليفربول حامل اللقب صاحب التشكيلة الأقوى، يدخل المباراة مدجّجًا بنجومه، ومعزّزًا بآخر هو تياغو ألكنتارا القادم من بايرن ميونيخ، فيما غاب عن هذه القمّة أبرز نجوم تشيلسي، ونحكي عن الأمريكي بوليسيتش، إضافة إلى الوافدين الجدد حكيم زياش وتياغو سيلفا وشيلويل.

 بداية المباراة كانت حذرة من الفريقين، تأخّرت المحاولة الأولى حتى الدقيقة 12، حينما جرّب فينالدوم حظّه بتسديدة جاورت قائم مرمى تشيلسي، دقيقتان بعد ذلك ويستغل محمّد صلاح خروج الحارس كيبا أريزابالاغا، يراوغه ويرسل كرة عرضيّة أمام المرمى، صوّبها فيرمينيو تجاه المرمى، لكنّها وجدت مدافع البلوز الذي أخرجها لركنيّة.

اقرأ/ي أيضًا:  بداية ناريّة للبريميرليغ.. هاتريك تاريخي لصلاح يمنح ليفربول أوّل انتصاراته

اكتفى تشيلسي هجوميًّا بتحرّكات فيرنر الخطرة، وانحصر اللعب في أغلب الوقت بوسط الميدان، فرصة البلوز الحقيقيّة أتت من الوافد الجديد، فيرنر صوّب كرة أرضيّة مرّت بجانب القائم الأيسر للحارس البرازيلي أليسون بيكر، ومع مرور الوقت، ظنّ الجميع أن الشوط الأوّل سينتهي كما بدأ دون أحداث تُذكر، لكنّ نقطة التحوّل حدثت في الثواني الأخيرة، حينما أوصل هندرسون كرة بعيدة لساديو ماني، المهاجم السنغالي وجد نفسه أمام حارس المرمى، لكنّ المدافع كريستينسن عرقله عن قصد قبل وصوله للكرة، وهنا أشهر الحكم أمامه بطاقة صفراء، قبل أن يحوّلها لحمراء بعد تدخّل تقنيّة الفار، لينتهي الشوط الأوّل وليفربول يتقدّم على تشيلسي بعدد اللاعبين، والنتيجة تشير إلى التعادل السلبي.

وضع كريستينسن مدرّبه لامبارد أمام مأزق لا يُحسد عليه، عليه أن يواجه ليفربول ونجومه في شوط كامل بصفوف ناقصة، فارتأى لامبارد أن الحل الوحيد هو التكتّل الدفاعي، واللجوء للهجوم في الدقائق الأخيرة، لكنّ مخطّطاته تلقّت ضربة قويّة في بداية الشوط الثاني.

فما هي إلا خمس دقائق على بداية الشوط الثاني، حتّى افتتح ساديو ماني التسجيل لفريقه، حينما ختم عملًا جماعيًّا أسّسه محمد صلاح وفيرمينيو، وتلقّى كرة عرضيّة من الأخير أودعها برأسه في شباك كيبا أريزابالاغا، الحارس الإسباني تسبّب بكارثة قتلت آمال فريقه في العودة، حينما أخطأ في تمرير الكرة لزميله، ومنحها للسنغالي ساديو ماني الذي سجّل ثاني أهدافه وأهداف فريقه في المباراة.

شعر ليفربول بضمان الفوز، هو يلعب أمام فريق متأخّر بهدفين وناقص الصفوف، لذلك عاب لاعبيه الاستعراض الزائد في تمرير الكرة، دون نجاحهم في اختراق دفاعات البلوز، والذين كادوا أن يصدموا الريدز بهدف تقليص الفارق، من تسديدة خطرة لماسون مونت هزّت الشباك من الخارج، فيما أهدر فينالدوم فرصة تسجيل الهدف الثالث، بعدما تصدّى كيبا لتسديدته.

لجأ تشيلسي للّعب الفردي من أجل تشكيل الخطورة على خصمه، تحرّكات فيرنر الخطرة سبّبت حصول كتيبة لامبارد على ركلة جزاء، إثر عرقلة تعرّض لها المهاجم الألماني من الوافد الجديد ألكانتارا، نفّذ الإيطالي جورجينيو هذه الركلة، فتصدّى لها بنجاح حارس الريدز أليسون بيكر، ليقضي على أيّ أمل لتشيلسي في العودة، وأكّد الحارس البرازيلي على ذلك مرّة أخرى، حينما أبعد تسديدة تامي أبراهام الخطرة، وفيما تبقّى من وقت، حاول ساديو ماني تدوين الهاتريك بكرة قويّة، تصدّى لها الحارس كيبا، الأخير أنقذ مرماه من هدف ثالث بعدما واجه محمّد صلاح، وأبعد كرته القويّة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق لليفربول بنتيجة 2-0.

من جهة أخرى، هزم توتنهام مضيفه ساوثهامبتون بنتيجة 5-2، في لقاء استثنائي وتاريخي لتوتنهام ونجميه سون هيونغ مين وهاري كين، استثنائيّ لأن الكوري الجنوبي نجح في تسجيل أربعة أهداف، وتاريخيّ لأنّ الإنجليزي هاري كين صنعها جميعًا، وهذه الظاهرة تحدث للمرّة الأولى في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي بقيّة نتائج المرحلة الثانية، انتهت مواجهة برايتون مع نيوكاسل بهزيمة الأخير 3-0، وسبق أن هُزم مانشستر يونايتد أمام كريستال بالاس 3-1، وانتصر آرسنال على ويستهام يونايتد 2-1، وليدز يونايتد على فولهام 4-3، وإيفرتون على ويست بروميتش ألبيون 5-2، وتُلعب يوم الإثنين بقيّة مباريات المرحلة الثانية، يواجه وولفرهامبتون مانشستر سيتي، ويلعب أستون فيلا مع شيفيلد يونايتد.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

كريستال بالاس يصدم اليونايتد.. وآرسنال يخطف النقاط الثلاث من ويستهام

أكثر من 220 مليون يورو دفعها تشيلسي هذا الصيف.. فهل سينافس السيتي وليفربول؟