القصة الحقيقية وراء عيد الشكر.. صراع دموي انتهى برأس مٌعلقة على عصا

القصة الحقيقية وراء عيد الشكر.. صراع دموي انتهى برأس مٌعلقة على عصا

تشخيص لاحتفالات عيد الشكر في السابق (بيتمان/Corbis)

يُعتبر عيد الشكر في الولايات المتحدة وقتًا للعائلة، والكثير من الطعام اللذيذ، وفي أحيانٍ كثيرة، فترة سفر مُكثف. أما بالعودة إلى التاريخ فلم يكن الأمر كذلك. ارتبط عيد الشكر بصراع دموي محزن وبأولى الحروب الإستعمارية المبكرة والتي كانت نتائجها وخيمة. في هذا المقال، المترجم عن الرابط التالي، تجدون تفاصيل أكثر عن القصة الحقيقية خلف عيد الشكر.


يدرس تلاميذ المدارس الأمريكية عادةً تاريخ هذا التقليد بالعودة إلى المهاجرين، الإنجليز الدينيين المنشقين والمُعارضين، الذين ساعدوا على إنشاء مستعمرة بليموث في ماساتشوستس الحالية. وكما جاء في القصة، فإن الأمريكيين المحليين علّموا المستوطنين الذين يكافحون كيفية البقاء على قيد الحياة.

يدرس التلاميذ في الولايات المتحدة تاريخ عيد الشكر ويربطونه بالمهاجرين البريطانيين الذين تعلموا من الأمريكيين المحليين كيفية البقاء على قيد الحياة دون التعرض لحجم للصراع الدموي الذي حصل

ثم ذهبوا جميعًا للاحتفال بوليمة سنة 1621. ووفقًا لمجلة تايم، فإن الحضور شمل ما لا يقل عن 90 رجلًا من قبيلة وامبانواغ و 50 من الركاب الناجين الذين كانوا على متن سفينة المايفلاور. واستمر الحفل ثلاثة أيام، وحضّروا قائمة طعام تحوي الغزلان، الطيور، والذرة، وفقًا لمجلة سميثسونيان.

لكن في الواقع، تم التأريخ لأعياد الشكر قبل بليموث، وستجد أن عددًا من الجهات قد تنافسوا لينسبوا عيد الشكر الأول لأنفسهم. قرر المستوطنون في بيركلي، ومئة في فيرچينيا، الاحتفال بوصولهم من خلال عيد شكر سنوي سنة 1619، وفقًا لصحيفة (The (Virginian-Pilot، وعلى الرغم من أن مجلة The Washingtonian ذكرت أن الوجبة تجاوزت القليل من المحار، ولحم الخنزير الملقاة معًا، قبل عقود من ذلك، ووفقًا لخدمة الحدائق الوطنية قام المستوطنون الإسبان وأفراد قبيلة سيلوي بمشاركة الخبز، مع لحم الخنزير المُملّح، والحمص في فلوريدا سنة 1565.

اقرأ/ي أيضًا: لماذا تحرّم جهات مسيحية الاحتفال بـ"هالوين"؟

تعريفنا الحديث لعيد الشكر يتلخص في تناول الديك الرومي، ولكن في القرون الماضية كان مناسبةً للاحتفالات الدينية. احتفالات بليموث التاريخية سنة 1621 تعيش في الذاكرة الشعبية، ولكن المهاجرون أنفسهم قد اعتبروا أن عام 1623 هو موعد عيد الشكر الأول الحقيقي، وفقًا لمدونة تاريخ ماساتشوستس. بينما حدد آخرون 1637 على أنها الأصل الحقيقي لعيد الشكر، نظرًا إلى أن حاكم مستعمرة ماساتشوستس، چون وينثروب، أعلن يومًا للشكر للاحتفال بالجنود الاستعماريين الذين ذبحوا 700 رجل وامرأة وطفل من السكان الأصليين المعروفون الآن بـ(Mystic (Connecticut.

على كل حال، فإن الرواية الشعبية لأول عيد شكر، هي التي استمرت مع الزمن بفضل أبراهام لينكولن. هذه العطلة التي بقيت مع الزمن مسحت من ذاكرتنا الجماعية ما حدث بين وامبانواغ  وبين الإنجليز بعدها بجيل. وقد ثبت أن ماسويت، زعيم أو رئيس قبيلة وامبانواغ، كان حليفًا حاسمًا لبليموث. وأقام اتفاقًا تجاريًا حصريًا مع القادمين الجُدد، وتحالف معهم ضد القبائل الفرنسية وغيرها من القبائل المحلية مثل، ناراغانسيتس، وماساتشوستس. ومع ذلك، توتر التحالف مع مضي الوقت.

Wikimedia Commons

سافر الآلاف من المستعمرين الإنجليز إلى المنطقة طوال القرن السابع عشر. وفقًا لكتاب (الاتصال التاريخي: الشعب الهندي والمستعمرين في شمال شرق الولايات المتحدة اليوم)، بدأت السلطات في بليموث تحكم سيطرتها على معظم جوانب حياة وامبانواغ، واستولى المستوطنون على المزيد من الأراضي.  وقدّر معهد جيلدر لهرمان للتاريخ الأمريكي أن المرض قد ساهم في انخفاض عدد السكان الأصليين في نيو إنجلاند بنسبة تصل إلى 90٪ ما بين 1616 إلى 1619، ولا يزال السكان الأصليون يموتون بسبب ما أسماه المستعمرون "الحُمى الهندية".

اقرأ/ي أيضًا: محاكم التفتيش الإسبانية.. إما المسيحية أو الموت

بحلول الوقت ماسويت ابن ميتاكوميت، المعروف عند الإنجليز باسم (الملك فيليب)، ورث القيادة، وتلاشت العلاقات. اندلعت حرب الملك فيليب عندما أعدم العديد من رجال ميتاكوميت عقابًا على جريمة قتل مُترجم بانكابوغ، ومعتنق المسيحية المدعو چون ساسامون.

استجاب محاربو وامبانواغ من خلال الشروع في سلسلةٍ من الغارات، وأُعلِن اتحاد مستعمرات بريطانيا الجديدة الحرب سنة 1675. أجبرت مستعمرة  رود آيلاند ومزارع بروفيدنس في نهاية المطاف على القتال، وكذلك القبائل المجاورة الأخرى مثل ناراغانزيتس. كانت الحرب دموية ومدمرة.

دُمِرت سبرينغفيلد، ماساتشوستس، كُليًا. واختطف المستوطنون وامبانواغ للحُصول على فدية. هاجمت القوات الإنجليزية ناراغانسيتس بشدة والمستنقعات المتجمدة التي تأوي أفراد الوامبانواغ الهاربين، وفقًا لأطلس أوبسكورا. قُتِل ستمائة ناراغانسيتس، ودُمِرت مخازن الشتاء في القبيلة. وانتقل المستوطنون لمستوطناتٍ بعيدة في مناطق أكثر تحصينًا في حين اضطرت قبيلة وامبانواغ والقبائل المتحالفة إلى الفرار من قُراهم.

قد تعلق الصورة غير المؤذية لاحتفال الحصاد في الذاكرة الشعبية، في حين يتم تجاهل القوى القاتلة التي من شأنها أن تُفرق في النهاية أحفاد ضيوف هذه الوليمة تحديدًا

Wikimedia Commons

في نهاية المطاف تحالف المستعمرون مع عدة قبائل مثل موهيغانز، وبيكوتس، على الرغم من التردد الأولي من قيادة بليموث. وفي الوقتِ نفسه، تعرض ميتاكوميت لضربةٍ قاضيةٍ عندما عبر إلى نيويورك لتجنيد الحلفاء، بدلًا من ذلك، رفض وهُوجم من قبل الموهوك، ولدى عودته إلى أرض أسلافه في جبل هوب، أُطلق عليه الرصاص وقُتل في معركةٍ نهائية.

وابن الرجل الذي تعايش واحتفل مع مستعمرة بليماوث قُطِع رأسه وتبرؤوا منه، وفقًا لـ(حدث في رود آيلاند)، وقُتِل حُلفاؤه المتبقون أو بيعوا ليصيروا عبيدًا في جزر الهند الغربية. قام المستعمرون بوضع رأس (الملك فيليب) على رمح، وعرضوه في بليموث لمدة 25 عامًا.

في مقالٍ نُشِر في المجلة التاريخية لماساتشوستس، قال البروفيسور في جامعة مونتكلير الحكومية، روبرت كراي، إن عدد القتلى في الحرب في نهاية المطاف كان يمكن أن يصل إلى 30% من السكان الإنجليز،  ونصف الأمريكيين الأصليين في بريطانيا الجديدة.

كانت الحرب واحدة من سلسلة الحروب الاستعمارية المبكرة التي وقعت بين الأمريكيين الأصليين والمستعمرين والتي وقعت في بريطانيا الجديدة ونيويورك وفيرچينيا. قد تعلق الصورة غير المؤذية لاحتفال الحصاد في الذاكرة الشعبية، في حين يتجاهلون القوى القاتلة التي من شأنها أن تُفرق في النهاية أحفاد ضيوف هذه الوليمة تحديدًا. عيد الشكر الحديث قد يكون احتفالًا يجمع الناس معًا، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتاريخ الأمر لا يتوقف هنا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لبنان.. دير سيدة النورية وعجائبية المكان والزمان

مذبحة أفريقيا الوسطى.. صمت حقوقي واتهامات ضد فرنسا بتأجيج الصراع