السيارات الكهربائية في تركيا.. وصول متأخر لكن بإنتاج محلي

السيارات الكهربائية في تركيا.. وصول متأخر لكن بإنتاج محلي

تعد تركيا من أكبر أسواق السيارات في أوروبا حيث يباع فيها مليون سيارة سنويًا (أ.ف.ب)

ألترا صوت - فريق التحرير

أخيرًا تعتزم تركيا دخول عالم السيارات الكهربائية، متأخرةً قليلًا، لكنها تنوي أن يكون دخولها هذا العالم الذي يمثل المستقبل، بإنتاج محلي الصنع. المزيد من التفاصيل ننقلها لكم مترجمة في السطور التالية عن موقع صحيفة "حريت ديلي نيوز" التركية.


أعلن اتحاد شركات تركي تم تأسيسه بهدف تصنيع سيارات محلية في تركيا، أنه يعمل على تصنيع ثلاثة سيارات كهربائية، وأنه قد وضع خطة استثمارية تمتد 15 عامًا للاستثمار في هذا المجال. وأشار هذا التجمّع من الشركات إلى أن عمليات الإنتاج ستبدأ بنهاية العام 2021، بعد أن يتم الإعلان عن النماذج الثلاثة في نهاية 2019.

تنوي تركيا البدء في تصنيع سيارات محلية، على أن تخصص من إنتاجها جزءًا لتصنيع السيارات الكهربائية

وقال البيان الصادر عن الشركات إن الاستثمار سيحصل على ثلاث مراحل، وذلك حسب ما تم تحديده في منذ تأسيس هذا الاتحاد في شباط/فبراير من العام 2016.

اقرأ/ي أيضًا: إيطاليا تعد بمليون سيارة كهربائية في 2022.. الشعبوية حين تبالغ فوق العادة!

وحسب الخطة على المدى المتوسط، فإن السيارات الكهربائية سيتم تصنيعها في منصة تصنيع واحدة، وسيتم تصميمها بالشكل الذي يلبي احتياجات الشعب التركي وتوقعاته. أما في المرحلة الثانية، فسيتم إجراء تطوير على السيارات الكهربائية بحيث تصبح متوفرة للأسواق العالمية.

تخطط تركيا لإنتاج ثلاث سيارات كهربائية بنهاية عام 2021
تخطط تركيا لإنتاج ثلاث سيارات كهربائية بنهاية عام 2021

ويعمل هذا الاتحاد حاليًا على البحث عن شخصيات تنفيذية ذات خبرة في المجال تستطيع قيادة الشركة بحيث يتم إطلاقها في الأشهر المقبلة. وأضاف البيان الصادر عن الاتحاد، أنه لم يتم حتى الآن استلام أية طلبات مسبقة على السيارات، وأنه لم يتم اتخاذ قرارات نهائية بخصوص موقع التصنيع.

ولهذا الاتحاد مكتب في إسطنبول، حيث يجري العمل مع فريق من الخبراء الدوليين، لتطوير المشروع والمضي به قدمًا لضمان الالتزام بالخطة الزمنية التي تم وضعها.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2017، أطلقت كل من مجموعة أناضولو، و"بي إم سي"، وكيراتشا القابضة، وتركسال، وزورلو القابضة، مشروعًا مشترك من أجل إنتاج أول سيارة تركية مصنعة محليًا.

وكانت هذه المبادرة قد أتت بعد دعوات متكررة أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للقطاع الخاص لبذل المزيد من الجهود في هذا المضمار.

ويذكر أن شركات أناضولو، وبي إم سي، وكيراتشا، معنية بشكل مباشر بتصنيع السيارات، أما شركة تركسال، أكبر شركة في قطاع الاتصالات في تركيا، فسيكون دورها في المشروع متمثلًا في الدعم التكنولوجي. أما زورلو فهي تجمع من الشركات العاملة في عدة قطاعات، والتي تستثمر في تصنيع أجهزة الحاسوب والأجهزة المنزلية، إضافة إلى عملها في قطاع العقارات وغيرها من مجالات الأعمال.

وكان الرئيس التركي قد التقى سابقًا مع الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك، في العاصمة التركية أنقرة، وذلك لمناقشة عدد من القضايا، من بينها السيارات الكهربائية والتعاون المحتمل بين تيسلا، وسبيس إكس، والشركات التركية.

يذكر أن السيارات الكهربائية غير منتشرة في تركيا، ويعود ذلك للعديد من الأسباب والمعوقات على مستوى النظام الضريبي والبنية التحتية اللازمة للسيارات الكهربائية. ولا توفّر شركات السيارات في تركيا موديلات كهربائية من سياراتها، باستثناء شركة رينو وشركة "بي إم دبليو" مؤخرًا. 

ولكن أسعار السيارات مرتفع جدًا، وليس مغريًا لمعظم المواطنين في تركيا. وكانت هنالك بعض التخمينات باحتمال دخول سيارة نيسان ليف الكهربائية إلى السوق التركية، إلا أن ذلك لم يحصل حتى الآن.

وينتظر سوق السيارات التركي حاليًا -والذي يعد أحد أكبر الأسواق في أوروبا، حيث تباع فيه أكثر من مليون سيارة سنويًا، وتتواجد فيه مصانع لكبرى شركات السيارات العالمية، مثل رينو وهيونداي وهوندا وتويوتا وفيات- الكشف عن نموذج السيارة الكهربائية المحلية، والتي يترتب على نجاحها الكثير من التغييرات على مستوى دعم الحكومة للتكنولوجيا النظيفة ودعم السيارات الكهربائية وإتاحة المجال لاستيرادها وتجهيز البنى التحتية اللازمة لاستيعابها في تركيا.

تعد تركيا واحدة من أكبر أسواق السيارات حيث تباع فيها أكثر من مليون سيارة سنويًا وتتواجد فيها مصانع لكبرى شركات السيارات

وسيتم التركيز في نموذج السيارة الكهربائية المحلية على إنتاج سيارة تعمل بشكل كامل على الطاقة النظيفة، بكفاءة عالية وأداء قويّ، بحيث تكون السيارة قادرة عند البدء في إنتاجها وطرحها في الأسواق على منافسة السيارات الكهربائية الأخرى وبناء علامة تجارية ذات سمعة عالمية قويّة، مثل تيسلا وغيرها.

 

اقرأ/ي أيضًا:

صناع السيارات الألمان يستثمرون في الصين.. باب مستقبل السيارات الكهربائية

إستراتيجية فولفو لاقتحام سوق السيارات الكهربائية.. هل تنجح في هدفها لعام 2025؟

لماذا تهتم "بي بي" النفطية بالاستثمار في قطاع السيارات الكهربائية؟

كيف سيؤثّر التحول للسيارات الكهربائية على سوق العمل في ألمانيا؟