لماذا تهتم

لماذا تهتم "بي بي" النفطية بالاستثمار في قطاع السيارات الكهربائية؟

تخطط شركة "بي بي" لاستثمار نصف مليار دولار في الطاقة النظيفة (PA)

ألترا صوت - فريق التحرير

المستقبل، والطاقة النظيفة، والسيارات الكهربائية، أمور تفرض نفسها على كبرى الشركات والمستثمرين، وهذا تحديدًا ما حدث مع شركة "بي بي" العالمية للنفط، التي قررت أن تستثمر مئات الملايين في سوق السيارات الكهربائية. المزيد من التفاصيل ننقلها لكم بتصرف عن تقرير رويترز، في السطور التالية:


شركة بريتيش بتروليوم، المعروفة حاليًا باسم "بي بي"، وهي شركة بريطانية عملاقة تعد واحدة من أكبر شركات النفط العالمية، حيث تحتل المرتبة الثالثة حاليًا بعد شركتي إكسون موبيل وشيل، كما أنها واحدة من الشركات السبع الكبرى المعروفة بمجموعة "Supermajors" في قطاع النفط، حيث تبلغ إيراداتها 240 مليار دولار أمريكي ويعمل بها 74 ألف موظف.

أعلنت عملاق النفط العالمية "بي بي"، اعتزامها دخول سوق السيارات الكهربائية بشراء بالاستحواذ على أكبر شركة لنقاط الشحن السريع

ورغم ضخامة الشركة النفطية، إلا أنها بدأت تفكّر بشكل جديّ في المستقبل القريب والذي يبدو أنه يتجه أكثر فأكثر نحو الاعتماد على أشكال أكثر كفاءة من الطاقة. ومع استمرار الحديث حول مستقبل السيارات الكهربائية والإمكانات الكبيرة التي باتت توفرها خاصة مع نجاح شركة تيسلا الأمريكية وارتفاع مبيعات السيارات الكهربائية عالميًا، والخطط التي تضعها الدول لزيادة أعداد السيارات الكهربائية في شوارعها، مثل إيطاليا التي تخطط لاستيعاب مليون سيارة بحلول العام 2022، فإن شركة "بي بي" تعتزم على النظر إلى الأمام والاستعداد لهذا المستقبل.

اقرأ/ي أيضًا: كيف سيكون مستقبل السيارات الكهربائية حتى 2025؟

وأعلنت الشركة عن عزمها على شراء أكبر شركة مختصة بمحطات الشحن الكهربائي للسيارات في بريطانيا، وهي شركة "تشارج ماستر" (Chargemaster) وستكون الخطوة الأولى للشركة هي تركيب نقاط شحن سريع في كافة محطات الوقود التابعة للشركة في المملكة المتحدة، وذلك قبل أن تتوجه إلى الصين، وهي أكبر سوق واعدة في مجال السيارات الكهربائية.

تسعى "بي بي" لبناء 1200 نقطة شحن سريع في بريطانيا خلال 12 شهرًا فقط
تسعى "بي بي" لبناء 1200 نقطة شحن سريع في بريطانيا خلال 12 شهرًا فقط

وكانت شركات نفط كبرى مثل شركة "رويال داتش شيل" وشركات سيارات مثل فولكسفاغن ودايملر، قد بدأت قي ضخ استثماراتها بسوق السيارات الكهربائية. وكما فعلت الشركات المنافسة، مثل شركة شيل وتوتال، فإن "بي بي" تخطط لاستخدام شبكتها العالمية الضخمة من محطات تعبئة الوقود من أجل أن تضمن لها مكانًا في المقدمة في سوق السيارات الكهربائية.

يقول توفان إرغنبيليغيتش من شركة "بي بي" من إدارة التكرير والمعالجة والتسويق: "نود أن نكون في الريادة على مستوى بريطانيا أيًا كان شكل الوقود الذي يحتاجه عملاؤنا"، علمًا بأن شركة "بي بي" قد اشترت شركة "تشارج ماستر" بحوالي 170 مليون دولار أمريكي.

وحسب توقعات شركة "بي بي" فإنه من المتوقع أن تصل أعداد السيارات الكهربائية في العالم إلى أكثر من 300 مليون سيارة بحلول العام 2040، مقارنة بمليون سيارة فقط في عام 2016. وتقول الشركة إنها عازمة على وضع نقاط شحن سريع جدًا بقدرة 150 كيلواط، قادرة على تزويد السيارات بطاقة كهربائية كافية للقيادة مسافة 160 كيلومتر عند الشحن لمدة 10 دقائق فقط. وتعتزم الشركة تركيب نقاط الشحن هذه في 1200 محطة تعبئة وقود تابعة لها في بريطانيا، وذلك في غضون 12 شهرًا فقط.

ومع أن معظم مالكي السيارات الكهربائية يشحنون سياراتهم في البيوت أو في بعض نقاط الشحن العامة، إلا أن السيد طوفان يعتقد بأن محطات تعبئة الوقود ستقدم خدمة أساسية للعملاء، وذلك لأنها ستكون مخصصة للشحن فائق السرعة.

وتعمل شركات تصنيع السيارات الكهربائية ومصنعي البطاريات الكهربائية المستخدمة فيها، على زيادة قدرة البطاريات والمدى الذي تقطعه في كل شحنة، بهدف تمكين السائقين من قيادتها على الطرق الخارجية لمسافات أطول، فإن تركيب نقاط الشحن السريع على الطرق الخارجية سيكون أمرًا في غاية الأهمية أيضًا.

ويضيف إرغنبيليغيتش: "إن كانت السيارات الكهربائية ستزداد في الشوارع، فإنه لا يمكن الاستغناء عن نقاط الشحن السريع وفائق السرعة".

تخطط شركة "بي بي" لاستثمار نصف مليار دولار في الطاقة النظيفة
تخطط شركة "بي بي" لاستثمار نصف مليار دولار في الطاقة النظيفة

وكانت شركة "تشارج ماستر"، والتي سيصبح اسمها "بي بي تشارج ماستر" توفر أكثر من 6500 نقطة شحن في أماكن مختلفة عبر بريطانيا، كما قامت بتزويد دول أوروبية مختلفة بـ50 ألف نقطة شحن.

الطريق إلى الصين

وتخطط شركة "بي بي" البريطانية التي يقع مقرها في لندن، لاستثمار حوالي 500 مليون دولار أمريكي سنويًا في التكنولوجيا النظيفة، مع الاستفادة من تجربتها في بريطانيا من أجل التوسع في بلدان أخرى تشهد أسواقها نموًا سريعًا في هذا المجال، وفي مقدمتها ألمانيا والصين.

يقول توفان إرغنبيليغيتش: "إن الصين وألمانيا من أهم الأسواق التي لها الأولوية في اهتمامنا، نظرًا للتوجهات التي تتبناها الدولتان في مجال الطاقة، وعبر قدراتنا المختصة بتوفير نقاط الشحن فائقة السرعة فإننا سنساعد على تحقيق تقدم سريع في التحول".

تخطط شركة "بي بي" لاستثمار 500 مليون دولار أمريكي سنويًا في تكنولوجيا الطاقة النظيفة

وكانت شركة "بي بي" قد استثمرت خمسة ملايين دولار أمريكي مطلع العام الجاري في شركة "فري واير تكنولوجيز" وهي شركة مختصة بتصنيع أنظمة شحن سريع متنقلة للسيارات الكهربائية، كما أعلنت الشركة في شباط/ فبراير الماضي عن تعاون مع شركات رينولت ونيسان وميتسوبيشي من أجل تطوير تكنولوجيا جديدة لبطاريات المركبات الكهربائية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كيف سيؤثّر التحول للسيارات الكهربائية على سوق العمل في ألمانيا؟

المستقبل هنا والآن.. "BMW" تستثمر 300 مليون دولار في السيارات الكهربائية

خطط عملاقة.. فورد تستثمر 11 مليار دولار في السيارات الكهربائية

5 حقائق فريدة عن السيارات الكهربائية