الرجال أكثر عرضة من النساء للوفاة بسبب فيروس كورونا.. فما السبب؟

الرجال أكثر عرضة من النساء للوفاة بسبب فيروس كورونا.. فما السبب؟

الرجل أكثر عرضة للوفاة بسبب كورونا (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة

يبدو أن الرجال في وضع أسوأ من النساء في جائحة فيروس كورونا الجديد، وذلك وفقا للإحصاءات الواردة من معظم أنحاء العالم فيما يتعلق بنسب الإصابات والوفيات وتوزيعها بين الجنسين.  

وقد استعان الباحثون ببيانات من إيطاليا والصين، تشير إلى أن الرجال في جميع الفئات العمرية يموتون بمعدلات أعلى من النساء، ما يمثل بحسب بعض الباحثين اتجاهًا مثيرًا للقلق.

فالبيانات الواردة من الدول الأكثر تضررًا بالوباء تعكس وبشكل واضح الفجوة بين الجنسين، فالأرقام تشير إلى أن الشباب والرجال أكثر عرضة للإصابة بأعراض خطيرة من مرض كوفيد-19، وأن الذكور أكثر عرضة للوفاة أيضًا مقارنة بالإناث. هذا التقرير المترجم بتصرف عن موقع صحيفة Los Angeles Times يقدم المزيد من التفاصيل: 

وكانت السلطات الصحية الإيطالية قد أفادت الأسبوع الماضي أنه من بين 13،882 حالة إصابة بمرض فيروس كورونا الجديد، ومن بين 803 حالة وفاة بين 21 شباط/فبراير و12 آذار/مارس، مثل الرجال 58% من إجمالي الحالات و72% من الوفيات. وقد كان الرجال الخاضعين للعناية في المستشفيات ممن يعانون من مرض كوفيد-19 أكثر عرضة للوفاة بنسبة 75% من النساء.

وتتوافق هذه الأرقام مع البيانات الواردة من الصين، حيث ظهر الفيروس الجديد وتفشّى لأول مرة، وكذلك مع البيانات الواردة من كوريا الجنوبية، حيث كان الكشف عن العدوى والإصابات وتتبعها يتمّان بشكل دقيق للغاية، وكان الرجال المصابون بالمرض أكثر عرضة للوفاة من النساء بنسبة وصلت إلى 89%.

ويشير تحليل لبيانات للمرضى بمرض كوفيد-19 في الصين والموثقة بين كانون الأول/ديسمبر 2019 وحتى شباط/فبراير 2020 إلى أن الرجال يمثلون ما يقرب من 60% من المصابين بالمرض، كما أفاد المركز الصيني للسيطرة على الأمراض بأن معدل الوفيات بين الرجال الذين يعانون من إصابات مؤكدة بالفيروس الجديد كان أعلى بنسبة 65% تقريبًا مقارنة بالنساء.

والملاحظة ذاتها تنطبق على الشباب المصابين بالمرض ممن تقل أعمارهم عن 16 عامًا، وذلك بنسبة 61%.

ما أسباب ذلك؟

هذه الملاحظات التي توصل إليها الباحثون بخصوص تزايد النسب بالإصابة والوفاة بمرض كوفيد-19 بين الرجال، يمكن تفسيرها بسهولة بالنظر إلى التباين بين الذكور والإناث وأدواهم في المجتمعات التي يقطنون فيها. فنسبة المدخنين بين الرجال في مختلف أنحاء العالم مثلًا أكبر مما هي عليه بين النساء، والتدخين كما هو معروف يدمر الرئتين ويجعلهما أكثر عرضة للإصابة بالأمراض التنفسية المختلفة، ومنها مرض كوفيد-19 الناجم عن العدوى بفيروس كورونا الجديد، وأقل قدرة على مقاومته.

اقرأ/ي أيضًا: هل يساهم التدخين في الإصابة بمضاعفات أخطر من مرض كورونا الجديد؟

ففي الصين، حيث تعد معدلات تدخين السجائر من بين أعلى المعدلات في العالم، 54% من الرجال كانوا يمارسون التدخين بحسب بيانات العام 2010، و8.4% منهم كانوا مدخنين سابقين. أما النساء في الصين، فنسبة 3.4% فقط كن مدخنات، وفقًا لنفس الدراسة التي نشرت في العام 2016. والأمر ذاته ينطبق على كوريا الجنوبية، حيث نصف الذكور البالغين من المدخنين، بينما لا تتجاوز هذه النسبة 4% بين الإناث. أما في إيطاليا، فالنسب أقرب، بواقع 28% بين الذكور، و20% بين الإناث.

الاستروجين يحمي النساء!

قد يكون هنالك أيضًا تفسير آخر لهذه الظاهرة. فبحسب دراسات أجريت على فئران من الذكور والإناث لاختبار تأثير الفيروسات التاجية الأخرى التي تسبب مرض المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (SARS)، ومرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)ـ لاحظ الباحثون أيضًا أن الفئران الذكور كانت أكثر عرضة للعدوى أيضًا من "الفئرات" الإناث.

وقد لاحظ الباحثون في المقابل، أن الأنثى من الفئران، حين يتم إزالة المبيضين منها، أو حين تحقن بأدوية تثبط هرمون الاستروجين لديها، فإن معدلات العدوى والوفاة لديها بسبب هذه الفيروسات ترتفع.

ووفقًا للباحثين، فإن هذه النتائج قد تشير بقوة إلى أنّ ثمة تأثيرًا للاستروجين لدى النساء يحمي من قوّة تأثير فيروسات كورونا عليهنّ مقارنة بالرجال، وهنالك اعتقاد بناء على البيانات المتوفرة بأن ذلك ينطبق أيضًا على فيروس كورونا الجديد ومرض كوفيد-19 الذي يتسبب به.

السبب الذي يجعل هرمون الاستروجين درعًا للنساء يحول دون ارتفاع نسب إصابتهنّ بأعراض حادة من المرض، فأمر غير معروف عل وجه الدقّة للباحثين، ويصعب إثباته

أمّا عن السبب الذي يجعل هرمون الاستروجين درعًا للنساء يحول دون ارتفاع نسب إصابتهنّ بأعراض حادة من المرض، فأمر غير معروف عل وجه الدقّة للباحثين، ويصعب إثباته. لكن يتوقع العلماء أن الدراسات اللاحقة لسلوك فيروس كورونا الجديد سيكشف العديد من المعلومات بشأن الفرق بين أجهزة المناعة لدى الذكور والإناث، حيث يسود اعتقاد بأن للفروقات الهرمونية بين الجنسين دور مهمّ في ردّ الفعل المناعيّ للجسم.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

هل يساهم التدخين في الإصابة بمضاعفات أخطر من مرض كورونا الجديد؟

سيساعد في احتواء المرض.. فحص جديد لكشف فيروس كورونا في 45 دقيقة

كيف يزيد الهلع من احتمال إصابتك بفيروس كورونا الجديد؟

منظمة الصحة العالمية: اختبارات على أكثر من 20 لقاحًا ضد فيروس كورونا

دراسة: فيروس كورونا الجديد قد يؤدّي إلى تلف خلايا القلب