إلى سعاد حسني.. سعادتي الأبدية

إلى سعاد حسني.. سعادتي الأبدية

سعاد حسني (society6.com)

وجهك الذي ينقلب جنازة أثناء الحزن ويصير زفافًا حين تجرح البهجة يباس صخر الخيبة واليأس، خيال عينك شفة سفلى وخيال الأخرى الشفة العليا، هذا الفم الذي يضحك في العيون الممتعات، أعرفه متى يستريح متى يجيء ومتى يذبل.

هل يموت الأصدقاء الرائعون بهذه البساطة، هل لأن الموت أحمق؟ ولأن الذي لا يعرفك يجهلك مع الأسف الشديد، أم لأن الموت أذكى من أن يفلت صفقة كتلك مع الحياة ويخسرها هو.

كيف حالك طمئنيني، يا سعاد. من دون أي تكلفة بيننا، سعاد هكذا أغطي حنجرتي بسيناريوهات كثيرة حين ألفظ هذا الاسم، حاولت مرة ان أناديك بنبرة عراقية، وأخرى شامية، جربت اسمك كيف ينطق بالفرنسية، وقلت لجارنا الإيطالي مرة اسمي سعاد، فلفظه "سواد" قاطعته وحزنت ليلتها عتبت، وعدت أضحك لما استصعب الثقل الثمين فناداني ناتاشا.

إلى سعاد، سعادتي الأبدية، وحسرتي التي تعضني كأنياب وحش، إلى الندامة التي تجعلني لا أنام الليل ولا أكف عن السؤال "لماذا، وكيف" إليك أكتب يا مسرة، إلى مسألة موتك غير المألوف، للغموض الذي أحب في تصرفات وجهك إلى الأجوبة الكثيرة المبهمة التي تنقصها أسئلة في عداد كلماتك، إلى وجهك غير المتوقع الذي يدهشني في كل مرة أراه فيها.

أكتب هذه الرسالة إلى امرأة تجرحني وجاهة صمتها، امرأة تصرخ هي هناك فأصحو أعاني من بحة في القلب هنا، إلى المرأة اللغز أبكي حتى ينغمس الكون في بكائي، هذه سعاد، مؤنستي في الليال الموحشات، أحبك. رغم اختلال المسافات الزمنية، والمسافة التي تفصل الحياة عن الموت.

"كل ست كان نفسها تبقى سعاد، وكل راجل كان نفسه يتجوز سعاد" هذا ما قاله عادل إمام في مقابلة تلفزيونية له. أنا يا سعاد من يوم عرفتك اتخذتك صديقة، شقيقة، بردًا لجفني حين يصير متوقًدا، ثلجًا لصدري حين يلتهب الفؤاد.

أنهي رسالتي بهلع شديد خوفا من أن لا تصل، قد لا تصل، وقد لا تنتهي إلا نهاية مؤقتة، أنهيها الأن بأصابع ممزقة، تشعر بالرعب وهي تكتب في حياة يرحل فيها الصديق الذي نختاره طمأنينة للأيام القادمة، إليك يا أنبل الصديقات، سأظل أكتب، يا سعاد.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

محمود عبد العزيز في دور "عم مجاهد".. سلامات

مارلين مونرو.. طوبى للجمال الخالد