أزمة ريال مدريد الأخيرة تحت مجهر صحيفة الماركا

أزمة ريال مدريد الأخيرة تحت مجهر صحيفة الماركا

عرف ريال مدريد أحد أسوأ الأسابيع الكروية في تاريخه (Vaaju)

خلال أسبوع واحد فقط، خرج ريال مدريد من مسابقتي كأس الملك ودوري أبطال أوروبا، وتلاشت حظوظه في المنافسة على الليغا بعد الخسارة من برشلونة، ليكون واحدًا من أسوأ الأسابيع في تاريخ النادي. 

في أسبوع واحد خرج ريال مدريد من كأس الملك ودوري الأبطال وتلاشت حظوظه في الليغا، ليكون أحد أسوأ الأسابيع في تاريخ النادي

توقفت الصحف الأوروبية عند المستوى الكارثي الذي يعرفه فريق العاصمة الإسبانية، وانتشرت صور الجماهير التي غادرت الملعب خلال المباراة، للتعبير عن سخطها مما يجري.

اقرأ/ي أيضًا: خاتمة مفجعة لحقبة ذهبيّة.. أياكس أمستردام يُقصي ريال مدريد من دوري الأبطال

وفيما سرت الشائعات حول اقتراب رحيل المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري، فإن مكاتب المراهنات بدأت بطرح الرهان حول هوية المدرب القادم. وحاز مدرب الفريق السابق جوزيه مورينيو على الأسهم الأعلى، متقدمًا على مدرب توتنهام، ماوريسيو بوشيتينيو، ومدرب منتخب ألمانيا يواكيم لوف، ومدرب تشيلسي ومنتخب إيطاليا السابق أنطونيو كونتي.

ماذا قالت الماركا عن أزمة الريال؟

صحيفة الماركا المدريدية، تحدثت عن فشل المدرب سولاري -الذي حلّ بديلًا لجوليان لوبيتيغي المُقال قبل أشهر- في إنقاذ موسم ريال مدريد، وهو الآن في طريقه إلى موسم صفري.

ريال مدريد
مر ريال مدريد بأسوأ أسبوع في تاريخه

كما انتقدت بعض خياراته، كإشراكه ريغيلون كظهير أيسر في ثلاث مباريات متتالية في ثمانية أيام، مع الإبقاء على مارسيلو على الدكة. ورأت أن على سولاري أن يقلق بشدة، لأنه في خطر من أن يكون الضحية القادمة في الفريق.

وأشارت الماركا إلى الأرقام السلبية التي حققها سولاري مع الريال في السانتياغو بيرنابيو، بعد خسارته الثالثة على أرضه على التوالي، فوصفته الصحيفة بـ"الأسبوع الأسوأ في تاريخ السانتياغو برنابيو". 

وقد خسر سولاري ستة من 14 مباراة على أرضه، بنسبة تقارب 42%، وهي أسوأ نسبة في تاريخ النادي، علمًا بأن أفضل نسبة يمتلكها مورينو وهي 5%، أي أن الفريق كان يخسر مباراة واحدة على أرضه من أصل 20 في السانتياغو تحت قيادة السبيشال وان، ومع ذلك فقد تمت إقالته!

إشادة باستقرار أياكس

وفي المقابل أشادت الصحيفة بالمستوى الكبير الذي قدمه لاعبو أياكس أمستردام في مباراة الثلاثاء الماضي، علمًا بأن تسعة منهم كانوا قد شاركوا في نهائي الدوري الأوروبي ضد مانشستر يونايتد في 2015، الأمر الذي يعكس الاستقرار الفني والإداري الذي يعيشه النادي.

سولاري
قدم سولاري مع ريال مدريد أحد أسوأ مواسم النادي

ونوّهت الصحيفة إلى المزيج السحري من لاعبي الأكاديمية والصفقات الذكية التي أجراها النادي، ليصل المدرب غودينزونين إلى التوليفة الحالية، لافتة بشكل خاص إلى سبعة لاعبين صنعوا تفوق أياكس في الذهاب والإياب، ومن بينهم اللاعب المغربي حكيم زياش، الذي وصفته بـ"الصفقة الذكية"، حين قدم إلى النادي من توينتي الهولندي، لقاء 11 مليون يورو فقط. وقد استطاع زياش تقديم مستوى رائع في الوسط الهجومي، ونجح في التسجيل ذهابًا وإيابًا.

كما أشادت بلاعب الوسط الصاعد فرانكي دي يونغ (21 سنة)، المتدرج من أكاديمية أياكس، والذي شبهته الصحيفة بـ"الجوهرة فوق التاج"، ورأت أنه سيكون مكسبًا كبيرًا لبرشلونة، الذي من المفترض أن ينتقل إليه في الصيف القادم.

لعنة حارس الريال في دوري الأبطال

وانتقدت الصحيفة الرياضية المتخصصة، المستوى السيئ الذي يقدمه حارس ريال مدريد، تيبو كورتوا، ورأت أن "لعنته في دوري الأبطال مستمرة". وفي المقابل يمثل الحارس الكوستاريكي، نافاس، "الفأل الحسن للفريق"، بتعبير الصحيفة، حيث نجح في التتويج بالبطولة في السنوات الثلاث الأخيرة.

تيبو كورتوا
لا زالت لعنة دوري الأبطال تطارد الحارس تيبو كورتوا 

واعتبرت الصحيفة أن بداية كورتوا مع ريال مدريد ما كان لها لتكون أسوأ من ذلك، فيما شكلت خسارة الثلاثاء الانتكاسة الأخيرة للحارس.

انتقدت صحيفة الماركا الأداء السيء لريال مدريد مع مدربه سولاري، الذي بات قاب قوسين أو أدنى من رحيله عن النادي

هذا وتفاقمت الأمور في غرفة ملابس الريال، فبعد تصريحات وكيل أعمال غاريث بايل، الذي انتقد جماهير الفريق بسبب ما سماه "قلة وفائها" مع موكله، رفض إيسكو المستبعد من القائمة النهائية للمباراة، العودة بنفس الحافلة مع زملائه بعد المباراة. كذلك لوحظ غيابه عن غرفة الملابس بعد المباراة، ليصبح رحيله عن النادي في الصيف مرجحًا أكثر من أي وقت آخر.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

برشلونة يقترب من لقب الليغا على جثة ريال مدريد

كأس إسبانيا.. برشلونة يقصي ريال مدريد بعد ثلاثية نظيفة