"يوتيوب تي في".. هل يعلن التلفزيون موته؟

سيحل يوتيوب مكان التلفزيون التقليدي في السنوات القادمة بعد غزوه البث المباشر (لويس مولاتارو/Getty)

هل سينتهي عصر التلفزيون؟ هذا ما يطرحه الباحثون في علوم الاتصال، بعد إعلان "غوغل" عن إطلاق قنوات "يوتيوب" للبث المباشر. حيث من المقرر أن تكون الخدمة متوافرة خلال الأشهر القليلة القادمة، وهي خدمة كابل التلفزيون الإفتراضي المماثلة لخدمات التلفزيون عن طريق الكابل مثل Sling TV أو DirecTV، مقابل اشتراك شهري.

هل سينتهي عصر التلفزيون؟ هذا ما يطرحه الباحثون في علوم الاتصال، بعد إطلاق قنوات "يوتيوب" للبث المباشر

ويأتي ذلك مع رغبة الشركة بتوسيع مجالها لتكون أكثر من مجرد منصة لمشاركة مقاطع الفيديو على الإنترنت، بحيث ترغب "يوتيوب" بأن تحل محل خدمة تلفزيون الكابل الخاصة بالمستخدمين، ويمكن من خلال هذه الخدمة الوصول إلى كل محتوى "يوتيوب" إلى جانب العروض المباشرة والبرامج من 40 شبكة بما في ذلك الرياضة والأخبار مع عضوية لما يصل إلى 6 أشخاص.

اقرأ/ي أيضًا: عن زلات الأصابع في الصحافة..

وتتضمن الخدمة العديد من القنوات والشبكات الإخبارية والمالية، كما يمكن إضافة قنوات جديدة. وتشير "يوتيوب" إلى أن خدمتها الجديدة تسمح للمستخدمين بمشاهدة التلفزيون في نفس المكان الذي يشاهدون فيه جميع محتويات الفيديو الأخرى، وهو ما يعتبر أمرًا طبيعيًا ومفضلًا، بحيث أنها ترغب ببناء تجربة تعمل بشكل مماثل عبر الهاتف المحمول أو حاسب سطح المكتب وجميع أجهزة المستخدم الأخرى.

تتضمن خدمة يوتيوب الجديدة العديد من القنوات والشبكات الإخبارية والمالية كما تضمن إضافة قنوات جديدة

وتشمل الخدمة أيضاً على ميزة تسمى Cloud DVR، والتي تسمح للمستخدم بالوصول إلى عدد غير محدود من البرامج دون الحاجة إلى القلق حول حدود التخزين الخاصة بخدمة DVR التقليدية، وينبغي للمستخدم أن يكون متصلًا بالإنترنت للوصول إلى البرامج المسجلة مما يسهل مشاهدتها في أي وقت ومكان. ويمكن للمستخدمين التواصل مع خدمة العملاء عن طريق المكالمات أو البريد الإلكتروني أو الدردشة من خلال تطبيقYouTube TV، وهو تطبيق الخدمة المنفصل تمامًا عن تطبيق "يوتيوب" الأساسي.

اقرأ/ي أيضًا: شباب سوريون على "يوتيوب".. ثرثرة ووعظ ونكات سمجة

كل هذه المحددات الواضحة من "يوتيوب" تثير تساؤلات حول مستقبل البث المباشر؟ فهل يمكن أن تلجأ التلفزيونات للإستعانة بالموقع الأشهر عالميًا، وبالتالي سيفرض على هذه القنوات "سياسات"  نشر جديدة؟ وما هي التوجهات المفترضة للتشغيل وتأثيرها على عمل القنوات؟ فهل يمكن أن نشهد انتهاءًا لزمن المراسل الميداني، حيث يمكن أن تستفيد القنوات من المراسل المواطن، عبر بث يوتيوب، والاستعانة به بلا جهود سفر وتكاليف وتوظيف، فيمكن أن تخفض كلفتها الإنتاجية، بما يخص العمل اليومي المربك.

إلى ذلك، كشف موقع "يوتيوب" أن مستخدميه يشاهدون نحو مليار ساعة من الفيديو كل يوم، ما يعني أنهم يشاهدون يوميًا من الفيديوهات ما يحتاج المستخدم الواحد لمئة ألف سنة لمشاهدته. وأوضح عملاق الفيديو أن هذا الرقم حُقق في العام الماضي، وليس هذا العام، ما يعني أن الرقم قد يكون أكبر من ذلك بكثير.

وجاء على موقع مدونة "يوتيوب": "قبل بضع سنوات، اتخذنا قرارًا كبيرًا في يوتيوب. في حين بدا أن الجميع يركز على عدد المشاهدات التي يحظى بها أي فيديو، رأينا نحن أن مقدار الوقت الذي يقضيه المستخدم في مشاهدة ذلك الفيديو هو أفضل طريقة لفهم ما إذا كان المشاهدون يستمتعون به حقًا".

اقرأ/ي أيضًا:

الست نجاح.. شاغلة اللبنانيين على "يوتيوب"

سقوط الـ"otv" اللبنانية: إذلال مواطن في مقلب تافه