وسام محمودي.. تأنيث الوتر الخامس لزرياب

وسام محمودي.. تأنيث الوتر الخامس لزرياب

وسام محمودي

لا تزال الموسيقى الأندلسية الجزائرية بمدارسها الثلاث، الغرناطي في تلمسان غربًا، والصّنعة في الجزائر العاصمة وسط، والمالوف في قسنطينة شرقًا، تجد من يتعلّمها ويُعلّمها ويمارسها ويسمعها، خاصّة في الحواضر التي استقبلت تاريخيًا النّازحين الأندلسيين بعد سقوط غرناطة عام 1492، مثل تلمسان ومليانة والجزائر العاصمة وبجاية وقسنطينة. وهو ما لم تحضَ به أنواع أخرى من الموسيقى الجزائرية، إذ طالها الإهمال والنّسيان ونفور الجيل الجديد منها.

لا تزال الموسيقى الأندلسية الجزائرية، بمدارسها الثلاث، تجد من يتعلّمها ويُعلّمها ويمارسها ويسمعها

يتوفّر المشهد الموسيقي الجزائري اليوم على العشرات من الجمعيات والفرق، التي تأخذ على عاتقها الحفاظ على الإرث الأندلسي في الموسيقي والأزجال والموشّحات، كما يتوفّر على العديد من المهرجانات، التي تستقطب الجيلين القديم والجديد بالشّغف نفسه، "ذلك أنّ هذا النّوع من الفنّ ارتبط في الأذهان والوجدان بحضارة الأندلس، التي كانت الجزائر من أهمّ الجغرافيات العربية التي ورثت بقاياها بعد سقوطها في الجغرافيا الأم. بالإضافة إلى كونها موسيقى عائلية تقوم على الطّرب لا الصخب والأناقة لا الابتذال"، تقول الموسيقية والجامعية وسام محمودي (1999).

اقرأ/ي أيضًا: الموسيقى الأندلسية.. وقت مع أحفاد زرياب

سمحت هذه النّظرة الشّعبية للطّرب الأندلسي، تقول وسام محمودي، للفتاة الجزائرية بأن تلتحق بالجمعيات والفرق المتخصّصة فيها من غير أيّ حرج أو عقدة، عكس الحرج الذي تجده الرّاغبات في ممارسة أنواع أخرى من الغناء. بل إنّ ممارسة الفتاة للموسيقى الأندلسية ينضاف إلى مزاياها الحميدة، التي تزيدها رفعة في الوسطين العائلي والاجتماعي، رغم أنها تنتشر في مدن توصف بكونها محافظةً مثل ندرومة وتلمسان اللتين أنحدر منهما وأعيش فيهما.

من هنا، تواصل فنّانة الأندلسي الجزائري حديثها، لم أجد صعوبة، منذ بداياتي الأولى، في أن أحوّل شغفي بهذا الفنّ من الرّغبة إلى الممارسة، حيث التحقتُ بجمعية الموحّدية، التي تأسّست عام 1973 ويشرف عليها الفنّان عزّ الدّين ميدون، وتضمّ عدّة فرق حسب خبرة الأعضاء المنتسبين إليها. فاجتهدت في تعلّم العزف على العود حتّى أصبحت مؤهلة للانضمام إلى فرقتها الرّئيسية.

تتحدّث وسام محمودي عن العود بالحرارة والولع نفسيهما اللذين تتحدّث بهما عن أبيها الطّبيب، "إذا كان أبي قد أخرجني إلى سماء الحياة، فإنّ العود أخرجني إلى سماء الفنّ ومنحني هوّية إضافية. ففي الوقت الذي يُقال فيه اجتماعيًا إنني سليلة فلان يُقال فنّيًا تلك عازفة العود". تضيف: "وضعتني هذه الهوّية الفنّية أمام رهان الاجتهاد اليومي، من أجل أن أكون محترفةً وبارعةً ومتميّزةً، فليس هناك عيب يُخلّ بحياء الفنّان مثل ألّا يكون في مستوى آلته".

أملك الكثير ممّا يؤهلني لأن أفخر به، تقول محدّثة "الترا صوت" وسام محمودي، بصفتي جزائرية منحدرة من مدينتين ورثتا حضارة الأندلس، لكنّ اللحظة التي أمسك فيها العود، وأتوسّط فرقتي للغناء أمام جمهور جاء ليحلّق لا ليرقص تتفوّق على كلّ الأمور التي أفخر بها في حياتي". تضيف: "حدث ذلك في مهرجان أغنية الحوزي في تلمسان، ومهرجان الأغنية الأندلسية في مدينة شرشال، وشهر التّراث في مدينة وهران، وسهرات تظاهرة تلمسان عاصمة للثّقافة الإسلامية عام 2011".

وسام محمودي: استطاعت الموسيقى الأندلسية أن تخترع الزّمن. إنّها ثمرة لشغف الإنسان بالحياة ومفرداتها التي تعبّر عن ولعه بالإنسان

تعثّرت وسام محمودي في مسعى بحثها عن تاريخ آلة العود، بمخترع وتره الخامس أبي الحسن علي بن نافع المعروف بـ زرياب (789 ـ 857)، فقرّرت أن تتبع خطاه من الموصل إلى أقصى الغرب الإسلامي، وتقرأ ما كتب حوله، "حتى أني تعلّمت اللغة الإسبانية من أجله، وسافرت إلى مضاربه في إسبانيا، والتقيت أسرًا تملك مخطوطاتٍ وآثارًا عنه. لقد كنت، وأنا غارقة في ماضيه، أشعر أنني غارقة في المستقبل، وأدركت لماذا استطاعت الموسيقى الأندلسية أن تخترع الزّمن! إنّها ثمرة لشغف الإنسان بالحياة ومفرداتها التي تعبّر عن ولعه بالإنسان والمكان المتعاليين عن شكليات الهوّية والانتماء".

اقرأ/ي أيضًا: تعرّف كيف وصلت موسيقى "الكناوة" إلى المغرب

جمعت وسام محمودي تفاصيل رحلتها الأندلسية في كتاب أسمته على بركة الشّغف "على خطى زرياب"، وصدر عن دار "إيدي ليفر" الفرنسية عام 2015 باسم مستعار هو سعاد وسام، ودعيت إلى توقيعه عام 2016، في معرض باريس الدّولي للكتاب، على الطّاولة نفسها مع كاتبها المفضّل ياسمينة خضرا، "شجّعني ذلك الاحتفاء وانتشار الكتاب في المواقع المختصّة على أن أجعل الكتابة رديفة للموسيقى عندي. حيث سيصدر كتابي الثّاني قريبًا "الحياة الخفيّة في الأندلس". تختم وسام محمودي: "كانت تجربة الأندلس ثمرة لممارسة العرب لقيمة الانفتاح على الإنسانية، وها هم يفقدون مدنهم الحضارية اليوم، بفعل غرقهم في الانغلاقات المختلفة".

 

اقرأ/ي أيضًا:

العنصرية في ليلة تدمير موسيقى الديسكو

خبز دولة.. موسيقى بهيئة رغيف