"مدينة على المتوسط": أنثروبولوجيا طرابلس.. أدب خالد زيادة

يدمج كتاب "مدينة على المتوسط" بين اللغة الأكاديمية واللغة الأدبية (تويتر)

"مدينة على المتوسط" هو عنوان الكتاب الصادر عن دار رياض الريس للنشر، للكاتب والباحث والمترجم اللبنانيّ خالد زيادة. وفيه، يسرد سيرة مدينة طرابلس في منتصف القرن الماضي، مستندًا في ذلك إلى معايشته الشخصية للتحوّلات التي طرأت على المدينة، إن كان ذلك لجهة العمران أو الوضع المعيشي أيضًا، في فترة يُقال إنّها كانت غنية بالأفكار والأحداث التي أثّرت على كلّ الذين عايشوها. أي الفترة الممتدّة من خمسينات وحتّى سبعينات القرن الماضي. ومع الأخذ بعين الاعتبار أنّ الكتاب يدور بين هذين الزمنين، إلّا أنّ مؤلّفه حرص على ألّا يكون مجرّد تأريخ لتلك الفترة أو سرد لأحداثها، وإنّما مساحة يعكس فيها تقلّب الأمزجة والأفكار بين تفاؤل بداية الستينات وبين الغضب الذي لف المنطقة العربية في نهاية العقد.

يجمع كتاب "مدينة على المتوسط" الذي جاء بأسلوبٍ سردي خاص بين اللغة الأدبية وبين المنهج الأنثروبولوجي الذي يتعقب التغيرات والتنوع والتعددية التي طبعت مدينة طرابلس

يجمع الكتاب الذي جاء بأسلوبٍ سردي خاص بين اللغة الأدبية وبين المنهج الأنثروبولوجي الذي يتعقب التغيرات والتنوع والتعددية التي طبعت المدينة، وينهض أساسًا على ثلاثة كتب أخرى سبق وأن صدرت للمؤلّف في الفترة الممتدّة من عام 1994 إلى 1997، عن (دار النهار للنشر): "يوم الجمعة يوم الأحد"، و"حارات الأهل جادات اللهو"، و"بوابات المدينة والسور الوهمي". إذًا، هذه هي الكتب الثلاثة التي يضمّها كتاب "مدينة على المتوسط"، والتي جاءت نتيجة عددٍ من الأسئلة التي كانت تشغل الباحث اللبنانيّ في مطلع تسعينات القرن المنصرم. أسئلة يقول مؤلّف "المسلمون والحداثة الأوروبية" إنّ الإجابة عنها لا تكون من خلال أدوات تقليدية كالبحث في الكتب أو المراجع والمصادر، ولا عبر الاستطلاعات الميدانية السائدة في علم الاجتماع أيضًا.

اقرأ/ي أيضًا: مكتبة خالد زيادة

فالأمر هنا يستدعي الخروج عن أسلوب البحث الأكاديمي، بل وربّما التحرّر منه أيضًا. وبالتالي، فإنّ الإجابة لا تكون إلّا من خلال العودة إلى التجربة الشخصية. ولذلك، تعكس الثلاثية جانبًا من سيرة مؤلّفها دون شكّ، ما يعني أنّها، وكما يقول زيادة، كُتبت من خلال تجربته التي كانت تتسع مع انتقاله من سنّ الصبا إلى سنّ الشباب، ومن مجرّد المراقبة لما يجري حولهُ إلى المشاركة في النشاط الطلّابي والحزبي في تلك الآونة. ولذلك، من الطبيعي أن نقرأ في الكتاب عبارات مثل: "لقد حاولت أن أكتب سيرة الأمكنة في زهوها وانحدارها كما عشتها". و"في الحيز الضيق للذكريات التي يصعب على التحليل أن يدركها، يمكن للمقاربات الأدبية التي تجاور الأنثروبولوجيا، ربما، أن تجمع شظايا الأمكنة التي ليست سوى انعكاس لشظايا الذاكرة".

كتاب مدينة على المتوسط

أمّا بشأن الأسئلة، فسبق وأن قال خالد زيادة إنّها تدور حول الحداثة، كيف عشنا هذه الحداثة التي لا تتعلّق بالشّعر والأدب والفكر فقط، وإنّما في العادات والعمران أيضًا. بالإضافة إلى أسئلة تسعى لمعرفة طبيعة العلاقة بين الفرد وعددٍ من الأشياء من حوله، كالدولة والأمكنة والأوقات. فيصير السؤال هنا: "لماذا يندفع الناس إلى التخلي عن الأشياء القديمة ثم يعودون لينشروا حولها حنينًا؟ لماذا نهجر بيوتنا التي ولدنا فيها ثم نقول بأنها حضنت أجمل فترات حياتنا؟ وماذا يعني الانتماء إلى مكان، وما تأثير الفترات التي تتكون فيها أفكارنا فتجعلنا جيل الانفتاح أو التشدد، الليبرالية أو اليسار، النكبة أو النكسة، الانتصار أو الانكسار؟".

يُذكر أنّ خالد زيادة باحث ومترجم وأستاذ جامعيّ لبنانيّ، حاصل على إجازة في الفلسفة من الجامعة اللبنانية، ودكتوراه من جامعة السوربون الثالثة. شغل منصب سفير لبنان في جمهورية مصر العربية، والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية. يشغل حاليًا منصب مدير "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات – فرع بيروت". من مؤلّفاته: "الكاتب والسلطان، من الفقيه إلى المثقف"، و"المسلمون والحداثة الأوروبية"، و"لم يعد لأوروبا ما تقدمه للعرب"، و"سجلات المحكمة الشرعية، الحقبة العثمانية"، و"تطور النظرة الإسلامية الى أوروبا".

 

اقرأ/ي أيضًا:

المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.. درب المعرفة نحو الحرية

لبنان.. دير سيدة النورية وعجائبية المكان والزمان