ما أهمّية

ما أهمّية "المساج" للتمارين الرياضية؟ 4 فوائد توضّح لك

المساج مفيد للاستفادة القصوى من التمارين الرياضية (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

للعديد من الناس، يعد التدليك أو المساج متعة عظيمة، سواء كان هذا التدليك بسيطًا من شخص قريب منك، أو جلسة تدليك من مدلّك محترف. فالتدليك واحد من أفضل الطرق للتخفيف من التوتر والضغط ومحاولة الاسترخاء.

التدليك أو المساج، حتى لو كان ذاتيًا وليس على يد خبير محترف، فإنه يساعد على تنشيط الدورة الدموية وإصلاح العضلات

لكن هنالك عدد من الأسباب التي يجب التفكير بها أيضًا لجعل التدليك جزءًا من حياتك بشكل مستمر، خاصة قبل التمارين الرياضية أو بعدها.

اقرأ/ي أيضًا: هل يكفي ما تقوم به من تمارين رياضية؟

فالتدليك، حتى لو كان ذاتيًا، عبر استخدام بعض الأدوات، مثل إسطوانة المساج (foam roller)، أو حتى كرة التنس أو غيرها، يساعد على تنشيط الدورة الدموية وإصلاح العضلات.

لكن التدليك الذاتي مختلف بطبيعة الحال عن التدليك الاحترافي من قبل المختصين، فالنتيجة ستكون مختلفة في الحالتين، لأن المختصّ في التدليك يمتلك المهارة والدراية العلمية والعملية لأداء حركات التدليك الأعلى فاعلية.

وهنا نستعرض أربع طرق يمكن للتدليك بها أن يعزز من فعالية أدائك للتمارين الرياضية، وذلك نقلًا بتصرف عن موقع "Health Line":

1. النقاهة الأسرع بين التمارين الرياضية

تشير دراسة أجريت في جامعة أوهايو الأمريكية عام 2015 وجامعة بطرسبيرغ، أن المساج يزيد من قدرة العضلات على إعادة توليد الألياف، خاصة عند القيام بالتدليك بعد التمارين الرياضية مباشرة.

وأثبتت الدراسة أهمية المساج لاستشفاء العضلات بعد أداء التمارين التي تتطلب جهدًا جسديًا كبيرًا. فعند التمرن بشكل مكثف، خاصة إن كنت رياضيًا محترفًا، فأنت لا تحتاج إلى الطاقة والحماسة فقط من أجل متابعة التمارين، ولكنك تحتاج أيضًا إلى التأكد من أن عضلاتك جاهزة لأداء التمرين القادم. والتدليك واحد من الطريق لزيادة لياقة العضلات وجهوزيتها.

2. علاج الإصابات

من الإيجابيات الأساسية للتدليك على قدرتك على أداء التمارين الرياضية، هي مساعدة الجسد على تجاوز الإصابات وسرعة التعافي منها.

ويعتمد ذلك طبعًا على نوع الإصابة، لكن في العديد من الحالات تكون هنالك إصابات متعلقة بحدوث شدّ عضلي في أحد الأعضاء، والمساج الاحترافي يساعد في سرعة الشفاء من هذه الإصابات، لأنها ترخي العضلات وتمكّن عودتها إلى حالتها السابقة المطلوبة.

ولأن المدلّك المختص قادر على تحديد الحالة التي يجب أن تكون عليها كل عضلة، فإنه سيساعد على تحديد المواضع التي يلزم تدليكها.

3. الوقاية من الإصابة

يمكن للتدليك كذلك أن يقي من التعرض للإصابات أثناء أداء التمارين الرياضية، وذلك عبر تعزيز قدرات العضلات على التمدّد أكثر أثناء إجهادها. فتدفق الدم يكون أفضل، ومع الوقت تصبح العضلة أكثر قدرة على التحمل، وأقل عرضة للتعرض للإصابة.

ومن الضروري التذكير هنا بأن أفضل طريقة لمنع الإصابة، هو أن يراعي كل شخص طبيعة جسده وأن "يستمع" إليه، وأن لا يتجاوز الحدّ في اختبار قدرة جسده على تحمل الألم. فيجب التنبه عند وجود الألم، واستشارة المدلك المحترف أو المعالج الطبيعي في حال استمرار الألم.

4. التخفيف من الضغط والتوتر

تشير العديد من الدراسات إلى أن التدليك يخفف من أعراض الاكتئاب. ويتفق الخبراء على أنه يساعد على تحسين الحالة الصحية العامة للإنسان، ويحسن من مزاجه وحالته النفسية، ويخفف من التوتر والإجهاد الذهني.

العديد من الدراسات تشير إلى أن التدليك أو المساج، يخفف من أعراض الاكتئاب، ويحسن الحالة النفسية والمزاجية

فهنالك جانب نفسي مهم في التدليك والشعور بتراجع الألم في الجسد والتخلص من الشدّ الذي يعاني منه، سواء كان ذلك بسبب الإرهاق أو أداء التمارين الرياضية. فالشدّ الذهني والعاطفي قد يتلاشى عند التخلص من التوتر الذي يعاني منه الجسد والعضلات، ويمكن لمختص التدليك أن يساعد في تحقيق ذلك.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

5 طرق مجربة لعلاج آلام الرقبة

علاج آلام الظهر بـ6 طرق مختلفة ومجربة

8 طرق فعالة للتخلص من الهم والحزن

ماذا يحدث لجسمك عندما تتوقف عن التمرين؟