دوري الأبطال: نتائج مفاجئة غيرت تاريخ البطولة

دوري الأبطال: نتائج مفاجئة غيرت تاريخ البطولة

مانشستر يونايتد يرفع كأس دوري الأبطال أمام صدمة لاعبي بايرن ميونيخ (ألكسندر حاسينستن / Getty)

لم يكن أحد يتوقع أن يتعادل ريال مدريد مع فريق بحجم ليغيا وارسو بنتيجة 3-3 في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا. وهو ما سيعني مواجهات مختلفة في الدور الثاني للبطولة قد تغير مسار العديد من الأندية الكبرى هذا الموسم، وهنا سنستعرض سلسلة من المباريات التي صنعت التاريخ في بطولة "كأس الأذنين".

اقرأ/ي أيضًا: الاتحاد الأوروبي يركع أمام الأندية الكبرى

نجح موناكو بقلب الطاولة على ريال مدريد والتأهل بعد الخسارة بنتيجة 4-2 في البرنابيو في موسم 2003-2004

4- تشيلسي - نابولي (4-1) - موسم 2011-2012

بعد خسارة تشيلسي بنتيجة 3-1 أمام نابولي في إيطاليا، تمت إقالة مدرب الفريق أندريه فيلاس-بواس، ولم يكن أحد يتوقع أن تشيلسي سيكون قادرًا على العودة في مباراة الإياب في ستامفورد بريدج لتسجيل ثلاثة أهداف. لكن هذا تحديدًا ما قام به البلوز وبعد هدفين في الشوط الأول من دروغبا وتيري، عاد نابولي ليسجل هدفًا في بداية الشوط الثاني. لكن فرانك لامبارد نجح بتحويل النتيجة إلى 3-1 لتتواصل المباراة في الوقت الإضافي. وهناك قلب برانيسلاف إيفانوفيتش الطاولة ومنح تشيلسي الهدف الرابع لتنتهي المباراة بنتيجة 4-1 وتأهل تشيلسي بعدها ليفوز بالنهائي على بايرن ميونخ بركلات الجزاء.

3- موناكو - ريال مدريد (3-1) - موسم 2003-2004

نجح ريال مدريد حينها بحسم نتيجة الذهاب في السانتياغو برنابيو بنتيجة 4-2، وهو ما جعل الجماهير والمتابعين وحتى الإعلاميين يعتقدون أن ريال مدريد وضع قدمًا في المباراة نصف النهائية قبل مباراة العودة في موناكو. لكن الفريق الفرنسي كانت لديه أفكار مختلفة.

فقدم لودوفيك جولي وفيرناندو موريانتس أداءً مذهلًا مع موناكو في تلك المباراة لتنتهي بنتيجة 3-1، ويتأهل موناكو بفارق الأهداف خارج ملعبه ويلعب المباراة النهائية للبطولة أمام بورتو البرتغالي الذي كان في قيادة مورينيو، وتلك كانت سنة المفاجآت في دوري أبطال أوروبا.

اقرأ/ي أيضًا: شهرين من دون إنييستا.. كيف ستتصرف برشلونة؟

2 -ميلان - ليفربول (3-3) - نهائي موسم 2004-2005

شكل وصول ليفربول إلى نهائي هذه المسابقة مفاجأة كبيرة ومع فريق يملك جيمي تراوري ولويس غارسيا، لم يكن يتوقع أن يتفوق على ميلان الذي يملك أسماء مثل مالديني وكاكا وسيدورف وشيفشنكو. مع نهاية الشوط الأول، كانت النتيجة تقدم ميلان 3-0 واعتقد الجميع أن المباراة قد انتهت. لكن ذلك كان قبل أن ينجح ليفربول بالعودة إلى المباراة بقيادة جيرارد في الشوط الثاني وتسجيل ثلاثة أهداف والفوز بعدها بركلات الجزاء الترجيحية في واحدة من أغرب الانقلابات في عالم كرة القدم.

1- مانشستر يونايتد - بايرن ميونخ (2-1) - نهائي موسم 1998-1999

بعد أن وضع الشريط على "كأس الأذنين" بألوان فريق بايرن ميونخ الذي كان متقدمًا بنتيجة 1-0 وأشارت دقائق المباراة إلى التسعين وكان الفريق البافاري قد قام بكل ما هو ممكن للفوز، نجح مانشستر يونايتد من تسجيل هدفين في 50 ثانية عبر تيدي شيرينغهام وأولي غونار سولسكاير في الوقت الإضافي من المباراة، وانتهت المباراة بصدمة على وجوه لاعبي بايرن ميونخ الذين انهاروا أرضًا فيما حقق مانشستر يونايتد في ذلك الموسم الثلاثية التاريخية تحت قيادة السير أليكس فيرغسون.

اقرأ/ي أيضًا:

بعد كرة أغويرو.. لمسات يد صنعت تاريخ كرة القدم

غوارديولا.. السقوط الحتمي في دوري الأبطال