حصاد استثنائي لداكار2021 .. بيترهانسيل وبينافيديس يدخلان التاريخ

حصاد استثنائي لداكار2021 .. بيترهانسيل وبينافيديس يدخلان التاريخ

المرحلة الأخيرة لرالي داكار 2021 فئة الدراجات النارية (Getty)

خالد الناصير

كاتب متخصص بالرياضات الميكانيكية

أُسدل الستار يوم الجمعة على منافسات رالي داكار 2021 المقام في السعودية، وخلاله حقَّق السائق الفِرنسي استيفان بيتِرانسِل فوزه الـ 14 في رالي داكار، الثامن في فئة السيارات، وذلك بعد 30 عامًا على فوزه الأول بفئة الدرّاجات النارية، كما أصبح أول سائق يفوز في القارات الثلاث التي استضافت الرالي، وهي أفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا.

 كما دوَّن الدرّاجُ الأرجنتيني كيفِن بِنافيدِس اسمه في سجِّلات رالي داكار، كأول أمريكي جنوبي يفوز في فئة الدرّاجات النارية، في حين فاز مُواطنه مانويل أندوخار بلقب فئة الدرّاجات النارية رباعية العجلات "اكوادز"، كما فاز السائق التشيلي فرانشيسكو "تشاليكو" لوبيز بلقب فئة المركبات الخفيفة للمرة الثانية في مسيرته، حيث فاز به في العام 2019، كما سيطر فريق "كاماز" الروسي على منصة التتويج لفئة الشاحنات، حيث فاز سائقهم دميتري سوتنيكوف باللقب للمرة الأولى في مسيرته، إليكم حصيلة المنافسة في فئات رالي داكار المتعدّدة..

فئة الدرّاجات النارية.. سنة التتويج لبِنافيدِس

لقد تغيَّر الدرّاج الأرجنتيني كيفِن بِنافيدس حيث كرَّسَ جهوده من أجل إنجاح مُشاركته الخامسة في رالي داكار، كانت مُشاركته الأولى في 2016 لافتة، حيث أنهاها في المركز الرابع. وتغلَّبَ على خيبة الأمل، خصوصًا في 2018 عندما كان الفوز باللقب في مُتناول يده، لكن خطئًا ملاحيًا قُرب مدينته سالتا في الأرجنتين أدى لتدمير كل شيء، حتى هذا العام، تعرَّضَ كيفِن لحادث سُقوط أدى لكسر أنفه وإصابة كاحله، لكن هذا لم يُثنِه عن السيطرة على الفئة في المرحلة الخاصة الخامسة، والاقتراب أكثر وأكثر من اللقب كل يوم، إلى أن صعد لصدارة الترتيب العام لفئة الدرّاجات النارية بعد انسحاب زميله التشيلي خوسيه إغناسيو كورنيخو.

 

صمَد كيفِن في وجه هجمات مُنافسيه خلال المراحل الأخيرة، حيث شكَّل الدرّاج البريطاني سام ساندِرلاند من فريق "اكي تي أم" تهديدًا له حتى الكيلومترات الأخيرة من الرالي، وكذلك كان زميله الأمريكي ريكِّي برابِك، الذي أنهى الرالي خلفه ع تسجيله الفوز بالمرحلة الخاصة الأخيرة، ساهمت نتيجة الأمريكي في تحقيق فريق "هوندا" الياباني ثُنائية المركزين الأول والثاني في الرالي للمرة الأولى منذ العام 1987 مع الدرّاجين الفِرنسي سيريل نيفيو والإيطالي إيدي أوريولي، كما أظهر الدرّاج الليتواني أروناس غِلازنينكاس تأديةً قوية، حيث فاز بلقب فئة "الأصلي من موتول" للدرّاجين الذين يُشاركون في الرالي بدون فرق مُساعدة، مُتقدِّمًا بساعة واحدة على الروماني إيمانويل غيينِس، حامل لقب الفئة في 2020.

إكوادز.. الأول لأندوخار:

سيفرح الشعب الأرجنتيني مرّتين في هذا الرالي، وهذا ليسَ غريبًا، حيث فاز درّاجون أرجنتينيون ستّ مرّات بلقب فئة الدرّاجات النارية رباعية العجلات "اكوادز" منذ إنشاء هذه الفئة رسميًا في 2009، لقد راهن كثيرون على الدرّاج الأرجنتيني نيكولاس كافيغلياسُّو ليفوز بلقب الفئة هذه العام، علمًا بأنه فاز بلقبها في 2019، وصعدَ لصدارة الفئة في يوم الراحة، لكن تعطُّل مُحرِّك درّاجته في المرحلة الماراثونية وانسحابه مهَّدَ الطريق أمام مواطنه مانويل أندوخار لاستلام الصدارة، علمًا بأنه فاز بتلك المرحلة، وهكذا تواجد أندوخار في المكان والزمن المُناسبين، أحرز الدرّاج التشيلي جيوفانِّي إنريكو المركز الثاني، وصعد الأمريكي – الأرجنتيني بابلو كوبِتِّي للمركز الثالث، ما يجعل منصة التتويج لاتينية تمامًا.

اقرأ/ي أيضًا:  بيترهانسل يحسم لقب رالي داكار.. ونهاية مأساويّة لمتسابق فرنسي

فئة السيارات.. سيطرة كاملة لـ "سيد داكار":

لا يوجد انتصارات سهلة في رالي داكار، ولكن أظهر السائق الفِرنسي استيفان بيتِرانسِل بأنه الوحيد الذي يُتقن مهارة الفوز بالرالي، كانت شهية السائقين الأوائل قوية للفوز، مع وجود مُرَّشحين للمُنافسة على منصات التتويج مثل السعوديان يزيد بن محمد الراجحي وياسر بن حمد بن سعيدان، والفِرنسيان سيباسيتان "سيب" لويب وماتيو سيرّادوري، والجنوب أفريقي جينيل دي فيلِّييرز والتشيكي مارتِن بروكوب والهولندي بِرنهارد تين برينكي.

 صعد استيفان لصدارة الترتيب العام للفئة منذ المرحلة الخاصة الثالثة، وتحدَّدت معالم المُنافسة على اللقب في اليوم التالي لتُصبح ثُلاثية الأقطاب بين استيفان وزميله الإسباني كارلوس ساينز الأب في سيارات ميني "جون كووبر ووركس باغي" من تحضير فريق "أكس رايد" والقطري ناصر بن صالح العطية في سيارة تويوتا "هايلوكس" من تحضير فريق "غازوو للسباقات".

ارتكبَ ساينز عدة أخطاء، ما يعني بأن الصراع تحوَّل لثُنائي الأقطاب بين استيفان وناصر في المراحل التالية، بذل ناصر أفضل ما لديه بحقّ، إذ سجَّل أسرع الأوقات في ستّ مراحل من مراحل الرالي من بينها المرحلة الاستعراضية، كما وضع ضغطًا كبيرًا ودائمًا على استيفان، مع ذلك لم يتأثَّر الأخير بكل هذا، حيث ارتفعت صدارته من 4:50 دقائق إلى 18 دقيقة خلال المرحلة الوحيدة التي فازَ بها، قبل ثلاثة أيام على انتهاء الرالي.

اقرأ/ي أيضًا:  مهام الأفراد في الراليات الصحراوية وأبرز معالم الحضور العربي بالسباقات

 كان هذا كافيًا لأن يضمن فوزه الـ 14 برالي داكار، كانت منصة التتويج لهذا العام انعكاسًا لمنصة التتويج في العام الماضي، شعر ساينز ببعض المرارة رغم سعادته بأنه اللقب بقي في خزان فريق "أكس رايد" وأنه أنهى الرالي على منصة التتويج بكل الأحوال، لكن مرارة فريق تويوتا كان أكبر، رغم أن السائق البولندي ياكوب "كوبا" برزيغونسكي أنهى الرالي في المركز الرابع. أنهى السائق الإسباني خوان "ناني" روما الرالي في المركز الخامس، حيث كان سعيدًا بهذا الإنجاز مع فريقٍ وسيارة جديدين، وكان بمثابة نهاية سعيدة لفريق "البحرين رايد إكستريم" وسيارتهم "بي آر أكس هانتِر" من تطوير مؤسسة "برودرايف" البريطانية في مُشاركتهم الأولى في رالي داكار.

المركبات الصحراوية الخفيفة.. "تشاليكو" هو الزعيم:

إنها المُشاركة العاشرة للسائق التشيلي فرانشيسكو "تشاليكو" لوبيز كونتاردو برالي داكار، وكان عليه التعامل مع الشباب السريعين والمُبتدئين في الفئة، أمثال الأمريكي سيث كوينتِرو الذي فاز بمرحلتين من مراحل الرالي والبريطاني كريس ميك، نجم بُطولة العالم للراليات "دبليو آر سي"، والإسبانية كريسينا غوتييرِز، التي أصبحت أول امرأة تفوز بإحدى مراحل الرالي منذ 2005 مع الألمانية يوتّا كلاينشميدت.

استجمَع تشاليكو كل ما لديه من خبرة موهبة لمُواجهة المُنافسين الجُدُد إضافةً إلى الوجوه المألوفة في الفئة، تواجد تشاليكو ضمن الثلاثة الأوائل في أربع مراحل خاصة، وأظهر تأديةً مُستقرة وثابتة حتى المرحلة الخاصة السادسة، حيث عانى مُشكلة ميكانيكية، خسِر خلالها ساعة من الزمن، كانت هفوةً أدّت لتراجعه بـ36 دقيقة خلف البولندي آرون دومزالا الذي صعد للصدارة، لكن تشاليكو ردّ بأن حقَّق أسرع الأوقات خلال المراحل الخاصة الثلاثة التالية واستعاد صدارة الفئة قبل ثلاثة أيا من نهاية الرالي، بعدها اقتصرت مهمة تشاليكو على إدارة الفارق وحماية تقدمه، كما استفاد من هفوات مُنافسيه كوينتِرو ودومزالا والأمريكي أوستِن جونز، وهكذا نجح بتحقيق لقبه الثاني في فئة المركبات الخفيفة.

فئة الشاحنات.. التأدية الثابتة مفتاح نجاح سوتنيكوف:

يُسجل السائق الروسي دميتري سوتنيكوف منذ رالي داكار 2018 الفوز بمرحلة واحدة على الأقل في الرالي، وكان أحد المرشحين للفوز بلقب الفئة هذا العام، قدَّم زميله ومُواطنه أندري كارجينوف أداءً قويًا العام الماضي بأن فازَ بسبع مراحل خاصة، لكن سوتنيكوف فضَّل اتباع مُقاربة أخرى هي التأدية الثابتة، حيث أنهى جميع مراحل الرالي ضمن المراكز الثلاثة الأولى، ما عدا مرحلة يوم الخميس التي أنهاها رابعًا وكانت تلك أسوأ نتيجة له، إلى جانِب ذلك، خسِر حامل اللقب كارجينوف ساعةً ونصف بسبب عطل ميكانيكي في شاحنته خلال المرحلة الخاصة الأولى، حيث صعدَ سوتنيكوف لصدارة الفئة، وتواجد خلفه زميله الثالث ومُواطنه أنطون شيبالوف، الذي فاز بمرحلتين.

إنه الفوز الـ 18 لـ "كاماز" في رالي داكار والخامس على التوالي، ليُعادل الرقم الذي حققته "كاماز" بين عامي 2002 و 2006، ورقم الذي حققته مرسيدس بين عام 1982 و 1986، سيُحاول السائق التشيكي مارتِن ماسيك وصع العصي في عجلات "كاماز" في العام المُقبل، علمًا بأنه حيث فاز بثلاث مراحل خاصة في هذه النسخة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

سباقات مفعمة بالإثارة.. أبرز الفئات المشاركة في الراليات الصحراوية

من أصعب السباقات وأكثرها إثارة.. مدخل إلى عالم الراليات الصحراوية