حديقة السبعين.. فسحة ترفيه وسط حرب اليمن

حديقة السبعين.. فسحة ترفيه وسط حرب اليمن

جانب من حديقة السبعين (شهاب العلفي)

تُعد حديقة السبعين واحدة من أهم وأكبر الحدائق والمتنزهات العامة في اليمن منذ أن تأسست قبل نحو 35 عامُا. إذ احتفظت الحديقة بمكانتها عند اليمنيين كأبرز متنفس ترفيهي متاح.

 يستمر الآلاف من الناس القاطنين في العاصمة صنعاء وباقي المحافظات اليمنية في زيارة حديقة السبعين

على الرغم من أهوال  الحرب التي ما تزال جارية؛ يستمر الآلاف من الناس القاطنين في العاصمة صنعاء وباقي المحافظات اليمنية في زيارة الحديقة العتيقة في المناسبات والأعياد الدينية والوطنية وحتى في الأيام العادية. 

اقرأ/ي أيضًا: رغم اكتشاف حالات "كورونا" خارجة من مصر.. تجاهل رسمي مستمر

ليمكن القول أن  سبب تسمية الحديقة باسم السبعين يعود إلى ملحمة السبعين يومًا خلال فترة مابعد ثورة 26أيلول/سبتمبر 1962. وهي الفترة التي فرضت فيها قوات الملكية حصاراً ضد قوات الجمهورية المتحصنة في صنعاء. حينها وقعت معارك مسلحة بين الجمهوريين المدعومين من مصر الناصرية في وقتها، وبين الملكيين المدعومين من السعودية كما هي اليوم. وانتهت المعركة بانتصار الجمهوريين المحاصرين.

ترفيه عام.. لكن "شبه" مجاني

تضم حديقة السبعين مدينة ألعاب ترفيهية تضم أكثر من 20 لعبة كهربائية. وألعاب القلاع الهوائيه ومسابح الغطس،و مسبح للقوارب، ومسبح للكرات وقطارات مختلفة الأحجام والأشكال. أما خارج مدينة الألعاب توجد المسطحات الخضراء وحدائق الزهور الممتدة على طول ميدان السبعين الذي تبلغ مساحته مائة ألف متر مربع. 

في داخل الحديقة توجد المسارح المكشوفة التي تقام فيها العديد من المهرجانات والفعاليات الشهرية والسنوية الترفيهية والتوعوية. بينما بالقرب من حديقة السبعين توجد عشرات المطاعم السياحية ومطاعم الوجبات السريعة التي تخدم الزائرين.  

اقرأ/ي أيضًا: 4 من أشهر اللهجات اليمنية 

في حديثه لـالترا صوت يقول محمد العمراني أحد ساكني مدينة عمران التي تبعد عن صنعاء كم، أنه حينما يفكر هو وعائلته بزيارة المتنزهات والحدائق في صنعاء يتبادر في أذهانهم الذهاب إلى حديقة السبعين لاعتبارات عدة منها أنها الحديقة الوحيدة في محافظتي عمران وصنعاء التي تمتاز بكبر مساحتها المليئة بالأشجار وأماكن الراحة،كما تتميز حديقة السبعين بأنها مفتوحة لكافة  الناس، وهي شبه مجانية.

فيما تشاطره الرأي الناشطة أحلام البحري، التي ترى أن "حديقة السبعين ارتبطت بذاكرة ووجدان اليمنيين بسبب قربها من ميدان السبعين التاريخي وبسبب أنها الوحيدة من بين عشرات الحدائق المتميزة باستقبال زوارها من الفقراء والأغنياء على حد سواء".

قصف الحديقة

كان للحرب الجارية تأثير سلبي على المنشأت الترفيهية في العاصمة صنعاء وباقي المناطق اليمنية، حالها بذلك حال البلاد. وتأثرت حديقة السبعين بالحرب وتداعياتها المختلفة، كما يقول مالك مدينة الألعاب الترفيهية في حديقة السبعين عبدالله أحمد المغشي، متحدثاُ لـ"التراصوت"، ويضيف: "سعينا إلى أن تبقى أبواب الحديقة مفتوحة أمام زوارها حتى في ذروة أيام الحرب، لقد عانينا في توفير الديزل والمواد البترولية المشغلة للألعاب،كما عانينا من مشكلات جمة كإدارة للحديقة وتعرضنا لخسائر مالية فادحة ومع ذلك لم نستسلم من أجل صنع البهجة والسرور لأطفال اليمن".

كما سبق أن تعرضت حديقة السبعين لأضرار بالغة بسبب قصفها  بأكثر من خمسة صواريخ وقنابل شديدة الانفجار من قبل التحالف السعودي الإماراتي، في أوقات متفرقة كان آخرها منتصف شباط/فبراير2019 من العام المنصرم.

يذكر أن  إحصائية أولية من  مصدر في أمانة العاصمة تقول أنن خسائر حدائق ومتنزهات العاصمة صنعاء جراء قصف الطيران بلغت قرابة المليار ريال يمني. الدولار الأمريكي/250 ريال يمني. 

 

اقرأ/ي أيضًا: