حامل اللقب يدخل مرحلة الخطر.. باريس سان جيرمان يتفوّق على البايرن في عقر داره

حامل اللقب يدخل مرحلة الخطر.. باريس سان جيرمان يتفوّق على البايرن في عقر داره

ليلة عاصفة في ميونيخ (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

حقّق باريس سان جيرمان فوزًا مثيرًا على مضيفه بايرن ميونيخ بثلاثة أهداف لاثنين، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، كما وضع تشيلسي قدمًا له في نصف النهائي، بعدما انتصر على مضيفه بورتو البرتغالي بهدفين دون رد.

اتّجهت الأنظار إلى ملعب الأليانز أرينا، والذي احتضن مواجهة بايرن ميونيخ حامل اللقب مع باريس سان جيرمان، في تكرار لنهائي النسخة السابقة، والتي أنهاها النادي البافاري لصالحه بهدف وحيد، ظروف المباراة الحالية تختلف عن سابقاتها، الفريقان يدركان أنها تمثّل شوطًا واحدًا، والشوط الآخر سيكون في لقاء الإياب، كما يعيش الفريقان أوقاتًا متباينة على الصعيد المحلّي، النادي البافاري اقترب كثيرًا من نيل لقب الدوري الألماني، بينما يعاني الباريسيون كثيرًا بالدوري الفرنسي، هم ينافسون بشراسة على اللقب مع ثلاثة فرق غيرهم، ويبتعدون بفارق ثلاث نقاط عن المتصدّر ليل، والذي أذاقهم طعم الهزيمة قبل أيام قليلة.

كذلك اختلفت تحضيرات الفريقين لهذه المباراة عن نهائي النسخة السابقة، أصحاب الأرض افتقدوا لأبرز أسلحتهم، حيث غاب ليفاندوفسكي بسبب الإصابة، وهو الأمر نفسه الذي يشكو منه الضيوف، تشكيلة الغيابات مدجّجة بالنجوم أبرزهم لاعبَي خط الوسط باراديس وفيراتي، كلّ هذه المعطيات جعلت من المستحيل التسليم بقدرة فريق ما في التفوّق على الآخر، وهو ما زاد مواجهة الأربعاء إثارة، علمًا أن النادي البافاري لم يُهزم في دوري الأبطال منذ أكثر من عامين، كذلك لم يذق طعم الخسارة بقيادة مدرّبه هانز فليك في هذه البطولة.

لم يأبه اللاعبون ببرودة الطقس المصحوبة بتراكم الثلوج في ميونيخ، بدأوا المباراة بنسق سريع للغاية، شنّ أصحاب الأرض هجماتهم منذ الدقيقة الأولى، فأبعد كايلور نافاس تسديدة هيرنانديز، وردّت العارضة كرة رأسيّة من تشوبوموتينغ لاعب البايرن الحالي وباريس سان جيرمان في الموسم السابق، ردُّ الباريسيين كان أكثر خطورة وفاعليّة، هجمة مرتدّة في الدقيقة الثالثة قادها البرازيلي نيمار، ومنح الكرة لمبابي على طبق من ذهب، الأخير لم يتردّد في تسديدها تجاه الحارس العملاق مانويل نوير، والذي فشل في التعامل معها فاهتزّت شباكه مبكّرًا.

أراد أصحاب الأرض أن يتمّ التعديل بأسرع وقت ممكن، فشنّوا هجمات كثيفة على مرمى الحارس الكوستاريكي، الأخير تألّق في الذود عن مرماه بشكل رائع، تصدّى لتسديدتي مولر وبافارد، قبل أن يجرّب الضيوف حظّهم بهجمة منحتهم الهدف الثاني، حينما أرسل نيمار كرة مرفوعة لمواطنه ماركينيوس، الأخير هيّأها لنفسه ووضعها بسهولة على يسار مانويل نوير، سوء الطالع الذي لازم البافاريين أنهاه تشوبوموتينغ في الدقيقة 37، حينما ارتقى لكرة مرفوعة من بافارد وأكملها في شباك فريقه السابق، لينتهي الشوط الأوّل بتقدّم الفرنسيين 2-1.

 حاول باريس سان جيرمان أن يجازف بالهجوم في بداية الشوط الثاني، علّه يسجّل هدفًا قاتلًا، كان قريبًا جدًّا من فعل ذلك، لكنّ نوير تألّق وتصدّى لانفراد نيمار، وفيما تبقّى من وقت استسلم الضيوف للدفاع، وضغط البايرن بكلّ قواه، فتناوب اللاعبون على إهدار كمّ هائل من الفرص، وسط تألّق واضح من الحارس نافاس، والذي فشل في التصدّي لرأسيّة مولر، والذي استفاد من كرة كيميتش المرفوعة في الدقيقة الـ60، ليمنح فريقه هدف التعديل.

منح هذا الهدف جرعة إضافيّة من الثقة للبايرن، والذي أكمل ضغطه على مرمى الخصم علّه يتقدّم بالنتيجة، لكنّ الضيوف استغلّوا أخطر أسلحتهم المتمثّل بالهجمات المرتدّة، فأنجز مبابي مهمّة تسجيل الهدف الثالث بعدما خدع المدافع بواتينغ والحارس نوير، كان ذلك في الدقيقة 68، وفيما تبقّى من وقت استمات دفاع النادي الفرنسي في حماية مرماهم، ونجحوا في ذلك، ليقتنص وصيف النسخة السابقة انتصارًا هامًّا قرّبه من بلوغ نصف النهائي على حساب حامل اللقب، والذي هُزم في البطولة لأوّل مرّة منذ عامين، كذلك تعرّض مدرّبه لهزيمته الأولى أوروبيًا.

من جهة أخرى، اقترب تشيلسي كثيرًا من بلوغ نصف نهائي المسابقة، كتيبة الألماني توماس توخيل تفوّقت على مضيفها بورتو البرتغالي بهدفين دون رد، رغم أن النادي البرتغالي أهدر الكثير من الفرص، لكنّ خبرة البلوز حسمت الموقف، بهدفين لماسون ماونت وبين تشيلويل، علمًا أن ريال مدريد سبق وانتصر على ليفربول في ذهاب الدور ذاته بثلاثة أهداف لواحد، كما تفوّق مانشستر سيتي على ضيفه بوروسيا دورتموند بنتيجة 2-1.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

رغم الغيابات المؤثّرة.. ريال مدريد يتفوّق على ليفربول بثلاثيّة

تأجّل الحسم إلى مواجهة الإياب.. فوزٌ شاقّ لمانشستر سيتي على بوروسيا دورتموند