الصين تعتذر: أسأنا إلى الطبيب الذي حذّر مبكّرًا من تفشّي فيروس كورونا

الصين تعتذر: أسأنا إلى الطبيب الذي حذّر مبكّرًا من تفشّي فيروس كورونا

تذكار للطبيب الصيني في جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة 

لي وين ليانغ، طبيب العيون الراحل الذي تعرض للتوبيخ من قبل السلطات الرسمية في الصين، بسبب تحذيراته المبكرة بشأن فيروس كورونا الجديد، يلقى نصيبًا من التقدير والاحتفاء، وإن كان ذلك بعد وفاته. فالسلطات الرسمية في البلاد قدمت اعتذارها الرسمي لأسرته الطبيب، وسحبت توبيخها السابق، وذلك بعد ستة أسابيع من وفاته بسبب مرض كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا الجديد.

يُعرَف الطبيب البالغ من العمر 34 عامًا بأنه "نافخ الصفّارة" (Whistleblower)، الذي كان من أوائل من حذرّوا من تفشي المرض في مدينة ووهان الصينية

يُعرَف الطبيب البالغ من العمر 34 عامًا بأنه "نافخ الصفّارة" (Whistleblower)، الذي كان من أوائل من حذرّوا من تفشي المرض في مدينة ووهان الصينية، قبل أن تتدخل السلطات المحلية وتعلن حالة الطوارئ. كانت ردة الفعل الرسمية في البداية باتهام الطبيب بنشر الإشاعات، وكان ذلك في بداية كانون الثاني/يناير، قبل أن تتأكد تكهنات الطبيب، ويتحول الفيروس إلى وباء عالمي بحسب منظمة الصحة العالمية، ويهدد الأنظمة الصحية والاقتصادية حاليًا في العديد من دول العالم.

توفّي الطبيب الشاب لي وين ليانغ بمرض كوفيد-19 بعد انتقال العدوى إليه، وكان ذلك في أوائل شباط/فبراير المنصرم، وكان الفيروس حينها قد تفشّى بشكل كبير، وأودى بحياة المئات من الأشخاص في بلاده، قبل أن يرتفع حاليًا إلى أكثر من 3000 وفاة في الصين وحدها، وأكثر من 10،000 حالة وفاة حول العالم.

كانت أنباء وفاة الطبيب لي وين ليانغ  قد أثارت زوبعة من الاتهامات التي طالت الصين، بأنها تحاول إخفاء الأخبار المتعلقة بانتشار المرض فيها

وكانت أنباء وفاة الطبيب لي وين ليانغ  قد أثارت زوبعة من الاتهامات التي طالت الصين، بأنها تحاول إخفاء الأخبار المتعلقة بانتشار المرض فيها، كما أثارت موجة من الغضب بين شريحة واسعة من المجتمع الصينية نفسه، ما دفع السلطات في بكين إلى المبادرة إلى التحقيق بالموضوع، للنظر في الظروف التي استدعت معاملته على ذلك النحو، وتعرضه للتوبيخ من قبل أفراد الشرطة، ليتبين بعدها أن السلطات المحلية في ووهان  قد أساءت التقدير في التعامل مع الطبيب، وتعهدت باتخاذ الإجراءات اللازمة لتصحيح ما حصل. كما وصف المحققون في بكّين جهود لي وين ليانغ لإطلاق ناقوس الخطر فيما يتعلق بفيروس كورونا الجديد بأنه أدى إلى تأثير إيجابي ساعد في رفع الوعي واتخاذ اللازم لمكافحة انتشاره.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

دراسة: مرضى كورونا أكثر قدرة على عدوى غيرهم في أول أسبوع من المرض

"دياموند برنسيس".. كيف ساعدت العلماء على تقدير النسبة الأدق لوفيات كورونا؟

عاصفة السيتوكين القاتلة.. هكذا يقضي فيروس كورونا على بعض المرضى

هل يمكن استخدام الكلور للوقاية من فيروس كورونا الجديد؟