هل يمكن استخدام الكلور للوقاية من فيروس كورونا الجديد؟

هل يمكن استخدام الكلور للوقاية من فيروس كورونا الجديد؟

الكلور فعّال في القضاء على الفيروسات (Getty)

الترا صوت- فريق الترجمة 

 

تزداد الخشية حول العالم من تحوّل فيروس كورونا إلى كارثة أكبر تؤثر على حياة معظم الناس، حيث تستمر معدلات العدوى بالارتفاع، دون وجود مؤشرات إيجابية على اقتراب اكتشاف لقاح ضد الفيروس "الخبيث". وقد أثر الفيروس وانتشاره على معظم الأنشطة الاقتصادية واليومية للناس في أماكن مختلفة حول العالم، ولاسيما في الصين وإيطاليا وإسبانيا وإيران، وصولًا إلى الدول العربية في منطقة الخليج العربي وغيرها من الدول. وقد أثار انتشار الفيروس أسئلة مهمّة بين الناس، منها ما يتعلق بممارسة الحياة اليومية بروتينها السابق، بما في ذلك ممارسة الأنشطة الرياضية مثل السباحة، إضافة إلى السؤال عن الكلور أو الكلورين، وما إذا كان قادرًا على القضاء على الفيروس.

هل الكلور يقتل الفيروس؟

حذر الخبراء من أن الأماكن المغلقة والرطبة مثل الأندية الرياضية ومراكز التسوق قد تكون بيئة ملائمة لانتشار فيروس كورونا الجديد وانتقاله من شخص إلى آخر. لكن ممارسة السباحة في أحواض السباحة المعقمة بالكلور آمنة عمومًا، وإن كان لا ينصح بالخروج إليها لتجنب الاختلاط مع الآخرين خارج الماء. فالكلور المستخدم في تعقيم أحواض السباحة قادر على قتل الفيروسات، مما يجعل فرصة انتقال العدوى بمرض كوفيد-19 بسبب السباحة نفسها أمرًا مستبعدًا.

أمّا الكلور المستخدم في أدوات التنظيف في المنزل فهو فعّال أيضًا في محاربة فيروس كورونا، والقضاء على كافة الملوثات الممرضة في المنزل. لكن يجب استخدام هذه المستحضرات بشكل سليم، لعدم التأثير على الأدوات والأسطح، إضافة إلى ضرورة تجنب استخدامها أثناء تواجد الأطفال في المكان، وذلك لتأثيرها على الجهاز التنفسي وإمكان إثارتها لحساسية الربو.

هل يمكن رش الجسم بالكلور للوقاية من العدوى؟ 

في ردها على هذا السؤال، أجابت منظمة الصحة العالمية، بأن رش الجسم بالكحول أو الكلور لا يقضي على الفيروسات التي دخلت الجسم، بل إن ذلك قد يكون ضاراً بالملابس أو الأغشية المخاطية (كالعينين والفم). لكن نوهت المنظمة في موقعها على الإنترنت إلى أن الكحول والكلور كليهما قد يكونان مفيدين في تعقيم الأسطح ولكن ينبغي استخدامهما وفقاً للتوصيات الملائمة.  

كما يجب تجنب وضع هذه المستحضرات قريبًا من متناول الأطفال، لأن تناولها يسبب الحرق والتسمم وقد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، كما يجب تجنب رشّه بشكل مباشر على البشرة أو العينين.

الماء والصابون

يبقى الماء والصابون من أكثر الوسائل كفاءة في التخلص من الفيروسات بالنسبة للأفراد، وهذا يشمل فيروس كورونا الجديد، حيث يساعد الصابون في التخلص من الجزيئات الدقيقة التي علقت على اليد بعد لمس بعض الأسطح الملوثة، للحيلولة دون انتقالها للجسم عبر الأنف أو الفم أو العينين. فالصابون لا يزيل الأوساخ عن الأسطح وحسب، بل ويقضي عليها تمامًا. فللفيروس غشاء خارجي دهني والصابون فيه مواد فعالة تحتك مع هذه الأغشية وتقضي على الفيروسات التي تحتمي بها.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

3 نصائح أساسية لحماية نفسك من فيروس كورونا

السفر والطعام والجنس والحمل.. أهم 7 أسئلة عن كورونا والحياة اليومية

أعراض الإصابة بفيروس كورونا.. ما هي وهل تلزمني مراجعة الطبيب؟

التحدّي الأصعب للوقاية من كورونا هو تجنّب لمس الوجه.. لم لا نستطيع فعل ذلك؟