السيئة تعم.. واتساب يطبق سياسة حظر جديدة لا تُفرّق بين المستخدمين

السيئة تعم.. واتساب يطبق سياسة حظر جديدة لا تُفرّق بين المستخدمين

واتساب يطبق سياسة حظر جديدة (رويترز)

يبدو أن تطبيق واتساب، المملوك لشركة فيسبوك، لم يعد متساهلًا مع المستخدمين الذين قد يُمثلون شكلًا من أشكال الضرر أو حتى الضرر المحتمل، وذلك وفقًا لما يكشفه تقرير ننقله بتصرف عن موقع "First Post"


بدأ واتساب بتطبيق سياسة جديدة، قائمة على حذف الحسابات ضمن المجموعات التي تحمل أسماء مشبوهة أو مُضرّة. وقد اكتُشف ذلك أول مرة عن طريق موقع Reddit، حين نشر مستخدم باسم "Mowe11" منشورًا قال فيه إنه تم حظره من واتساب.

بدأ واتساب بتطبيق سياسة جديدة قائمة على حذف الحسابات في المجموعات التي تحمل أسماء مشبوهة أو مضرة بشكل ما

وأوضح المستخدم أنه تعرض للحظر من واتساب بسبب أن شخصًا واحدًا في مجموعة واتساب التابعة لجامعتهم، قام بتغيير اسم المجموعة إلى اسم يشير بطريقة ما إلى الاعتداء الجنسي على الأطفال، ما أدى إلى حظر كافة أعضاء المجموعة، قبل أن يتمكن المستخدم من الوصول لحسابه على واتساب بعد أسبوع كامل من الحظر، ودون أن يذكر واتساب أي سبب وراء ذلك.

اقرأ/ي أيضًا: 10 نصائح من واتساب لكشف الأخبار المفبركة والرسائل المزعجة

ووفقًا لتقرير نشر على موقع WABetaInfo، ظهرت عدة حالات شبيهة أُبلغ عنها على موقع Reddit. وفي الواقع، يقول بعض المستخدمين إن عددًا قليلًا من الأشخاص في مجموعاتهم يقومون بهذا كمزحة، ما يؤدي إلى حظر جميع المتواجدين في المجموعة.

واتساب

وعندما يتصل المستخدمون المحظورون بجهة دعم المستخدم في واتساب لحل مشكلاتهم، يتم إخبارهم بأنه تم حظرهم نظرًا لانتهاكهم شروط خدمات واتساب. لذلك، حتى لو تم حظرك بشكل خاطئ، فلا يوجد شيء يمكنك فعله سوى تغيير رقمك لاستخدام واتساب مجددًا!

خوف من تكرار المحظور؟

في وقت سابق من هذا العام، كانت هناك تقارير من الهند وغيرها من أنحاء العالم، عن استخدام مجموعات واتساب لنشر المحتوى المتعلق بالإساءة الجنسية للأطفال.

وتوصل تحقيق استمر مدة أسبوعين، أجرته مؤسسة Cyber Peace في وقت سابق من هذا العام، إلى أن مجموعات المحادثة على واتساب، تستمر في الظهور لاستخدامها في نشر ومشاركة مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال في الهند.

وأشار التحقيق إلى أنه في الوقت الذي تستخدم فيه منصات تقنية متطورة لاستئصال مثل هذا المحتوى "لا يزال يتم إنشاء مجموعات لهذا الغرض بشكل منتظم على واتساب".

وجاء في التحقيق: "من اللافت أن نلاحظ أن معظم هذه المجموعات لديها أيقونات للمجموعة على واتساب بصور فاحشة وجنسية، ولا تظهر فقط البالغين، ولكن حتى الأطفال؛ في نشاط جنسي صريح مباشر. وهذا يمثل هدفًا لأدوات التقنية لتحديد وإزالة هذه المجموعات".

ونظرًا إلى أن التشفير من طرف إلى طرف على واتساب يمنع الأدوات من قراءة محتوى المجموعة، يبدو أنه يمكن رؤية أسماء أو موضوعات المجموعة من جانب الخادم، ولا يرجح أن يكون مرئيًا للأشخاص الآخرين.

وإذا كان اسم المجموعة يشير إلى نشاط غير قانوني، فيبدو أن واتساب يحظر هذه المجموعات عن بُعد، في عملية آلية تلقائية. ويبدو أن واتساب يبحث أيضًا في بيانات تعريف المجموعة مثل تاريخ إنشاء المجموعة وموضوع المجموعة ووصف المجموعة وما إلى ذلك.

السيئة تعم!

بالنظر إلى حقيقة أننا جميعًا جزء من العديد من مجموعات واتساب، سواءً أحببنا أن نكون أعضاءً فيما أم لم نحب ذلك؛ يبدو من الغريب أن يقوم واتساب بحظر جميع أعضاء المجموعة بغض النظر عن مشاركاتهم.

واتساب

بالطبع، ليس هذا بأي حال من الأحوال دفاعًا عن تلك المجموعات التي تتعامل في مواد الاعتداء الجنسي ضد الأطفال. لكن، بالنسبة لمعظم المستخدمين، فإن تسميات المجموعات عشوائية ولا تحدد ما يتم مناقشته في المجموعة بالفعل.

ومن جهة أخرى، فإن سياسة "السيئة تعم" التي ينفذها واتساب، قد تكون وسيلة في أيدي بعض أعضاء المجموعات من ذوي النوايا السيئة، لحظر باقي أعضاء المجموعة عن طريق تغيير اسم المجموعة لاسم مسيء.

جاءت تقارير من الهند وغيرها حول العالم، عن استخدام مجموعات واتساب لنشر المحتوى المتعلق بالإساءة الجنسية للأطفال 

وحتى تطوير آلية مراقبة الإساءات والأضرار على واتساب، فإن الوسيلة الوحيدة المتاحة للحد من الحظر المحتمل، هو التأكد من أن مسؤولي المجموعة فقط الذين لديهم القدرة على تغيير اسمها، وذلك من خلال التوجه إلى "الإعدادات" ثم "تحرير معلومات المجموعة" ثم اختيار "المسؤولون فقط".

 

اقرأ/ي أيضًا:

"واتساب" حقل آخر للأخبار الزائفة.. هكذا يتم تهديد المجتمعات

واتساب يقاضي شركة إسرائيلية بتهمة التجسس على 1400 شخص حول العالم