التلفزيون العربي.. انطلاقة جديدة في مسيرة تحديث متواصلة

التلفزيون العربي.. انطلاقة جديدة في مسيرة تحديث متواصلة

الأستوديوهات الجديدة للتلفزيون العربي

"انطلاقة جديدة من مقر جديد"، هذا ما أُعلن عنه مؤخرًا حول التلفزيون العربي، الشاشة التي انطلقت في البث منذ كانون الثاني/ يناير 2015، إثر اندلاع الانتفاضات العربية في سعي لمواكبتها وإفراد مساحة للشباب العربي والمتابع المتصل بجديد التطور التكنولوجي، وهي القناة التي امتازت بتنوع اهتماماتها والجدة التقنية والفنية.

انطلاقة جديدة للتلفزيون العربي من أستوديوهات جديدة هي الأكبر لقناة عربية في أوروبا

لكن "العربي" تتمدد، لم تعد مقراتها السابقة في لندن في حجم تحدياتها وانتظارات الجمهور منها، لذلك تمام الساعة الثانية عصراً بتوقيت غرينتش من اليوم الرابع والعشرين من تموز/ يوليو، كانت الانطلاقة الجديدة من أستوديوهات جديدة، هي الأكبر لقناة عربية في أوروبا، سيكون مقرها بمنطقة بارك رويال بلندن.

دُشن الإرسال من المبنى الجديد ببرنامج منوّع، امتد لحوالي ثلاث ساعات من تقديم المذيعين فدى باسيل وبدر الصايغ وقُدمت خلاله فكرة عن رؤية التلفزيون العربي للمرحلة المقبلة، وتخللها الإعلان عن أهم برامج القناة الجديدة، وهي برامج اجتماعية، ثقافية وسياسية، بحضور جزء من طاقم هذه البرامج ومدير القناة عباس ناصر، الذي كانت له مداخلة أولى مع المذيعين للإجابة عن بعض الأسئلة وتوضيح رؤية القناة وانتقالها للأستوديوهات الجديدة.

اقرأ/ي أيضًا: التلفزيون العربي: من أجل إعلام يحترم المشاهد

من البرامج الجديدة في القناة، نذكر برنامج "قراءة ثانية"، وهو برنامج شهري، يقدم من خلاله المفكر الدكتور عزمي بشارة قراءة معمقة للحدث السياسي والخلفيات التاريخية والأيديولوجية وراء الأحداث، و"يعرض في إطار تلفزيوني جذاب جرعة معرفية وعلمية تأخذ المشاهد إلى ما وراء الحدث من تفاصيل تغيب عن القراءات الإخبارية"، كما ورد في بيان لإدارة التلفزيون العربي، اطلع "الترا صوت" على نسخة منه.

وفي إطار البرامج السياسية الجديدة يتنزل أيضًا "مآلات النص"، وهو برنامج توثيقي الطابع "يعرض أحد النصوص المؤسسة لحركة أو تيار أو حزب سياسي، المراحل التطبيقية التي مر بها النص منذ كتابته إلى الوقت الحاضر وما طرأ على النص من اختلاف عند التطبيق أو تأويلات متباينة".

أما خليجيًا، فالجديد يكمن خاصة في برنامج "خليج العرب"، وهو برنامج حواري أسبوعي يعنى بالشأن الخليجي السياسي والاقتصادي والاجتماعي ويقدمه الباحث الكويتي علي السند، إضافة إلى برنامج حواري آخر هو "جدل"، والذي يجمع شريحة من مثقفي المجتمع لتبادل الأفكار والحوار في إطار نقاش راق حول أكثر القضايا العربية تعقيدًا.

ويخصص التلفزيون العربي للصحافة الاستقصائية، نظرًا لأهميتها، برنامجًا خاصًا بعنوان "الشيفرة" يعرض تحقيقات تلفزيونية شهرية "تكشف للمشاهد مفاتيح معرفية تساعده على تفكيك شيفرات أكثر الموضوعات غموضًا ويفتح الأعين على كثير من كواليس وخفايا عالم السياسة والأمن والاقتصاد".

يعرف التلفزيون العربي تجديدًا في الشكل وفي المضمون أيضًا مع ذات الثوابت الراسخة في دعم الشعوب وإرادتها وفي نقل الحقيقة كما هي

قدم التلفزيون العربي من جديد باقة مراسليه في أهم العواصم العربية والعالمية بمناسبة الانطلاقة الجديدة، كما ذكر ببرامجه القديمة التي تنطلق من بلدان عربية وأجنبية وتركز على الشأن الداخلي في قرب أكثر من المواطن العربي أينما كان، وهي خاصة برامج "هنا فلسطين"، "الأسبوع السوري" و"المغاربي". وستدعم هذه البرامج بـ"الخط الأخضر" وهو برنامج أسبوعي جديد يأتي ضمن حزمة من البرامج التي تهتم بالشأن الفلسطيني، وسيحاول البرنامج أن "يعرف المشاهد على تفاصيل التركيبة السياسية الحاكمة لمناطق الخط الأخضر في فلسطين".

في حلته الجديدة، يهتم التلفزيون العربي بعوالم الثقافة والترفيه كحاله سابقًا لكن مع "جرعات جديدة". وذلك من خلال برامج "طرب"، وهو برنامج يحاول مقدمه الفنان اللبناني مروان خوري "تذكير المشاهد العربي بقيم الموسيقى الأصيلة بطابع معاصر". و"ريمكس 2" وهو الموسم الثاني من البرنامج الذي يقدمه الفنان المصري حمزة نمرة والذي يعيد فيه توزيع الأغاني التقليدية العربية بألحان غربية حديثة.

اقرأ/ي أيضًا: "خليج العرب"..حوارات خليجية هادئة على شاشة التلفزيون العربي

وعلى مستوى البرامج المباشرة، يضيف التلفزيون العربي عدة نشرات إخبارية إضافة إلى برنامجين رئيسيين، هما "صباح النور" وهو برنامج صباحي يقدم مواضيع فنية وتكنولوجية وحياتية إلى جانب قراءة في الصحف وتفاعلات وسائل التواصل الاجتماعي. وبرنامج "شبابيك"، الذي يفتح نافذة على عواصم المدن العربية وأماكن تواجد العرب في المهجر.

هو إذن تجديد في الشكل وفي المضمون أيضًا مع ذات الثوابت الراسخة في دعم الشعوب وإرادتها وفي نقل الحقيقة كما هي مع انحياز واحد للمهنية، كما يؤكد فريق "العربي"، في انتظار اكتشاف التفاصيل مع قادم الأيام.

 

اقرأ/ي أيضًا:

التلفزيون العربي: إيقاف البث على "OSN" و "Etisalat" تكميم للأفواه وانتهاك خطير

آية حجازي على التلفزيون العربي: "الحلم موجود، بس إزاي؟"