التلفزيون العربي: من أجل إعلام يحترم المشاهد

التلفزيون العربي: من أجل إعلام يحترم المشاهد

ترددات قناة التلفزيون العربي (موقع القناة)

يستعد التلفزيون العربي للانتقال إلى مرحلة جديدة في تطوره، بعد أن أتم خلال الأشهر الماضية مرحلة التأسيس. ومن ضمن ذلك الانتقال قريبًا إلى البث من أستديوهات جديدة في قلب العاصمة البريطانية لندن، مجهزة بأفضل التقنيات الحديثة، تعِد بصورة أجمل وأكثر إشراقًا، وبمضمون يعكس حياة المجتمعات العربية المتنوعة والتعددية ويحمل هم العربي من الألف إلى الياء.  

ينتقل التلفزيون العربي إلى البث من أستديوهات جديدة في لندن، مجهزة بأفضل التقنيات الحديثة، تعِد بصورة أجمل وأكثر إشراقًا

وفي دورته البرامجية الجديدة، والتي من المقرر أن تنطلق بعد شهر رمضان مباشرة، سينتج التلفزيون برنامجًا صباحيًا يوميًا يبث من بيروت مع فتح نوافذ من مختلف العواصم العربية، وآخر مسائي من لندن، إضافة إلى فرد مساحة أوسع لأمور الثقافة والسينما والتكنولوجيا والصحة في روح شبابية تولي المرأة وحقوقها عناية خاصة.

اقرأ/ي أيضًا:  "ضفة ثالثة".. منصة ثقافية في زمن الاستقطابات

أما سياسيًا فسيستكمل ما كان بدأه من برامج تبتعد عن الاصطفافات والثنائيات وتنحاز إلى الحق في المعرفة والمشاركة السياسية، وإلى حقوق المواطن العربي وتطلعات شباب الوطن العربي.

وسوف يستمر التلفزيون العربي في إيلاء الإعلام الجديد اهتمامه الخاص مع التأكيد على دور الشباب الحاسم في هذا الفضاء، بما في ذلك إنشاء منصة رقمية تستكمل هوية القناة بالشكل الذي يناسب المتابع الرقمي. كما سيعلن التلفزيون بالتناسب مع الانتقال المرتقب عن منصة خاصة بالفضاء الإلكتروني يعرض فيها مختلف إنتاجه الرقمي والتلفزيوني في إطار حرفي مهني يتناسب مع التطور التكنولوجي المتصاعد، فضلاً عن إطلاق موقع إلكتروني جديد يواكب التغيير السريع في التعامل مع المعلومات.

 سينتج التلفزيون العربي برنامجًا صباحيًا يوميًا يبث من بيروت مع فتح نوافذ من مختلف العواصم وآخر مسائي من لندن

ويعلن التلفزيون في الأثناء عن إعادة هيكلة إدارية وتحريرية تتناسب مع خطته الطامحة، تختتم مرحلة التأسيس وتمضي على الطريق الذي خطه في الوقت ذاته. وهو إذ يفتح أبوابه أمام استقدام الطاقات الشابة في عالمنا العربي، يعلن عن تعيين الإعلامي اللبناني عباس ناصر مديرًا للقناة، بعد أن كان استقطب عدداً من المقدمين والكوادر الإدارية والتشغيلية المتخصصة بما يتناسب مع مشاريعه المستقبلية.

إن التلفزيون العربي الذي ولد من رحم الثورات العربية وتطلعات الشباب للحرية والكرامة والعدالة يتطلع إلى دور فاعل وإيجابي في الفضاء الإعلامي بالجمع الذي عرف فيه بين برامج إخبارية وسياسية موضوعية، ومنحازة للحقيقة، وتحترم عقل المشاهد، وبرامج اجتماعية وثقافية وترفيهية راقية.

وكان التلفزيون العربي انطلق في كانون الثاني/ يناير 2015 إثر اندلاع الانتفاضات العربية في سعي لمواكبتها وإفراد مساحات غير تقليدية للشباب العربي والمتابع المتصل بجديد التطور التكنولوجي والأدوات غير التقليدية في متابعة الحدث السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي. وامتاز بتنوع مساحات اهتمامه والجدة التقنية والفنية في عمله.

اقرأ/ي أيضًا:

حمزة نمرة.. راوٍ يتجول بالأغاني

حوارات البرادعي.. إعلام السيسي يهيج مرة أخرى