روبي روز..

روبي روز.. "باتْوُمان" مثلية الجنس

روبي روز وملصق باتوومان

بعد حضورها الخاص في مسلسل "البرتقالي هو الأسود الجديد" (Orange is the New Black)، تقوم الممثلة روبي روز بتقديم أول دور لشخصية باتوُمان المثلية. عن روز وهذه التجربة ننقل إليكم المقال الآتي عن صحيفة الغارديان البريطانية.


ستلعب الممثلة الأسترالية روبي روز أول دور لبطل خارق مثليّ الجنس بشكل علني في مسلسل تلفزيوني من خلال دورها الأخير الذي ستجسد فيه الشخصية الخيالية باتوومان - Batwoman.

ظهرت شخصية باتوومان الخيالية لأول مرة في عالم القصص المصورة دي سي كومكس باعتبارها شخصية ينجذب إليها باتمان عاطفيًا

ستُعرض شخصية باتوومان التي ستقوم روز بأدائها على مشاهدي التلفزيون الأمريكي على شبكة سي دبليو في شهر كانون الأول/ديسمبر خلال حلقة مشتركة مع العروض التي تقدمها شركة دي سي كومكس للقصص والأفلام المصورة الأخرى، بما في ذلك المسلسلات التلفزيونية أرو Arrow وفلاش The Flash وسوبرغيرل Supergirl.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم Whitney.. كيف يخون الوثائقي موضوعه؟

من الجدير بالذكر أن هناك مسلسلًا مستقلًا يتناول شخصية باتوومان، واسمها الحقيقي كايت كاين، قيد التطوير، وسيُعرض خلال الموسم التلفزيوني 2019-20 في الولايات المتحدة. توصف كين بأنها مقاتلة شوارع على مستوى عالي من التدريب، وتحمل شغفًا من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية ونزعة للتحدث بصراحة عما يجول في خاطرها.

قالت روبي روز التي تبلغ من العمر 32 عامًا يوم الثلاثاء في منشور على موقع انستغرام، إنها "شعرت بالسعادة والتكريم" و"اضطراب عاطفي" جراء تلك الأخبار.

وأضافت الممثلة الأسترالية قائلةً إن "هذا الحلم يراودني منذ الطفولة". وعبرت عن سعادتها وكتبت، "كنت مستعدة لأن أموت من أجل ظهور مثل هذا العمل على شاشة التلفزيون عندما كنت عضوة شابة في مجتمع المثليين ومتحولي الجنس وثنائيي الجنس الذي لم يشعر قط بتمثيله في المسلسلات والبرامج التلفزيونية وشعر دائمًا بأنه وحيد ومختلف. شكرًا لكم جميعًا. "شكرًا لك يا رب".

ظهرت شخصية باتوومان الخيالية لأول مرة في عالم القصص المصورة دي سي كومكس باعتبارها شخصية ينجذب إليها باتمان عاطفيًا للقضاء على بعض الاقتراحات التي أشارت إلى شذوذه الجنسي، وجاء ذلك بشكل رئيس ردًا على جلسات استماع لجنة مجلس الشيوخ في عام 1954 التي تناولت التحقيق في تأثير الكتب المصورة على انحراف الأحداث وصغار السن.

وقد ظهرت شخصية باتوومان بأنها مثلية الجنس علنًا ​​في الكتب المصورة منذ عام 2006 عندما أعيد تقديمها كشخصية خيالية مثلية الجنس من أصل يهودي، التي تجمعها علاقة حب مع المحققة السابقة في شرطة جوثام، رينيه مونتويا. وقال ممثلو شركة دي سي كومكس في ذلك الوقت إنهم اتخذوا ذلك القرار للتعبير بشكل أفضل عن التنوع الاجتماعي. وأُعلن عن تقديمها في مسلسل تلفزيوني في شهر تموز/يوليو.

ستقوم الكاتبة كارولين درايز التي تشتهر بمسلسل يوميات مصاص دماء - The Vampire Diaries، بكتابة سيناريو مسلسل باتوومان والإشراف على الإنتاج والتنفيذ. ووفقًا لوصف هذا الدور في السيناريو، فإن "كاين الشابة تمتاز بأنها شخصية واثقة من نفسها جسديًا وفكريًا، في حين أنها امرأة تفخر بكونها مثليه الجنس بشكل علني. ومع ذلك، لا تزال كايت تتعامل مع مخاوفها الداخلية التي تُعزى إلى تاريخها مع والدها. والتي اتسمت علاقتهما بالتعقيد الشديد نظرًا لسعيها الشديد للحصول على الثناء منه.

"لقد كانت ذات يوم تطمح في الحصول على مهنة عسكرية ناجحة، لكن تلك الأحلام وصلت للأسف إلى نهايتها عندما طُردت من الأكاديمية العسكرية الأمريكية - ويست بوينت - بمجرد أن أفصحت عن ميولها المثلية. ولكن هذا لم يمنعها من أن تصبح سيف العدالة الذي يقاتل الجريمة، والمعروفة باسم باتوومان".

"وبينما كانت ترتدي درعها وتحمي نفسها عندما تقاتل المجرمين، فإنها تسمح لنفسها بأن تكون حساسة وضعيفة عند مواعدة النساء".

صارت روبي روز، وهي ممثلة أسترالية، ودي جي، وعارضة أزياء وشخصية تلفزيونية، محط أنظار الناس عندما ظهرت كمقدمة برامج على قناة إم تي في MTV الأسترالية. وذاع صيتها على المستوى الدولي بعد أن تم اختيارها لأداء دور في الموسم الثالث من مسلسل البرتقالي هو الأسود الجديد - Orange is the New Black من إنتاج شبكة نتفليكس - Netflix. كما ظهرت في العديد من الأفلام الهوليودية من بينها فيلم ذا ميج - The Meg، وبيتش بيرفكت - 3 Pitch Perfect 3، وجون ويك - 2 John Wick: Chapter 2.

روبي روز: عندما كنت صغيرة، كنت مقتنعة تمامًا بأنني رجل

كما أصدرت في عام 2014 فيلمًا شخصيًا قصيرًا بعنوان "Break Free"، والذي يحتفل بطبيعتها الجنسية المتغيرة.

اقرأ/ي أيضًا: يوتيوب يحذف تريلر فيلم الرعب "The Nun" ويحذّر المشاهدين!

وقالت في مقابلة مع صحيفة الجارديان في ذلك الوقت: "عندما كنت صغيرة، كنت مقتنعة تمامًا بأنني رجل". وأردفت قائلةً، "اعتدت أن ألف صدري باستخدام الضمادات الضاغطة، وهو أمر سيء حقًا. كنت في الخامسة أو السادسة من عمري؟ كنت صغيرة للغاية. لم يكن لدي حينها أي شيء لأقوم بتغطيته بهذه الضمادات! واعتدت على النوم على صدري لأنني اعتقدت أن ذلك سيساعد على إيقاف نمو ثدي. وكنت أدعو الله ألا أحصل على ثديين".

وذكرت أنها عندما كانت في سن المراهقة حاولت أن تكون أكثر أنوثة، "ثم في يوم من الأيام، صار الأمر لا يطاق. فحَلقت رأسي ولم أعبأ بكل من أعتقد أنني بحاجة إلى أن أبدو بطريقة معينة".

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "Midnight Sun".. الشمس كخلاص

فيلم "Damascus Cover".. سوريا في قبضة الموساد