اعتقالات بالجملة في السعودية.. هل يشعل طيش ابن سلمان حراك

اعتقالات بالجملة في السعودية.. هل يشعل طيش ابن سلمان حراك "15 سبتمبر"؟

شن ابن سلمان حملة اعتقالات واسعة شملت ابن عمه عبدالعزيز بن فهد (فيصل الناصر/ رويترز)

الاعتقالات والاحتجازات أمرٌ معتاد في ظل الحكم القمعي لتلك الرقعة من الأرض، التي يتعامل معها حكامها من آل سعود باعتبارها إرثًا لهم، ومع سكانها باعتبارهم تابعين، إما بالعصا أو بالجزرة، أو ربما كجزءٍ من أملاكهم. 

وقد ساهم غنا الدولة في توطيد حكم آل سعود بالقمع، بإزاحة فائض الفائض من نقود النفط للمواطنين، ليعيشوا حياة رفاهية بالنسبة لمعظم جيرانهم على الأقل، وإن كان رفاهيتهم تلك لا تقارن بمعيشة أمراء آل سعود، لكن كان ذلك كافيًا حتى حين لتثبيت حكم العائلة الملكية.

شن ابن سلمان حملة اعتقالات واسعة، شملت دعاةً ورجال دين، وكذلك ابن عمه عبدالعزيز بن فهد آل سعود

إلى أن جاء الشاب المتهور، أو الأمير الطائش محمد بن سلمان، الذي هيأت له الظروف لصعود مبكر وسريع للحكم، مدفوعًا بوالده العاهل السعودي، وبدعم وتأييد ومؤامرات أستاذه محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي والحاكم الفعلي لها. مع وصول ابن سلمان، شاءت الأقدار والظروف السياسية والاقتصادية المحيطة أن تنخفض أسعار النفط، فتتأزم دولة ريعية بحجم السعودية، فيخترع ابن سلمان ما أسماها "رؤية 2030"، وتبدأ بوادر إفقار الشعب بفرض سياسات تقشفية، لا تنطبق عليه بالطبع، وإلا ما كان ليدفع عشرات ملايين الدولارات على اليخوت، ولا مئات مليارات الدولارات لشراء التبعية، تبعيته هو لدونالد ترامب الرئيس الأمريكي الذي يكره السعودية، لكنه يعشق أموالها.

اقرأ/ي أيضًا: تأسيس مملكة محمد بن سلمان "المتهوّرة".. الحكاية من أولها

ليس الدفع فقط سبيل ابن سلمان لإحكام قبضته بلا منازع أو منغص، لذا لجأ لمزيدٍ من القمع، طال كما المواطنين، أيضًا أبناء عمومته في العائلة الملكية، فبعد محمد بن نايف المحتجز قسرًا الآن، اعتقل عبدالعزيز نجل الملك الراحل فهد بن عبدالعزيز آل سعود، أثناء قدومه للسعودية لأداء فريضة الحج.

أُلقي القبض عليه وفقًا لتسريبات انتشرت كالنار في الهشيم ولم ينفها مسؤول سعودي واحد، في ظل ما يُمكن تسميته بمهرجان "الاعتقال للجميع"، الذي طال نحو 20 شخصية عامة من دعاة ورجال دين ووجوه إعلامية معروفة، ممن كانوا يُحسبون على ما يُسمى بالتيار الإصلاحي. أما العجيب فكان اعتقال الشاعر زياد بن نحيت، المعروف بقصائده المداحة في ابن سلمان.

وتأتي حملة الاعتقالات هذه، في ظل تزايد الحديث عن حراك مُحتمل يوم الجمعة القادمة للمطالبة بإصلاحات اقتصادية واجتماعية، تحت اسم "حراك 15 سبتمبر".

أين ابن فهد؟

نشر حساب مجتهد المعارض للعائلة الملكية السعودية، على تويتر، تسريبات عن اعتقال الأمير عبدالعزيز بن فهد، إذ قال إن ابن سلمان استغل وصول ابن فهد للأراضي السعودي لأداء فريضة الحج، قبل أن تعتقله قوات أمن تابعة لابن سلمان.

وكان حساب ابن فهد على تويتر، قد نشر قبيل اعتقاله بأيام تغريدة جاء فيها أنه سيزور عمه سلمان بن عبدالعزيز بعد فراغه من الحج، وأنّه "إن ما سافرت فاعلموا أني قُتلت، فأودعتكم بناتي، أما دمي فتعلمون عند من". لكنها حُذفت بعدها، وقال إن حسابه كان مخترقًا.

التغريدة المحذوفة
التغريدة المحذوفة

عمر عبدالعزيز، وهو مغرد سعودي، سخر من اعتقال ابن فهد ومعه عدد من الدعاة، لمّا قال في تغريدة له: "الوحيد الذي عَدَل بين المواطنين والأمراء هو محمد بن سلمان؛ اعتقلهم كلهم".

ووفقًا لما جاء في التسريبات، فقد رفض الملك سلمان، بعد اعتقال ابن فهد، الرد على اتصال من الجوهرة آل إبراهيم، أرملة الملك فهد، رغم أنّ الأخيرة قريبة يُفترض أنها قريبة من دائرة الحكم في السعودية، ليس فقط لأنها كانت زوجة الملك الأسبق، وإنما أيضًا لأن أخاها الوليد آل إبراهيم هو مالك مجموعة قنوات "إم بي سي - MBC" والعربية.

ويعيش عبدالعزيز بن فهد خارج السعودية لإدارة أعماله الاستثمارية. ولم يكن معروفًا من ذي قبل، ولم يكن له أي ظهور معارض، حتى قاد حملة انتقاد شرسة ضد سفير الإمارات في الولايات المتحدة يوسف العتيبة، كما انتقد محمد بن زايد، حتى أنه وصفه بـ"الشيطان".

أثارت حملة الاعتقالات حالة من الغضب تكشفها آلاف التعليقات والتدوينات، ليس فقط في الشارع السعودي، وإنما أيضًا بين أفرادٍ من العائلة المالكة. واعتبر البعض أن اعتقال ابن فهد ومن قبل الانقلاب على ابن نايف وفرض الإقامة الجبرية عليه، بمثابة خطة بدأ محمد بن سلمان في تنفيذها، تقضي بألا حصانة لأحد وإن كان من آل سعود، فالجميع الآن أصبحوا هدفًا لنيران الأمير الطائش.

حساب باسم كحيلان، أبدى حزنه على اعتقال ابن فهد، فنشر صورة له وهو صغير مع والده، وكتب أسفلها: "يا الفهد، لو تنشد عن الخبرية، عبد العزيز تحت الإقامة الجبرية"، مُضيفًا: "من كثر حبنا للفهد، حبينا حتى عياله".

وبات معروفًا أن مقاليد الحكم في يد محمد بن سلمان، خاصة مع ما يتردد منذ أسابيع عن قرب استلامه الملك في حياة والده، مع احتمالية احتفاظ والده سلمان بلقب خادم الحرمين الشريفين، فيما يبدو إكرامًا له، وعلى كل حال ما يضير ابن سلمان ألا يكون خادمًا للحرمين، فتلاميذ ابن زايد لا يلقون بالًا إلا للمؤامرات كما يبدو.

وعليه أسماه محمود رفعت محمود رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي والعلاقات الدولية، ملكًا، حين قال في تغريدة له إن اعتقال عبدالعزيز بن فهد، هو "عنوان لمرحلة جديدة في السعودية، حيث الملك محمد بن سلمان يسعى لتغيير جذري"، فيما يبدو إشارة غير مباشرة لما سبق وأن تحدثنا عنه، من تأسيس "مملكة ابن سلمان" المتهورة.

حراك يوم الجمعة

في آب/أغسطس الماضي، نشر المستشار في الديوان الملكي برتبة وزير، سعود القحطاني، تغريدة طالب فيها قطر بالسماح لمواطنيها بالتظاهر السلمي، دون قمع، متناسيًا قمع سلطات بلاده غير المسبوق لمتظاهري القطيف. كما طالب بألا تقمع "قوات أجنبية" هذه التظاهرات في حال خروجها، وكأنه أيضًا نسي أن بلاده أرسلت مدرعاتها لدولة جارة، لتقمع انتفاضة شعبها، أم أن تدخل قواتٍ سعودية في البحرين ليس تدخلًا أجنبيًا، على أساس أن البحرين بالفعل ليست إلا باحة خلفية لآل سعود؟ على كل لم تخرج مظاهرات في قطر، ولم يقمعها أحد.

تكشف آلاف التعليقات والتدوينات ليس فقط حالة الغضب في الشارع السعودي، بل بين أفراد من العائلة الملكية، تجاه طيش ابن سلمان

وانطلاقًا من دعوته هذه، تصاعدت الدعوات لحراك 15 سبتمبر، أي الجمعة القادمة، في الشارع السعودي مطالبًا بإجراءات إصلاحية اقتصاديًا واجتماعيًا، وبات متابعو القحطاني ينتظرون رد فعل السلطات السعودية تجاه هذه الدعوات، والتظاهرات إذا ما خرجت للشارع، خاصة مع ما يتردد من أن موظفين في الدولة يُؤيدون هذه الدعوات.

وعلى كل فقد مهّد ابن سلمان بطيشه لهذه الدعوات، والتي كان من الممكن أن تموت قبل أن تولد كما سابقاتها، إلا أن مزيج التفقير والقمع، أشعل الغضب، فزادت الأصوات المنادية بضرورة هذا الحراك، ليزداد الأمر اشتعالًا مع حملة اعتقالات لا تشي إلا بأن تهوّر ولي الأمر قد يورده المهالك.

شاعر يمدح ابن سلمان فيعتقله!

واليوم الثلاثاء، شهد تويتر في السعودية انتشارًا كبيرًا لوسم (هاشتاغ) "#اعتقال_الشاعر_زياد_بن_نحيت"، إذ وصلت عدد التفاعلات عليه من تغريدات إلى نحو 70 ألف حتى منتصف اليوم فقط.

اقرأ/ي أيضًا: "التدخل السافر".. سياسة بن سلمان لجر السعودية نحو الهاوية

الغريب في قصة الشاعر زياد بن نحيت، أنه شاعر مداح في ابن سلمان، كان قد كتب له قصيدة عن "رؤية 2030" غناها أطفاله، بعنوان "هذا التزبيط يا محمد"، وتقول كلماتها: "الله عليك يا محمد وسلام عليك يا محمد هذا التخطيط يا محمد هذا التزبيط يا محمد ".

كما مدح في ابن سلمان عقب مباراة السعودية واليابان، التي على إثرها صعد المنتخب السعودي لمونديال روسيا 2018. لكن مديح زيد بن نحيت لم يشفع له عند ابن سلمان، لتعتقله قوات الأمن بعد تصويره مقطع فيديو ينتقد فيه أداء الإعلام السعودي في أزمة قطع العلاقات مع قطر، وتحريضه ضد قطر.

"همّ يُضحك"، هو ما يمكن به وصف حالة الشاعر زياد بن نحيت، الذي سخر مغردون من مفارقة امتداحه لابن سلمان، ثم اعتقاله!

هذا وانتشرت تسريبات حول أسباب حملة الاعتقالات التي شنها ابن سلمان، وطالت حوالي 20 شخصية عامة. وتقول التسريبات إن من أسباب الاعتقال رفض المعتقَلين، وهم وجوه دعوية وإعلامية معروفة، مهاجمة قطر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تقول تسريبات، إن حملة الاعتقالات سببها رفض المعتقلين مهاجمة قطر عبر مواقع التواصل الاجتماعي

وكان حساب باسم "العهد الجديد"، قد سرب في حزيران/يونيو الماضي، ما قال إنها قرارات بمنع سفر عدد من الدعاة بينهم سلمان العودة وعوض القرني، وهما على رأس المعتقلين الآن.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

حملة أبوظبي والرياض لاستهداف قطر.. في السوشال ميديا وضد حرية مواطنيهما أيضًا

فضيحة محمد بن سلمان الجديدة.. الملك المنتظر زار تل أبيب سرًا

مغردون يرفضون قطع العلاقات مع قطر.. استهجان القرار وانتباه لبهجة إسرائيل به