أنهى احتكار اليوفي الذي دام تسعة مواسم.. الإنتر بطلًا للدوري الإيطالي

أنهى احتكار اليوفي الذي دام تسعة مواسم.. الإنتر بطلًا للدوري الإيطالي

من احتفالات جماهير الانتر في ميلانو بعد التتويج اليوم الأحد (Getty)

توج نادي إنتر ميلان رسميًا بلقب الدوري الإيطالي للمرة الـ19 في تاريخه، بعد سقوط ملاحقه المباشر أتالانتا في فخ التعادل الإيجابي أمام ساسولو بهدف لمثله، ضمن مباريات الجولة الـ34 من الدوري الإيطالي،  ليحسم الأفاعي اللقب لمصلحتهم قبل أربع جولات من النهاية.

جاء تتويج إنتر بعد وصوله للنقطة الـ82 بعد فوزه مساء السبت على كروتوني، وتحقيقه لسلسلة اللاهزيمة خلال 18 مباراة، منذ خسارته أمام سامبدوريا في الجولة الـ16 وتحديداً منذ السادس من يناير، لم يخسر خلالها النيراتزوري أي مباراة، بل تعادل بأربع لقاءات و حقق الانتصارات في البقية، كان أبرزها على يوفنتوس وميلان و أتالانتا ولاتسيو.

إصرار إنتر ميلان لتحقيق اللقب كان وضحًا منذ الموسم الفائت، وجاء بعد ثمرة عمل كبير من قبل الإدارة واللاعبين، فقد أنهى الإنتر الموسم الفائت وصيفاً بفارق نقطة واحدة عن البطل يوفنتوس، ولم يكن الهدف الرئيسي للإنتر هو الفوز باللقب موسم 2019/20، بل إعطاء المدرب الجديد كونتي فرصته لاختيار بعض اللاعبين واستبعاد آخرين، وكان الموسم اجمالاً جيداً في ظاهره، فتصدر الأفاعي جدول الترتيب مع نهاية العام الماضي، وقام بالتعاقد مع موسيس وأشلي يونج وإيريكسن، لكنه أهدر العديد من النقاط السهلة والتي كانت كفيلة لتتويجه، وعاب على الفريق فشله في الحفاظ على أدائه خلال المباراة الواحدة، وكان يخسر أو يتعادل رغم تقدمه في العديد من اللقاءات، بسبب نقص خبرة لاعبيه الشباب أمثال سينسي ولاوتارو وباريلا وباستوني، إضافة لعصبية كونتي بسبب فشل لاعبيه في تطبيق أفكاره على أرض الملعب.

تحرك أزرق ميلانو للموسم التالي بدءًا من ميركاتو الصيف للبحث عن لاعبين لدعم الفريق، فتم التعاقد مع أشرف حكيمي وباريلا وسانشيز وسينسي، ليتمكن كونتي من إكمال عناصر خطته واللعب بـ352، فانطلق الإنتر بنسق تصاعدي طوال الموسم، فطارد الميلان المتصدر كثيراً حتى تمكن من الانقضاض على الصدارة، ولم يتخلَّ عنها حتى النهاية، مستفيداً من تراجع أداء يوفنتوس وأرقامه السيئة هذا الموسم.

إنتر ميلان خرج بشكل مذل من دوري الأبطال، و حل رابعاً في مجموعته التي ضمت ريال مدريد ومونشنغلادباخ وشاختار، لكنه التفت للقب مهم آخر غاب عن خزائنه لأكثر من عشر سنوات، هيمنة يوفنتوس التي أستمرت لتسع سنوات متتالية انتهت عند إنتر كونتي، في موسم شهد منافسة شديدة، أتالانتا وميلان و نابولي ولاتسيو وروما أصبحوا في مستوى واحد إلى جانب يوفنتوس، لكن إنتر وحده كان قادراً على الابتعاد عن هؤلاء و تحقيق الانتصارات التي حسمت اللقب.

جماهير إيطاليا باتت تنتظر أحد قطبي ميلانو ليعيد ذات الأذنين إلى شوارع  المدينة، وآخر من حقق اللقب لإيطاليا يبدو أنه على الطريق الصحيح لتكرار إنجاز 2009/10، لقب الدوري لن يبقى كافياً لجمهور إنتر فالجميع سيفكر بالعودة بقوة إلى ساحات أوروبا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تفوّق تام لأزرق ميلانو.. إنتر ميلان يتجاوز يوفنتوس في قمّة الكالتشيو

بثلاثيّة في شباك الميلان.. الإنتر يحلّق في صدارة الكالتشيو