تفوّق تام لأزرق ميلانو.. إنتر ميلان يتجاوز يوفنتوس في قمّة الكالتشيو

تفوّق تام لأزرق ميلانو.. إنتر ميلان يتجاوز يوفنتوس في قمّة الكالتشيو

باريلا يضيف الهدف الثاني للإنتر في شباك اليوفي (Getty)

انتزع انتر ميلان كرسي صدارة الدوري الإيطالي مؤقتًا، بعد فوزه على يوفنتوس في قمة مباريات الجولة الـ18 من منافسات الكالتشيو.

تحمل هذه المباراة طابعًا خاصًا لجماهير الفريقين، حيث تعتبر مباراة ديربي إيطاليا بطولة بحد ذاتها، منذ أن أطلق الصحفي الشهيرجياني  بيريرا عام 1967 ،تسميته الشهيرة لهذه المباراة بالديربي، إشارة الى المباراة التي تجمع أكثر فريقين يملكون ألقابا محلية.

ويحاول الفريقان من خلال هذه المباراة ذات الاهمية الكبيرة تعديل وضعهما على سلم الدوري، فالإنتر يتخلف عن المتصدر الميلان بثلاث نقاط، وأضاع خمس نقاط في آخر مباراتين أمام سامبدوريا و روما، من جهته يسعى يوفنتوس للحفاظ على سلسلة الانتصارات التي وضعته قريبا من فرق الصدارة بـ33 نقطة في المركز الخامس.

دخل انتر ميلان اللقاء مهاجمًا منذ البداية، فجاورت كرة بروزوفيتش التي نفذها من ضربة حرة القائم، ليرد اليوفي بهدف أبيض لكريستيانو رونالدو، والذي كان متسللا ووقع بالمحظور، وكان من الواضح سرعة نقل الكرة بين لاعبي الإنتر، مما سبب ارتباكًا واضحًا للاعبي يوفنتوس، الذين فشلوا في إيقاف ثنائية باريلا وحكيمي، ثنائيّةٌ نجحت اخترقت في الدقيقة الـ13  الخاصرة اليسرى لدفاعات اليوفي، فنفذ باريلا عرضية جميلة استقرت على رأس فيدال، الذي وضعها في شباك تشيزنتي، استمرت محاولات الإنتر، ولعب فيدال كرة فوق المرمى، ليعود باريلا من جديد و يخترق دفاع اليوفي ويلعب عرضية تصل الى لوكاكو، والذي صوّبها سهلة بين ايدي تشيزني.

وكان يوفنتوس طوال الشوط الأوّل يعاني من بطء تنفيذ هجماته عبر رابيوت وبينتاكور، مما سمح للانتر بايقاف جميع هجمات خصمه، باستثناء كرتين خجولتين من كريستيانو، لم تشكلان أي خطورة، فاختُتم الشوط الأول بعرضية كييزا، والتي لم يصل إليها رونالدو،  وانتهى بهدف وحيد للانتر.

في الشوط الثاني تابع إنتر ميلان فرض أسلوبه، وكان واضحًا فشل بيرلو في ايقاف مد وسط الانتر، والحد من سرعة نقل الكرة، فلعب إنتر ميلان ضاغطًا على مرمى يوفنتوس، باحثًا عن هدف آخر يتوج به أداءه الخاص أمام البطل يوفنتوس، وفي الدقيقة 52 أرسل باستوني تمريرة عابرة للقارات وضعت نجم اللقاء باريلا في مواجهة تشيزني، سدّدها صاحب الـ23 عامًا في أعلى المرمى على طريقة الكبار، و ليضع فريقه في صدارة الكالتشيو ب40 نقطة.

حاول بيرلو ضخ دماء جديدة لإنعاش فريقه المحتضر، فدخل كولوسوفيسكي وماكين وبيرناردرسكي، لكن شيئا ما لم يتغير، فاستمر الانتر في سطوته على المباراة، واستمر اليوفي بمحاولاته الخجولة، ومنها رأسية ماكين السهلة التي استقرت بين احضان هاندانوفيتش، ليرد انتر ميلان بعدها بتسديدة لبروزوفيتش جاورت القائم الايسر لمرمى يوفنتوس، ويعود بعدها مارتينيز و يخترق دفاع اليوفي ويلعب كرة بمحاذاة القائم في الدقيقة 71 ، لتبرد بعدها همة الفريقين قليلًا،  واخترق هذا البرود تسديدة كييزا التي تألق في إبعادها سمير هاندانوفيتش، فانتهت المباراة بتحقيق إنتر ميلان لفوزه الـ47 في الديربي مقابل 84 فوز ليوفنتوس.

وبهذا الفوز رفع انتر ميلان رصيده الى 40 نقطة،  وأصبح في صدارة الترتيب مؤقتًا، بانتظار مباراة كالياري وميلان،فيما تجمد رصيد يوفنتوس عند النقطة 33 في المركز الخامس، بعد تلقيه لهزيمته الثانية هذا الموسم.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الدوري الإيطالي.. ميلان يستعيد الثقة ويحلّق وحيدًا في الصدارة

خسارة المتصدّر والوصيف.. اليوفي يذيق الميلان طعم الهزيمة الأولى في الكالتشيو