نيكانور بارّا.. رحيل الشاعر المُناهض للشعر

نيكانور بارّا.. رحيل الشاعر المُناهض للشعر

نيكانور بارّا

نشرت وكالة "رويترز" الدولية الخبر الآتي عن رحيل الشاعر نيكانور بارّا. وهنا ترجمة له.


أعلنت رئيسة البلاد عن وفاة الفنان والكاتب التشيلي نيكانور بارّا، الذي وصف نفسه بأنه "شاعر مُناهض للشعر"، يوم الثلاثاء عن عمر يناهز 103 عامًا.

رفض الشاعر نيكانور بارّا أخذ الشعر على محمل الجد، لذا اعتبر شاعرًا ضد الشعر

يعتبر بارّا واحدًا من أهم شعراء أمريكا اللاتينية في القرن العشرين، وظل نشطًا وبليغًا واستفزازيًا خلال حياته الطويلة.

اقرأ/ي أيضًا: أحلام فلاديمير نابوكوف تكشف عن تجارب العودة بالزمن

قالت الرئيسة ميشيل باشيليت على وسائل التواصل الاجتماعي "فقدت تشيلي واحدًا من أعظم المؤلفين في تاريخ أدبنا، وصوتًا فريدًا في الثقافة الغربية".

وعُرف عن نيكانور بارا تناوله للأحداث من خلال الكوميديا السوداء، إلى جانب حسّ السخرية ورفضه لاتخاذ الشعر على محمل الجد، وتعد مجموعته الشعرية " قصائد وقصائد مضادة" عام 1954، إحدى أعماله الأكثر تأثيرًا. وجمعته صداقة مع الشاعر الأمريكي آلن غينسبرغ، وكثيرًا ما استُشهد بأشعاره باعتبارها مؤثرةً على "حركة بيت" (Beat movement)، وكذلك على الكُتاب التشيليين مثل روبرتو بولانو.

وحصل نيكانور بارا في عام 2011، على جائزة ثيربانتس للآداب باللغة الإسبانية، وهي أعلى شرف أدبي في العالم الناطق باللغة الإسبانية.

ولد نيكانور بارا في بلدة سان فابيان الصغيرة في جنوبي تشيلي في الخامس من شهر أيلول/سبتمبر عام 1914، وينتمي إلى الأسرة الأكثر شهرة بالفنانين والموسيقيين في تشيلي. كانت شقيقته فيوليتا بارّا مغنية شعبية معروفة، وكذلك ابنها، أنجل. وقد حققت ابنته كولومبينا وحفيده، الذي يُدعى أيضًا أنجل، بعض النجاح مع فرق موسيقى الروك في أمريكا اللاتينية في التسعينات.

صدر أول كتاب نشره نيكانور بارّا من القصائد الشعرية تسمى "كانسيونيرو سين نومبر" (كتاب أغان بدون اسم)، في عام 1937 بينما كان لا يزال طالبًا في العاصمة سانتياغو. كسر نيكانور بارا في ذلك الكتاب النمط الزاهي السائدة في أدب أمريكا اللاتينية في ذلك الوقت، واعتمد على أسلوب أكثر مباشرةً، وعاميةً. بعد حصوله على درجة علمية في الفيزياء، دَرَّسَ نيكانور بارا في المدارس التشيلية قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة حيث دَرَسَ في جامعة براون في رود آيلاند. وعاد نيكانور بارا إلى تشيلي في عام 1946 وكرس الكثير من بقية حياته بين تدريس الفيزياء النظرية والكتابة وقراءة شعره.

نيكانور بارّا: سال الكثير من الدم تحت الجسر، من أجل ألا تستمر في الاعتقاد، بأن طريقًا واحدًا فقط هو الصحيح

تشمل أعمال نيكانور بارا الكثيرة المنشورة "الأشغال السميكة" (Thick Works) (1969)، و "القطع الأثرية" (Artifacts) (1972)، و"أوراق بارّا" (Leaves of Parra) (1985)، و"تصريحات ما بعد العشاء" (After-Dinner Declarations) (2006)، وترجمة لمسرحية "الملك لير" (King Lear) (شكسبير).

اقرأ/ي أيضًا: جون أبدايك .. بريد إلى الغرباء

كتب نيكانور بارا رسالة إلى الشعراء الشباب في عام 1999، قال فيها "اكتب كما تشاء، بأي نمط تريد، سال الكثير من الدم تحت الجسر، من أجل ألا تستمر في الاعتقاد، بأن طريقًا واحدًا فقط هو الصحيح". "كل شيء مسموح به في الشعر". "وباتباع هذا الشرط فقط بالطبع، ستتمكن من تغيير الصفحة الفارغة".

وقضى نيكانور بارا السنوات الأخيرة من حياته في بلدة ساحلية جنوب غرب سانتياغو.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"أنت قدري": أسرار علاقة دي بوفوار مع عشيقها الشاب في رسائل جديدة

فيليب روث: حين أكتب فثمّة أنا، وحدي