مورينيو.. من أسطورة تشيلسي إلى

مورينيو.. من أسطورة تشيلسي إلى "يهوذا"

مورينيو يشير إلى شعار مانشستر يونايتد أمام جماهير تشيلسي بعد نهاية المباراة (ماتيو بيتبيرز / Getty)

"يهوذا"، كانت هذه الكلمة كافية لتكسر الجرة بين جوزيه مورينيو وجماهير تشيلسي، فالمدرب السابق للفريق الذي تم استقباله بأفضل طريقة ممكنة في مباراة الذهاب من البريميير ليغ، ودّع ستامفورد بريدج بأسوأ طريقة ممكنة بعد الخسارة أمام تشيلسي بنتيجة (1-0) في كأس الاتحاد الإنجليزي.

وصفت جماهير تشيلسي مورينيو بـ "يهوذا" ورد عليهم بالإشارة إلى شعار مانشستر يونايتد

في العمل التكتيكي قدم مورينيو مباراة مثالية مع يونايتد حتى الدقيقة 35 والتي شهدت طردًا قاسيًا من الحكم بعد تدخل أندير هيريرا على هازارد. هذه اللحظة كانت كافية لتحويل مسار المباراة حيث تحول مانشستر يونايتد إلى فريق يدافع فيما كان تشيلسي يهاجم طوال الفترة المتبقية من اللقاء.

اقرأ/ي أيضًا: كايلور نافاس.. أزمة الحراسة في ريال مدريد

نجح مورينيو بالتعامل جيدًا مع مجريات اللقاء وأثبت مجددًا أنه يملك حلولًا تكتيكية عميقة في المباريات الكبرى، لعب البرتغالي بأربعة مدافعين في وجه (3-4-3)، وكان يخرج جونز ليلاحق هازارد إلى وسط الملعب، فيما يعود إلى كل من يونغ وفالنسيا للتغطية في الحالة الدفاعية وهو ما وضع سدًا من 6 لاعبين أمام مرمى دي خيا جعل مهمة تشيلسي للتسجيل شبه مستحيلة.

حين يكون العمل التكتيكي مثاليًا، يأتي الحسم من لقطة فردية ومن لاعب قادر أن يصنع الفارق، وفي الوقت الذي انتظر كثيرون أن يكون لبوغبا كلمة عليا تعيد له قيمته في هذا اللقاء، كان نغولو كانتي محط أنظار الجميع. فالمقاتل الفرنسي تفوق في معركة وسط الملعب ونجح بالفوز بـ 11 ثنائية من أصل 14 والأهم من ذلك أنه كان أول المدافعين وأول من يبني الهجمات وجاء الهدف القاتل لتشيلسي عبر صاروخية سددها بنجاح، أما من جهة الشياطين الحمر فإن بوغبا كان الأسوأ وفاز بـ 6 ثنائيات من أصل 22 في المباراة، كذلك كان أكثر من خسر الكرة على أرض الملعب 8 مرات.

كانتي حسم المباراة بالهدف وبفوز بـ 11 ثنائية من أصل 14 ممكنة

لا يمكن لهدف كانتي القاتل أن يلغي البراعة التي أدار بها جوزيه مورينيو المباراة وهو ربما ما أثار غضب الكثير من جماهير تشيلسي ليتحول المدرب البرتغالي من سبيشال وان إلى المكروه الأول في العاصمة لندن. ومن العجيب كيف يمكن لكرة القدم أن تحول مدرب من بطل إلى خائن في 15 شهرًا، فمنذ أكثر من سنة كانت الجماهير ترتدي قمصانًا عليها اسم مورينيو وهي نفسها في الملعب ذاته كانت تصرخ عليه وتطلب منه الجلوس في مكانه والابتعاد عنها حتى أنها وصفته بـ "يهوذا".

اقرأ/ي أيضًا: فيديو: أكبر لاعب محترف في العالم يسجل هدفًا ويرقص

لم يعتد مورينيو أن يسكت في مثل هذه المواقف، ورد على جماهير تشيلسي على طريقته حيث أمسك بشعار مانشستر يونايتد وأشار إليه وبعد انتهاء المباراة، رفع يده إلى الجمهور في إشارة إلى عدد ألقاب الـ"بريميير ليغ" التي حققها مع الفريق وقال في المؤتمر الصحفي بعد المباراة "حتى يأتي مدرب يحقق اللقب 4 مرات هنا، سأبقى أنا الرقم 1".

يبدو أن الجرة قد انكسرت بين جماهير تشيلسي ومورينيو ولن يعود إصلاحها ممكنًا، وسيشهد ملعب ستامفورد بريدج في المواسم القادمة الكثير من المعارك المشابهة، بين مورينيو وكونتي من جهة ومورينيو وجمهور تشيلسي من جهة ثانية.

اقرأ/ي أيضًا:

فيديو: حكم يطرد ثلاثة لاعبين في 30 ثانية

المستحيل ليس كتالونيًا.. برشلونة يصنع الإعجاز