كل ما تريد معرفته عن فيلم

كل ما تريد معرفته عن فيلم "Coco"..تحفة بيكسار السنمائية الجديدة

لقطة من الفيلم

على مدى سنين، أمتعت شركة بيكسار للرسوم المتحركة الملايين من الأطفال والكبار بأفلام الأنيميشن المبذول في صناعتها جهد كبير، أفلام كوّنت ذكريات أجيال، وما زالت كلما أعدنا مشاهدتها أو تذكر بعض من أحداثها نبتسم. أفلام نشاهد أرقامًا كبيرة من الإعجابات والمشاركات كلما اقتبس شخص مقطعًا حواريًا أو أخذ صورة لجزء منها، لما تذكرنا به من براءة كنا عليها أو تلك الأفكار شديدة الطيبة والسذاجة التي فكرنا فيها حين شاهدناها.

استغرق الأمر من فريق عمل فيلم "كوكو coco" بالكامل زيارة المكسيك 5 مرات لمعرفة تفاصيل وتاريخ البلد وشكل الكنائس والموسيقى والأطعمة هناك

لهذا كله ولأسباب مختلفة مرتبطة بعلاقتنا بأفلام مثل: Up أو Toy Story أو البحث عن نيمو Finding Nemo أو WALL-E أو Inside Out، ينتظر عشاق الأنيمشين وشركة بيكسار مشاهدة فيلم "كوكو Coco" أخر إنتاجات بيكسار بفارغ الصبر. وهذه بعض إجابات على أكثر الأسئلة الشائعة المتعلقة بالفيلم.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "Redoubtable".. قتل وإحياء جان لوك جودار

1- بداية، لماذا الفيلم جدير بالمتابعة والمشاهدة لهذه الدرجة؟
كما ذكرنا بالمقدمة فسبب رئيسي لهذا القدر الكبير من اهتمام المشاهدين بعرض فيلم Coco ومشاهدته راجع لكون المنتج هي شركة بيكسار، تلك الشركة الساحرة ذات عوالم الأنيميشن المختلفة. فشركة بيكسار مع 19 فيلمًا فقط هي كل ما أنتجته، إلا إنها حصلت بهم على 15 جائزة أوسكار، و7 جوائز غولدن غلوب، و11 جائزة غرامي.

ويرجع هذا لأسباب عديدة، منها التفوق التقني للشركة التي كان ستيف جوبز أحد أكبر المستثمرين فيها. بالإضافة إلى شخصيات أفلامها، التي يزعم الكثير من عشاق ومتابعي بيكسار أنها مترابطة وتقوم على حكاية واحدة. سبب آخر لهذا الحماس للفيلم هو اسم "والت ديزني" التي ساهمت في إنتاج الفيلم وتساهم في توزيعه.

وبالطبع كون الفيلم من إخراج لي أونكريتش، المشارك في إخراج أفلام مثل Finding Nemo وMonsters, Inc والجزء الثاني والثالث من Toy Story. وأدريان مولينا المشارك في كتابة وتنفيذ أفلام مثل Ratatouille وToy Story 3، فهذا أمر أفاد فيلم Coco كثيرًا.

2- ما قصة فيلم Coco باختصار (دون حرق للأحداث)؟
قصة فيلم Coco تدور حول الفتى "ميجل" البالغ من العمر 12 سنة، ورحلته لاستكشاف عالم الموسيقى في أرض الموتى بقريته بالمكسيك، وهذا نتيجة عشقه للموسيقى الأمر يتعارض مع قوانين أسرته، وفي هذه الرحلة يقابل "إرنستو دي لا كروز" موسيقاره الأحب، ويعرف الكثير عن تاريخ أسرته.

3- لماذا استغرق تنفيذ فيلم Coco أكثر من 6 سنوات؟
هناك أسباب كثيرة جعلت فيلم Coco يستغرق كل هذا الوقت رغم أن عدد دقائقه لم تتجاوز الساعتين، أحد هذه الأسباب هو اهتمام بيكسار الفائق بالتفاصيل، وهو الأمر الملحوظ في كل أفلامها.

الأمر الآخر هو سعي بيكسار وديزني ليكون فيلم "كوكو Coco" الذي يعرض بتقنية الـ3D، هو الحاصد الأكبر لجوائز أوسكار 2018، ربما لهذا السبب نلاحظ أنه قد تقرر عرضه في هذا الوقت من السنة حيث كل الجوائز الكبيرة على الأبواب.

الأمر الثالث هو جمع التفاصيل، فقد استغرق الأمر من فريق عمل فيلم Coco بالكامل زيارة المكسيك 5 مرات لمعرفة تفاصيل وتاريخ البلد وشكل الكنائس والموسيقى والأطعمة هناك.

4- من أبرز المشاركين في فيلم Coco؟
بخلاف المخرجين الأساسيين لفيلم Coco لي أونكريتش وأدريان مولينا واللذين تحدثنا عنهما في فقرة سابقة، نجد الممثل المكسيكي الحاصل على غولدن غلوب جيل جارسيا يقوم بالأداء الصوتي لشخصية "هكتور"، فيما يقوم الطفل أنتوني جونزاليس بالأداء الصوتي لشخصية ميجيل. والفيلم قصة وسيناريو وحوار أدريان مولينا.

اقرأ/ي أيضًا: هل شوّهت الأفلام الروايات المقتبسة منها؟

ويذكر أن صناع فيلم Coco استعانوا بنفس الفريق الموسيقي الفائز بالأوسكار عن موسيقاهم لفيلم "فروزن"، وطلبوا منهم الابتكار وفق أمرين: 1- الاعتماد على آلة الجيتار، وهي الآلة التي يعزف عليها بطل الفيلم الطفل ميجل. 2- جعل موسيقى الفيلم معتمدة على موسيقى تلك الفترة (العشرينات والثلاثينيات) بالمكسيك.

تسعى بيكسار وديزني ليكون فيلم "كوكو Coco" الذي يعرض بتقنية الـ3D، هو الحاصد الأكبر لجوائز أوسكار 2018

5- ما أغرب الأمور المتعلقة بفيلم Coco؟
ربما يحمل فيلم "كوكو Coco" الكثير من الأمور الغريبة، لكن على رأس هذه الأمور وبسبب البلد التي يحمل الفيلم تفاصيله منها، يمكننا ذكر 3 أمور: أولها كون الفيلم قد تغير اسمه من "يوم الموتى" لـ"كوكو" نتيجة اعتراض الكثير من المكسيكيين واعتقادهم أن الاسم يحمل سخرية من هذا اليوم المقدس عندهم، لدرجة طلب بعضهم جمع توقيعات لهذا السبب.

الأمر الآخر أن فيلم Coco يُعد الأول من نوعه الذي يكون من صناعة وإنتاج بيكسار وديزني معًا، ورغم ذلك فعرضه الأول بشكل جماهيري كان في المكسيك ثم عُرض بعد ذلك في الولايات المتحدة الأمريكية. الأمر الثالث هو لمسه النوستالجيا التي يبدو أن الفيلم يحملها، حيث سيقابل بطل الفيلم الكثير من رواد السينما والثقافة المكسيكية داخل أحداث الفيلم مثل: خورخي نجريتى وفريدا كاهلو ومريا فليكس.

 

اقرأ/ي أيضًا:

8 أسئلة تجيبك عن كل ما تحتاج معرفته عن تحفة دي سي الجديدة "Justice League"

هيدي لامار.. وثائقي جديد عن الممثلة الفاتنة والمخترعة العبقرية