قرعة دوري الأبطال تنتج نهائيين مبكرين

قرعة دوري الأبطال تنتج نهائيين مبكرين

قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا (فاتح إيريل / Getty)

يمكن القول إن قرعة دوري الأبطال أنتجت مواجهات متوازنة، إلا أنها في الوقت ذاته ستعني توديع فريقين كبيرين للمسابقة في ربع النهائي.

أسفرت القرعة عن مواجهة ريال مدريد وبايرن ميونيخ، فيما سيواجه يوفنتوس فريق برشلونة أما ليستر سيتي الذي يشارك في المسابقة للمرة الأولى في تاريخه فسيكون بمواجهة أتلتيكو مدريد، فيما ستكون مهمة موناكو الذي أخرج مانشستر سيتي ممتعة أمام بوروسيا دورتموند.

ريال مدريد ضد بايرن ميونيخ وبرشلونة ضد يوفنتوس شكلا نهائيان مبكران في البطولة

بايرن ميونيخ – ريال مدريد

يعد الفريق الألماني الأكثر حظوظاً للتتويج باللقب هذا العام، فهو مرتاح في صراع الدوري بعيداً عن منافسيه ويملك احتياطيًا قويًا وحلولًا كثيرة، هذا إلى جانب خبرة مدربه كارلو انشيلوتي الكبيرة في المسابقة. وتعتبر هذه المواجهة أصعب الممكن على ريال مدريد فانشيلوتي يعرف الفريق جيداً ونقاط قوته، كذلك يعرف زيدان جيداً لكونه كان مساعده حين كان في الفريق الملكي. يمكن اعتبار هذه المواجهة بين الأستاذ وتلميذه في عالم التدريب، وسيكون للخيارات الفنية والتكتيكية دور كبير في حسمها.

إقرأ/ي أيضاً: مبابي.. الجوهرة الفرنسية التي سرقت عيون أوروبا

يوفنتوس – برشلونة

بعد الريمونتادا أمام باريس سان جيرمان، لم يعطِ برشلونة انطباعاً أنه بات فريقاً جديداً أو أنّ بريقه عاد إليه، وفي الوقت الذي يعاني الفريق الكتلوني في الصراع على اللقب، سيكون أمام يوفنتوس الفرصة لتركيز جهوده على دوري الأبطال. ستكون هذه المواجهة تاريخية لداني ألفيس الذي سيلعب أمام فريقه السابق وذلك بعد انتقادات لاذعة كان قد وجهها إلى إدارة الفريق الكتلوني. يشكل تفوق أليغري التكتيكي نقطة قوة اليوفي إلى جانب قوة دفاعه وهو ما سيعقد مهمة برشلونة.

ثلاثة أندية إسبانية تتواجد في ربع النهائي وهو ما يطرح إمكانية سيطرة إسبانية في نصف النهائي أو تراجع كبير

بوروسيا دورتموند – موناكو

يُنتظر أن تقدم هذه المواجهة كل المتعة المنتظرة في هذه المرحلة. فالفريقان يحبذان الكرة الهجومية. يتميز موناكو بالمهارة الكبيرة لمهاجميه وسرعتهم، فيما يعد دورتموند أفضل الفرق في اللعب المباشر والتمريرات القصيرة التي تقتل دفاعات الخصم. يفتقر الفريقان للقوة الدفاعية وهو ما سيجعل المواجهة هجومية بحتة وسيلعب حسم الأهداف أمام المرمى دورًا كبيرًا في الاسم الذي سيعبر إلى نصف النهائي.

إقرأ/ي أيضاً: فيديو: التراس بورتو.. الوجه الآخر للعبة

أتلتيكو مدريد – ليستر سيتي

الفريق الأقل حظاً في هذه المسابقة والذي خسر نهائيين سابقاً سيواجه الفريق الذي يصل إلى ربع النهائي في المواجهة الأولى له في تاريخه. بدّل أتلتيكو مدريد من أسلوبه هذا العام ولم يعد الدفاع الصلب والمرتدات هي طريقة عمل سيميوني، فيما على عكسه تماماً يعتمد الثعالب على هذا الأسلوب التقليدي المتوازن. يملك سيميوني خبرة كبيرة بما يقوم به ليستر سيتي لذلك يُنتظر منه أن ينجح بإيقاف أسلوب رانييري الذي يطبّقه شيكسبير.

يمكن اعتبار قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عادلة بعض الشيء، حيث ستوفر الكثير من الندية في المواجهات، وفي الوقت الذي تضم هذه المرحلة ثلاثة أندية إسبانية، فسنكون إما أمام نهاية الحقبة الإسبانية في دوري الأبطال بعد هذه المرحلة أو أمام سيطرة مطلقة للوجود الاسباني في نصف النهائي.

إقرأ/ي أيضاً:

مورينيو.. من أسطورة تشيلسي إلى "يهوذا"

كايلور نافاس.. أزمة الحراسة في ريال مدريد