23-يونيو-2022
الروائية الإيرلندية سالي روني

الروائية الإيرلندية سالي روني (Getty)

أصدر "المركز الثقافي العربي" في مدينتي بيروت والدار البيضاء، حديثًا، الطبعة العربية من رواية "أناس عاديون" للروائية الإيرلندية سالي روني (1991)، ترجمة مصطفى بنعمي. وهي أول ترجمة عربية للكاتبة الشابة التي تصدرت أعمالها قوائم الكتب الأكثر مبيعًا، ونالت العديد من الجوائز الأدبية في المملكة المتحدة.

تتناول سالي روني في "أناس عاديون"، موضوع العلاقات الإنسانية داخل إطار العائلة والمجتمع، وتسلط الضوء أيضًا على قضايا العنف، والتنمر، والطبقية الاجتماعية

صدرت "أناس عاديون" لأول مرة عام 2018، وهي الرواية الثانية في رصيد روني إلى جانب "محادثات مع الأصدقاء" (2017)، و"أيها العالم الجميل، أين أنت؟" (2021).

وتُعتبر الرواية إحدى أكثر الروايات شهرةً، ونجاحًا، خلال السنوات الأخيرة وفق العديد من الصحف والمجلات البريطانية والعالمية، حيث وصفتها مجلة "بيبول" بأنها: "رواية مذهلة عن قدرة العلاقات على تغييرنا"، بينما اعتبرتها مجلة "إنترتينمنت ويكلي": "إحدى أفضل عشر روايات هذا العقد". أما صحيفة "الغارديان"، فقد وصفتها بـ: "الظاهرة الأدبية لهذا العقد"، وصنفتها في المرتبة الخامسة والعشرين من بين أفضل مئة كتاب صدر خلال القرن الحادي والعشرين.

غلاف الرواية

تتناول سالي روني في "أناس عاديون"، موضوع العلاقات الإنسانية داخل إطار العائلة والمجتمع. وتسلط الضوء أيضًا على قضايا العنف، والعنف المنزلي، والتنمّر، والطبقية الاجتماعية، إضافةً إلى أثر المظاهر المادية المزيفة على العلاقات الإنسانية بمختلف مسمياتها.

وتُركّز الروائية الإيرلندية على أهمية الحب، وقدرة العلاقات على شفاء الناس، إذ ترى بأنه: "لا يمكن لأحد أن يكون مستقلًا كليًا عن باقي الناس"، وأنه لا بد من وجود شخص ما لديه القدرة على منح الآخرين الشعور بأنهم جديرون بالحب.

وصفت صحيفة "الغارديان" البريطانية رواية سالي روني "أناس عاديون" بـ: "الظاهرة الأدبية لهذا العقد"

وهذا بالضبط ما حدث مع "ماريان"، إحدى شخصيات الرواية. فبعد فشلها في أن تكون مثل الناس العاديين، وعجزها عن الشعور بالانتماء إلى هذا العالم، جاء "كونيل" ووهَبها: "صلاحَ الحال مثل هدية، وأصبح ذلك جزءًا منها. لقد غيّر كلٌّ منهما الكثير في الآخر، غيّره للأفضل. حقًا، إن الناس يستطيعون أن يغيّروا بعضهم بعضًا، قالت في خاطرها".

جدير بالذكر أن سالي روني رفضت منح حقوق ترجمة روايتها الأخيرة "أيها العالم الجميل، أين أنت؟"، الصادرة أواخر العام الفائت، لدار نشر إسرائيلية انطلاقًا من تضامنها مع حركة المقاطعة للمؤسسات الإسرائيلية، ودعمها لحقوق الشعب الفلسطيني.