ديزني ترضخ وتمنح تسوية ضخمة لسكارليت جوهانسون

ديزني ترضخ وتمنح تسوية ضخمة لسكارليت جوهانسون

من الفيلم (IMDB)

"هذه الدعوى القضائية على وجه الخصوص محزنة، وقساوتها مقلقة في هذا الظرف العصيب والممتد لتداعيات جائحة كوفيد-19 عالميًا. شركة ديزني التزمت بعقدها مع السيدة جوهانسون، بخلاف أن عرض فيلم "بلاك ويدو" على منصة ديزني بلس عبر بث مدفوع عزز قدرتها على كسب مدخول إضافي زيادة على مبلغ 20 مليون دولار تلقتها لحد الساعة".

أصدرت شركة ديزني ردًا على اعتزام بطلة فيلم Black Widow النجمة سكارليت جوهانسون مقاضاتها بسبب ما وصفته "خرقًا للعقد"

هذا المقتطف الذي جاء في بيان شركة ديزني ردًا على اعتزام بطلة فيلم Black Widow النجمة سكارليت جوهانسون مقاضاتها بسبب ما وصفته "خرقًا للعقد" أتى على البقية الباقية من تأرجح الناس بين متعاطف مع ديزني بسبب الظروف التي يمر بها الإنتاج السينمائي، وبين ميال إلى ضرورة حفظ حقوق المتعاقدين في كل الأحوال.

اقرأ/ي أيضًا: "Marriage Story".. تحفة سينمائية تمزق نياط القلب

التبرير جاء متنمرًا يحمل في طياته إدانة مبطنة لجوهانسون باللامبالاة، ويكشف بفجاجة عن أجرها الذي تلقته إلى حين نهاية تصوير الفيلم بما بدا سعيًا غير أخلاقي لتأليب الناس عليها. ارتدت الحيلة على ديزني في الأخير حينما تلقى البيان إدانة واسعة لتميل كفة الرأي العام لصالح جوهانسون التي اختفت وراء فريقها من مدير أعمال، ومسؤول إشهار وقانونين.

جوهانسون أيضا تتمتع كغيرها من مدللي عالم مارفل السينمائي بعلاقة وثيقة مع كيفن فايغي العقل المدبر لأفلام تخطت عائدات معظمها المليار دولار في شباك التذاكر، وعلى عكس من كتب البيان الصحفي النكسة سيرت أزمتها بذكاء بالغ باستهدافها لديزني دون مارفل. بهذا أبقت على خط رجعة، ووضعت فايغي في دور المسؤول عن حماية امبراطوريته التي تجني ملايير الدولارات سنويا.

أجر 20 مليون دولار فتات موائد

مبدئيًا تلقت سكارليت جوهانسون 20 مليون دولار حسب بيان ديزني في مقابل تقمصها دور العميلة ناتاشا. مبلغ خيالي فما سبب غضبها إذًا؟

ببساطة وحتى نفهم ما الذي حدث بالضبط علينا مبدئيًا أن نستوعب طريقة حصول الممثلين على أجورهم في هوليوود. النجوم الكبار لا يتعاقدون مقابل فتات المكافأة المقطوعة. ما يتلقونه عن المشاركة في العمل هو مجرد عتبة نحو تحقيق أرباح تستمر لسنوات طويلة بداية من المراحل المبكرة لتسويق الفيلم بما يشمل نسبة من عائدات شباك التذاكر، ثم نسبة من بيع النسخ الصلبة والرقمية، ثم نسبة من عائدات التأجير الرقمي، ثم نسبة من تعاقدات العرض عبر منصات البث، وصولًا إلى العروض الأخرى بما يشمل البث عبر القنوات التلفزيونية.

تلقت سكارليت جوهانسون 20 مليون دولار حسب بيان ديزني في مقابل تقمصها دور العميلة ناتاشا في فيلم Black Widow

حتى نفهم وجهة نظر جوهانسون في النزاع يكفي أن نشير إلى أن نجوم مسلسل Friends تلقوا في عز نجاحهم وسطوتهم في المفاوضات مليون دولار مقابل كل حلقة في الموسم العاشر والأخير، أي ما يعادل 18 مليون دولار أمريكي مقابل 18 حلقة. مبلغ خيالي لكنه لا يساوي شيئًا مقابل ما يتقاضونه حاليًا مقابل إعادة عرض العمل، والمقدر حاليًا بـ20 مليون دولار سنويًا دون أن يبذلوا أي جهد إضافي منذ نهاية التصوير عام 2004!

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "The Painted Bird".. ثمة تنكيل لا نراه إلا في الحرب

في زمن أصبحت فيه منصات البث على رأس اهتمامات الأستوديوهات، تقلصت مدة العرض في القاعات بشكل كبير، قبل أن يدفع كوفيد بعدد كبير من الأعمال إلى العرض على منصات البث بالتزامن مع نفس يوم عرضها في السينمات مثل ما فعلت شركة وارنر براذرز عبر منصتها  HBO، فيما تخطت أفلام كثيرة دور العرض مباشرة إلى الشاشات المنزلية بما أحصاه متابعون بـ228 فيلما.

يأتي فيلم Black Widow بعد ختام المرحلة الأولى لأفلام عالم مارفل السينمائي التي دامت 10 سنوات كاملة. ظهرت سكارليت جوهانسون في أفلام Avengers الأربعة إضافة إلى عدة أفلام أخرى. ما أكسبها شعبية كبيرة، وجعل فيلمًا مستقلًا عن شخصيتها الخاصة عملًا منتظرًا لدى الملايين من محبي السلسلة. تأجل عرض الفيلم مرات عديدة بسبب ظروف الحجر الصحي، قبل أن يبث على منصة ديزني بلس بالتزامن مع عرض في القاعات  مقابل 30 دولارًا، وهو مبلغ يضاف إلى الاشتراك الشهري الذي يقارب 8 دولارات. هذا العرض المتزامن كلف سكارليت جوهانسون ما يقارب 50 مليون دولار خسارة من عائدات شباك التذاكر حسب تقديرات لمتابعين، خاصة أن عقدها نص بشكل واضح وصريح على عرض حصري للفيلم عبر شاشات السينما أولًا.

حينما نضع الأمور في هذا السياق نتفهم استهجان المتابعين لرد ديزني على سعي جوهانسون إلى تعويض خسائرها، علمًا أن مسؤوليها افترضوا دون الرجوع إليها أن عائدات العرض على المنصة ستكون  منصفة لها. الرد المغامرة قوّى جبهة صاحبة الحق بتلميحه السافر إلى كونها شخص طماع ومستهتر بما تمر به الصناعة حاليًا من صعوبات. رد على اتهامات من محامي جوهانسون باستغلال الفيلم للانتفاع بزيادة عدد المشتركين لمنصة ديزني بلس على حساب حقوق موكلته.

ماذا سيتغير في نظام التعاقدات؟

كان من الجلي تنافس الأستوديوهات الكبرى على جذب المشتركين إلى منصات البث الخاصة بها بعد النجاح الكاسح لنتفليكس في السنوات الأخيرة. يستغرب كثيرون استعداد الشركات للتخلي عن شطر كبير من مداخيل شباك التذاكر دون أن يعوا أن دور العرض تحاصص موزعي الأفلام في كل تذكرة تباع بنسب متفاوتة. في حال بلاك ويدو، فإن ديزني تحتفظ بالـ30 دولارًا كاملة عن كل عملية بيع للفيلم على عكس شباك التذاكر. قفزة كبيرة يعززها الاشتراك الشهري، إضافة إلى مكاسب أخرى غير ملموسة كتعزيز ولاء المتابعين للعلامة التجارية، ولم لا استغلال بياناتهم في إعلانات دقيقة ترفع من مبيعات بقية المنتجات والخدمات، كالتذكارات والهدايا وتذاكر مدن الألعاب.

انتهت قضية سكارليت جوهانسون مع ديزني بتسوية غير معلنة قدرها تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال بـ80 مليون دولار ملحقة إلى أجرها الأول

انتهت قضية سكارليت جوهانسون مع ديزني بتسوية غير معلنة قدرها تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال بـ80 مليون دولار ملحقة إلى أجرها الأول. إن صدقت التقديرات فهذا مبلغ ضخم سيدفع ببقية الممثلين إلى المطالبة بحقوق إضافية عن عرض أفلامهم على منصات البث المستحدثة. أمر حاولت الشركات تسويته في فترة العرض المباشر بمكافآت إضافية، وعقود لأعمال جديدة كما حدث مع إيما ستون التي تحصلت على أجر إضافي عن بث فيلم "كرويلا" على ديزني بلس إضافة إلى عقد لإنتاج جزء جديد من الفيلم.

اقرأ/ي أيضًا: ديزني تستحوذ على فوكس.. هل تحتكر مستقبلًا خدمات البث عبر الإنترنت؟

قد يبدو الموضوع نجاحًا كبيرًا للممثلين في تحصيل حقوقهم في ظرف صعب، لكن من يعرف ديزني التي توظف أسطولًا من المحامين يتوقع أنها ستتدارك هذا الوضع الحرج بعقود أكثر صرامة في المستقبل. من الصعب التكهن بتفاصيل مستقبل الصناعة في الوقت الحالي لكن الأكيد أن الأزمة الصحية سرّعت ما تنبأ به الكثيرون من سيطرة منصات المشاهدة على مستقبل العرض.

اقرأ/ي أيضًا:

أبل وديزني تنافسان نتفليكس.. هل سيصمد "ملِك" البث عبر الإنترنت؟

فيلم Beauty and The Beast: وردة ديزني الحمراء