دورتموند يقتنص وصافة البوندسليغا بفوز شاق على مونشنغلادباخ

دورتموند يقتنص وصافة البوندسليغا بفوز شاق على مونشنغلادباخ

هدف الفوز لدورتموند بأقدام المغربي المتألّق أشرف حكيمي (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

قفز بوروسيا دورتموند إلى المركز الثاني في ترتيب البوندسليغا، بفوزه على مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ في قمّة الجولة الـ25 من البطولة، واستفاد أسود فيستفاليا من تعثّر الوصيف السابق لايبزيج بسقوطه الثاني على التوالي في فخّ التعادل، ليقلّص رفاق النرويجي هالاند الفارق مؤقّتًا مع المتصدّر بايرن ميونيخ إلى نقطة واحدة، بانتظار نتيجة النادي البافاري مع أوغسبورغ مساء الأحد.

فقد لايبزيج نقطتين ثمينتين للغاية أمام بايرليفركوزن في الجولة الماضية، حينما تعادل مع ضيفه بهدف لمثله، وبالتالي ابتعد عن بايرن ميونيخ المتصدّر بفارق ثلاث نقاط، وانتظر الجميع أن يعوّض رفاق تيمو فيرنر تلك الخيبة، بانتصار أمام فريق عنيد اسمه فولفسبورغ، لكنّ الأخير رفض رفع راية الاستسلام، وواصل عناده أمام لايبزيج، فانتهت المباراة كما بدأت دون أهداف، واستمرّ لايبزيج بنزيف النقاط.

تعثّر لايبزيج للمرّة الثانية على التوالي، فاستفاد دورتموند من ذلك بانتصاره في قمّة الجولة على مضيفه مونشنغلادباخ

أخبار تعثّر لايبزيج كانت سارّة بالنسبة لدورتموند ومونشنغلادباخ، الفريقان يحتلّان المركزين الثالث والرابع، والفائز بينهما سيقتنص المركز الثاني من لايبزيج، قد يظنّ البعض أن دورتموند ولايبزيج هما فقط من ينافسان البايرن على نيل البوندسليغا، لكنّ المتابع جيّدًا يدرك أن بوروسيا مونشنغلادباخ يقاتل على الصدارة دون صخب، فهو يحتلّ المركز الرابع بفارق ست نقاط عن البايرن، لكنّه يملك مباراة مؤجّلة تجعل الفارق الفعلي ثلاث نقاط فقط.

لذلك بدت مواجهة بوروسيا مونشنغلادباخ مع دورتموند مواجهة للنقاط المضاعفة، فوز دورتموند قد يُبعد أصحاب الأرض عن المنافسة بدرجة كبيرة، والعكس يعني استمرار حضور مونشنغلادباخ في الصراع على الزعامة، والتعادل سيخدم البايرن ولايبزيج على حدٍّ سواء، ومن سوء حظّ دورتموند أو قلّته، أن هذه المواجهة الشرسة تأتي قبل أيام قليلة من امتحانه الهام ضدّ باريس سان جيرمان، في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، تنتظر كتيبة لوسيان فافر رحلة محفوفة بالمخاطر في باريس.       

  

بدأت المباراة دون مقدّمات، فرصة خطرة لأصحاب الأرض أبطل مفعولها الحارس بوركي، ردّ دورتموند بهجمة منسّقة ختمها ثورغان هازارد في شباك فريقه السابق، حينما تلقّى تمريرة من هالاند، وتلاعب بدفاعات مونشنغلادباخ ليصوّب كرة قويّة على يمين الحارس.

اقرأ/ي أيضًا: تعادل دراميّ في قمّة البوندسليغا.. وبايرن ميونيخ يقتنص المركز الأوّل

ردّ أصحاب الأرض بكرة قويّة من النجم الجزائري رامي بن سبعيني، ردّتها عارضة دورتموند، بن سبعيني أهدر فرصة خطرة مرّة ثانية حينما لم يتعامل بشكل جيّد مع تمريرة الحسن بليا، هذا الأخير كاد أن يحرز هدف التعادل مع ختام الشوط الأوّل، لكنّ المتألّق بوركي رفض ذلك ببسالة.

لم ينتظر أصحاب الأرض سوى خمس دقائق كي ينجحوا في تسجيل التعديل، عندما منح الفرنسي المتألّق الحسن بليا تمريرة للارس ستينديل، أودعها بسهولة في شباك الحارس السويسري بوركي، حاول دورتموند أن يستعيد تقدّمه أكثر من مرّة، لكنّ الحارس السويسري الآخر سومير حال دون تحقيق ذلك، ونحكي هنا عن كرة رأسيّة أنقذها سومير ببراعة.

وفي ظروف كتلك، يظهر دائمًا النجم المغربي أشرف حكيمي، ويصنع الفارق على طريقته الخاصّة، حيث توغّل من خاصرة مونشنغلادباخ اليمنى، وقابل الحارس مودعًا الكرة تحت قدميه تجاه الشباك، هدفٌ أعطى دورتموند الأفضليّة في اللقاء، وكاد سانشو أن يقتل المباراة بهدف ثالث، لكنّ تسديدته رفضتها العارضة، كذلك فعل هالاند حينما أهدر فرصة محقّقة أمام المرمى، وصوّب الكرة فوق العارضة، لينجو دورتموند من التعثّر في معركة بروسيا بارك، والتي شهدت 10 بطاقات صفراء تقاسمها لاعبو الفريقين.

وشهدت الجولة الـ25 من البوندسليغا، فوز بايرليفركوزن على آينتراخت فرانكفورت 4-0، وفرايبورغ على يونيون برلين 3-1، وكولن على بادربورن 2-1، فيما تعادل شالكه مع هوفنهايم 1-1، وهيرتا برلين مع فيردر بريمين 2-2.   

اقرأ/ي أيضًا:

لايبزيج يبتعد في صدارة البوندسليغا.. وبداية نارية لهالاند مع دورتموند

لايبزيج بطل الخريف.. أبرز ملامح ذهاب الدوري الألماني