الدوري الإيطالي.. ميلان يستعيد الثقة ويحلّق وحيدًا في الصدارة

الدوري الإيطالي.. ميلان يستعيد الثقة ويحلّق وحيدًا في الصدارة

شهدت المباراة عودة ابراهيموفيتش للميدان بعد غياب طويل بسبب الإصابة (Getty)

حافظ إي سي ميلان على مركزه في صدارة الدوري الإيطالي، بعد فوزه على ضيفه تورينو في المباراة التي جمعتهم على أرضية السان سيرو، ضمن مباريات الجولة السابعة عشر من الكالتشيو، وصعد أتالانتا الى المركز الرابع بفوزه على بينيفنتو، وخرج جنوى من منطقة الخطر بفوزه على بولونيا بهدفين دون رد.

ولم يستطع أبناء مدينة تورينو منذ بداية المباراة مجاراة المتصدر، فبدأ الميلان ضاغطًا بالتكتيك و أسلوب اللعب، وتحرك وسط الميلان بشكل سريع عبر تونالي ودياز، مع صعود كيسيه أثناء الهجوم، فهدد الميلان مرمى الضيوف في الدقيقة السابعة عبر تونالي، ولم تجد عرضية كالابريا الخطيرة أحدًا يتابعها، فمرت قريبة من المرمى، قبل أن يبعدها الدفاع، إلى أن جاءت انطلاقة ثيو من الجهة اليمنى، ومرر كرة الى دياز والذي وضع لياو من لمسة واحدة في مواجهة الحارس، ووضعها أرضية على يسار الحارس سيريجو محرزًا الهدف الأول للميلان في الدقيقة 25.

 ومع دخول الخطير دياز من الجهة اليمنى، تحصل على ركلة جزاء، إثر عرقلته من قبل بيلوتي،  وهو ما أثبتت صحته تقنية الإعادة التلفزيونية، ليمنح كيسيه فريقه هدفًا ثانيًا في الدقيقة 36، وبعد ذلك تراجع الميلان قليلا، ما منح الضيوف فرصة للتقدم نحو مرمى خصمهم، وكاد ريكاردو أن يهز شباك دوناروما لكن كرته التي لعبها من ضربة حرة ارتدت من العارضة، قبل أن يتألق سيريجو في مواجهة كيسيه و يبعد كرته الى ركنية، لينتهي معها الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدفين مقابل لا شيئ.

في الشوط الثاني دخل الضيوف بطريقة هجومية لهز شباك الميلان مبكرا،  تورينو لم يتلق أي هزيمة منذ الجولة الثانية عشر، وهو الآن رافض لتذّوق طعم الخسارة بعد غياب، وفي الدقيقة الخمسين احتسب الحكم ركلة جزاء لتورينو، لكن تقنية الإعادة أوضحت وجود خطأ لمصلحة تونالي، فتراجع الحكم عن قراره وتم ألغاء ركلة الجزاء، ليحاول بعدها تورينو بعدة محاولات خجولة، ولتسير المباراة بعدها بنسق بطيء وممل حتى الدقيقة 85،  والتي شهدت عودة السلطان ايبراهيموفيتش للعب، بعد غيابه منذ أواخر نوفمبر 2020، وفي الدقيقة الـ91 أبعد دوناروما هدفًا محققًا لتورينو، عندما غيرت تسديدة جاكوبو مسارها إثر اصطدامها برومانيولي، ليعلن الحكم بعدها نهاية اللقاء بفوز سهل ومستحق للميلان، والذي أبقاه في الصدارة، بغض النظر عن باقي نتائج الجولة، وليبقى ملعب سان سيرو عصيًا على تورينو منذ عام 1985.

و في مباراة أخرى، اكتسح أتالانتا مضيفه بينيفنتو بأربعة أهداف لهدف، تناوب على تسجيلها اليشيتش ورفاييل و زاباتا وموريل، فيما سجل هدف بينفينتو الوحيد اللاعب ماركو، ومنح هذا الفوز فريق اتالانتا المركز الرابع مؤقتا ب31 نقطة، فيما تجمد رصيد بينيفنتو عند النقطة 21 في المركز العاشر، و في مباراة ثانية حصد جنوى النقاط الثلاث من مباراته ضد بولونيا، وبهذا الفوز خرج جنوى من منطقة الخطر ليحتل المركز السابع عشر برصيد 14 نقطة.

وتستكمل مباريات المرحلة الأحد بست لقاءات، فيستضيف روما الثالث على ملعبه فريق الانتر الوصيف في قمة الجولة، ويذهب نابولي للقاء اودينزي ولاتسيو الى بارما، ويستضيف يوفنتوس على ملعبه فريق ساسولو، وفيورنتينا يستضيف كالياري فيما يرحل كروتوني للقاء فيرونا،وتختتم الجولة بلقاء سبيزيا وسامبدوريا سهرة الإثنين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

خسارة المتصدّر والوصيف.. اليوفي يذيق الميلان طعم الهزيمة الأولى في الكالتشيو

من نعجة ضعيفة الى أسد مفترس.. 5 أسباب تفسّر عودة الميلان