احتفالات

احتفالات "المدد".. صوفية اليمن يحيون المولد النبوي شهرًا كاملًا

من مواكب الاحتفالات بالمولد النبوي في اليمن (يوسف عبدالله)

للاحتفال بذكرى المولد النبوي أهمية خاصة في اليمن، لا سيما بين منتسبي الطرق الصوفية، الحريصين على تنظيم الاحتفالات من أول أيام شهر ربيع الأول الهجري احتفاءً بالمولد النبوي.

الاحتفالات بالمولد النبوي في اليمن، تقاليد متوارثة، تتشابه معظم طقوسها في مختلف المناطق، وعنصرها الأبرز هم أبناء الطرق الصوفية

وهو تقليد متوارث جيلًا بعد جيل، تتشابه معظم طقوسه في مختلف المناطق اليمنية. لكن أبرز طقوس الاحتفالات تكون في مدن: تريم وتعز وزبيد، فما هي هذه المظاهرة والطقوس؟

اقرأ/ي أيضًا: الموالد.. بين الدولة والمثقفين والسلفيين

الزف في تريم

تقع مدينة ترم في محافظة حضرموت شرقي اليمن. وهي بمثابة مركز للمتصوفة، وتتنوع فيها احتفالات المولد النبوي ومظاهرها، بين المسيرات الراجلة ومجالس الذكر ومحاضرات السيرة النبوية والأمسيات الإنشادية والمسابقات الشعرية وحتى الألعاب الشعبية.

المولد النبوي في اليمن

يوضح الباحث في التراث الصوفي، عمر باحميش، في حديث لـ"الترا صوت"، كيف أن مدينة تريم، "تتميز عن سواها من المدن اليمنية بطقوس متفردة"، مفصلًا: "ففي مطلع شهر ربيع الأول تبدأ الاحتفالات بتزيين المساجد والساحات العامة بالفوانيس والقناديل الملونة، ويتنافس شباب المدينة على من سيكون له الأسبقية في تعليق اللافتات والقطع القماشية المزخرفة المكتوب عليها عبارات الثناء والمديح والمحبة في النبي محمد".

وفي ليلة الـ12 من ربيع الأول، تبدأ المحاضرات الخاصة بالسيرة النبوية في مسجد "باعلوي"، وتُلقى هذه المحاضرات بطريقة التلاوة المرتلة. ثم في صباح يوم الـ12، يُقام بجامع "المحاضر" حلقة للقراءة الجماعية لقصائد السيرة النبوية.

وخلال هذه الأيام، تكون مساجد المدينة مقصدًا للمئات من سكانها على مدار اليوم، بخلاف أوقات الصلوات، لإحياء ذكرى المولد بالطرق المختلفة. وتظل الاحتفالات حتى يوم 28 من شهر ربيع الأول، حيث تقام طقوس ما تعرف بـ"الزف"، وهي مواكب ومسيرات راجلة يخرج فيها الجميع مرددين الابتهالات والتواشيح في مديح النبي محمد.

الذبائح في الجند

وفي محافظة تعز جنوب غرب اليمن، يُحتفى بالمولد النبوي بزخم كبير في منطقة تدعى "يفرس"، حيث يقع جامع أحمد بن علوان، الذي يوجد فيه ضريح الشيخ الصوفي الشهير أحمد بن علوان.

المولد النبوي في اليمن

وفي منطقة الجند، حيث جامعها الذي يعد من أقدم جوامع اليمن، ويُرجع بناؤه إلى الصحابي معاذ بن جبل، تتعاظم الاحتفالات بذكرى المولد النبوي.

وكما يقول الصحفي صلاح الجندي: "لا يزال أبناء منطقة الجند في تعز، متمسكون بطقوس وعادات أجدادهم الاحتفائية بالمولد النبوي كأحد أعيادهم، فيشترون الملابس الجديدة لأبنائهم، وينحرون الذبائح ويوزعون اللحوم على الفقراء، وتقام الولائم على شرف المولد". 

وفي مناطق مختلفة من تعز، يعد المولد النبوي مناسبة اجتماعية وفرصة للقاء على سيرة النبي محمد، بالتلاوة الجماعية لمدائح مأثورة وأبيات منظومة لسيرته. وكثير من الحضور هم من المنتسبين للطرق الصوفية، الذي أيضًا ينظمون احتفالات المديح والإنشاد بالدف أو ما يعرف بـ"الطار".

جامع الجند
جامع الجند

ومن اللافت ما ذكره صلاح الجندي في حديثه لـ"الترا صوت"، من أنه بالإضافة للمولد النبوي، يُحتفل على مدار السنة الهجرية، بأيام لها خصوصية دينية، بطقوس تتشابه مع طقوس احتفالات المولد النبوي، مثل: الشعبانية والرجبية وليلة البدر وليلة 27 رمضان.

بخور وماء ورد

وفي مدينة زبيد، على الساحل الغربي لليمن، تُحيى ذكرى المولد النبوي بتجمعات احتفالية في ساحات المساجد، عنصرها الأبرز هم الأطفال الذين توزع عليهم الحلوى التي تعرف محليًا بـ"الجعالة"، بعد جلوسهم مستمعين لمحاضرات في السيرة النبوية.

المولد النبوي في اليمن

 وللبخور وماء الورد حضور بارز في احتفالات المولد النبوي باليمن، إذ يُرش ماء الورد على الحاضرين في طقوس الاحتفال، كطقس في حد ذاته، متوارث، رفقة التعطير والتبخير.

ما يميز اليمنيين أبناء المدرسة الصوفية، أنهم لا يزالون متمسكين بطقوسهم في إحياء المناسبات الدينية رغم الحروب والصراعات

"ما يميز اليمنيين أبناء المدرسة الصوفية، أنهم لا يزالون متمسكين بطقوسهم في إحياء المناسبات الدينية، بما في ذلك المولد النبوي، وذلك على الرغم من الحروب والصراعات"، يُعلق الباحث بلال الطيب، مشيرًا إلى "صوفية القرى والبلدات، غير ملوثين بالسياسة، لذا فإنهم مقبولون في مجتمعاتهم".

 

اقرأ/ي أيضًا:

المولد النّبوي في الجزائر.. أعراس النّار

المولد النبويّ في الأردن: موسم الخلافات والتكفير