إثارةٌ مطلقة في بطولة العالم للفورمولا ون.. هاميلتون بطلًا لجائزة قطر الكبرى

إثارةٌ مطلقة في بطولة العالم للفورمولا ون.. هاميلتون بطلًا لجائزة قطر الكبرى

هاميلتون بطلًا لجائزة قطر الكبرى (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

أحرز البريطاني لويس هاميلتون المركز الأوّل في جائزة قطر الكبرى للفورمولا ون، سائق ميرسيديس قلّص الفارق مع متصدّر بطولة العام ماكس فيرشتابن إلى ثمان نقاط، والذي اكتفى بالمركز الثاني، وشهد السباق عودة الإسباني المخضرم فيرناندو ألونسو لمنصّة التتويج للمرّة الأولى منذ سبعة أعوام، بعدما نال المركز الثالث.

بعد فوز هاميلتون بالمركز الأوّل في جائزة البرازيل الكبرى، اشتعلت المنافسة بينه وبين فيرشتابن سائق ريد بول على بطولة العالم للفورمولا ون، وتقلّص الفارق بين السائقين إلى 14 نقطة فقط، مع بقاء ثلاث سباقات ستحتضنها قطر والسعودية وأبو ظبي، الأنظار اتّجهت إلى حلبة لوسيل القطرية، والتي احتضنت السباق للمرّة الأولى في تاريخ المسابقة التي بدأت في عام 1950، هو حدث استثنائي ارتبط ببدء العدّ الزمني لبطولة العالم لكرة لقدم قطر 2022، حيث تزامن السباق مع الاحتفال ببقاء عام واحد على انطلاق المونديال الأوّل في تاريخ الشرق الأوسط.

احتلّ لويس هاميلتون المركز الأوّل في التصفيات التأهيليّة، فضمن الانطلاق أوّلًا، تلاه سائق ريد بول ماكس فيرتشابن، السائق الهولندي تلقّى ضربة موجعة قبل السباق، تمثّلت بعقوبة إرجاعه خمس مراكز عند خط الانطلاق بسبب تجاهل خطوات الأمان، ما أجبر فيرشتابن على الانطلاق سابعًا.

انفرد هاميلتون بالسباق منذ بدايته، كانت انطلاقته مثاليّة للغاية، وفي الأثناء تجاوز فيرشتابن من تقدّمه في الترتيب واحدًا تلو الآخر، إلى أن نجح في الوصول للمركزالثاني، والانفراد بمطاردة هاميلتون، ومع ابتعاد السائقيَن عن الجميع أيقن الكل أن المركزين الأوّل والثاني محسومين لهما، وبات الصراع على منصات التتويج مشتعلًا بين ألونسو ونوريس وبيريز وبوتاس.

استفاد ألونسو من عدم تبديل إطاراته في السباق سوى مرّة واحدة، فتفوّق على بيريز مع نهاية السباق، فيما اتّخذ نوريس قراره بتبديل الإطارات في وقت متأخّر، ما أبعده عن خطّ المقدّمة، الضحيّة الأبرز كان فالتيري بوتاس سائق ميرسيديس، والذي جرّب إكمال السباق بتبديل واحد للإطارات، لكنّ الإطار تعرّض لثقب أدى لتراجعه خارج المراكز العشر الأولى، فقرّر الفريق انسحابه من السباق قبل نهايته.

مع اقتراب السباق من نهايته، ضمن لويس هاميلتون بشكل كبير المركز الأوّل، كذلك الحال بالنسبة لفيرشتابن فيما يخصّ المركز الثاني، الأخير أجرى تغييرًا لإطاراته قبل النهاية بثلاث لفّات، بغية ضمان النقطة الإضافيّة التي تُمنح لأسرع لفّة، وهو ما حدث بالفعل، هاميلتون أنهى السباق في المركز الأوّل، تلاه ماكس فيرشتابن في المركز الثاني مع نقطة إضافيّة بسبب تسجيله أسرع لفّة، لكنّ الأنظار اتّجهت حول فيرناندو ألونسو الذي ظفر بالمركز الثالث متفوّقًا على بيريز، وهو التتويج الأوّل للبطل الإسباني منذ جائزة الصين الكبرى في عام 2014.

وفقًا لهذه المعطيات، اشتعلت المنافسة بشكل كبير على بطولة العالم، ماكس فيرشتابن أصبح في رصيده 351 نقطة ونصف، فيما حلّ هاميلتون ثانيًا في الترتيب العام بـ343 نقطة ونصف، الفارق بينهما ثمان نقاط قبل جولتين فقط من نهاية بطولة العالم، كذلك اشتعلت المنافسة بين ريد بول وميرسيديس فيما يخصّ صدارة الشركات المصنّعة، ميرسيديس لها 546 نقطة ونصف، متفوّقة على ريد بول بفارق خمس نقاط فقط.

وينال صاحب المركز الأوّل في كلّ سباق 25 نقطة له وللشركة المصنّعة، وصاحب المركز الثاني 18، والثالث 15، والرابع 12، والخامس  10، والسادس 8، والسابع 6، والثامن 4، والتاسع 3، والعاشر نقطة واحدة، فيما لا ينال من يحتل مراكز بعد ذلك أي نقطة من سائقين أو فرق.

 

اقرأ/ي أيضًا:

اشتعل الصراع على بطولة العالم.. هاميلتون يظفر بجائزة البرازيل للفورمولا ون

أمطار السماء تمنح هاميلتون انتصاره المئوي في عالم الفورمولا ون