أمطار السماء تمنح هاميلتون انتصاره المئوي في عالم الفورمولا ون

أمطار السماء تمنح هاميلتون انتصاره المئوي في عالم الفورمولا ون

هاميلتون يتوّج بطلًا لجائزة روسيا الكبرى في الفورمولا ون (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

خطف البريطاني لويس هاميلتون صدارة ترتيب بطولة العالم للفورمولا ون، بعدما حقّق المركز الأوّل في جائزة روسيا الكبرى مساء الأحد، ليعزّز رقمه القياسي في عدد مرّات الفوز بالسباقات، إثر تحقيقه الانتصار رقم 100 في مسيرته، علمًا أنّ السائق البريطاني حطّم الموسم الماضي الرقم القياسي الخاص بمايكل شوماخر، أسطورة الفورمولا ون الألمانيّة  حقّق في مسيرته الفوز في 91 سباقًا.

تشهد بطولة العالم للفورمولا ون في الموسم الحالي تنافسًا شرسًا غير مسبوق منذ سنوات، فبعد مرور 14 جولة على بطولة العالم، تصدّر ماكس فيرشتابن السباق بفارق خمس نقاط فقط عن بطل العالم لويس هاميلتون، التنافس بلغ أشدّه في الجولة الماضية، حينما تصادم السائقان بجائزة إيطاليا الكبرى وخرجا من السباق، في حادث خطير كلّف ماكس فيرستابن سائق ريد بول عقوبة إرجاعه ثلاث مراكز في خطّ الانطلاق.

ترقّب السائقان بشغف جائزة روسيا الكبرى في حلبة سوتشي أوتودروم، فكانت فرصة هاميلتون مثاليّة لانتزاع صدارة بطولة العالم، كونه يحتل المركز الرابع في شبكة الانطلاق، بينما جاء ترتيب بطل العالم أخيرًا على شبكة الانطلاق بسبب ارتكابه مخالفة في التجارب التأهيلية، فرصة هاميلتون للصعود في منصّة التتويج ونيل أحد المراكز الثلاثة الأولى متوافرة ومنطقيّة للغاية، بعكس سائق ريد بول، هو سينطلق من المركز الأخير، وفرصة تحقيق مركز متقدّم شبه معدومة.

البريطاني لاندرو نوريس سائق مكلارين كان أوّلًا في شبكة الانطلاق، تلاه سائق فيراري الإسباني كارلوس ساينز الابن في المركز الثاني، ثمّ البريطاني جورج راسل سائق ويليامز، تلاهم هاميلتون في المركز الرابع، وحلّ خامسًا في شبكة الانطلاق الأسترالي دانييل ريكاردو، سائق مكلارين وبطل الجولة الماضية في إيطاليا.

شهد السباق في انطلاقته بداية رائعة لكارلوس ساينز، سائق فيراري تجاوز نوريس وتصدّر السباق، فيما تراجع هاميلتون مراكز عديدة، واستقرّ في كثير من اللفّات عند المركز السابع، ومع مرور الوقت استعاد نوريس المركز الأوّل، وأصبح ثانيًا زميله في الفريق دانييل ريكاردو، هنا أمل فريق مكلارين لو يكرّر إنجاز الجولة الماضية، حينما احتلّ سائقاه المركزين الأوّل والثاني، لكنّ ذلك لم يحدث في سوتشي.

احتكر نوريس صدارة السباق في أغلب مراحله، وتناوب على منافسته في المركز الثاني كلٌ من سيرجيو بيريز ولويس هاميلتون وفرناندو ألونسو ودانييل ريكاردو، في وقت كان ماكس فيرشتابن الذي انطلق في السباق بالمركز الأخير، يتجاوز السائقين واحدًا تلو الآخر، وهمّه الأساسي ختام السباق في المراكز العشر الأولى على الأقل، كون هذه المراكز هي الوحيدة التي يُمنح فيها السائق نقاطًا.

وفي وقت ظنّ خلاله الجميع أن نوريس سيُنهي السباق أوّلًا وهاميلتون ثانيًا، تدخّلت السماء بحَرفيّة المعنى، فهطلت أمطار غزيرة أسفرت عن تبديل العديد من السائقين لاستراتيجيّتهم، فكان عليهم تبديل إطاراتهم بما يتوافق مع المياه منعًا من الانزلاق، هذه الأمطار خدمت ماكس فيرشتابن لأنه وقبل خمس لفّات من النهاية كان يحتل المركز السابع، وهو يملك إطارات صلبة تناسب أجواء كهذه.

قبل خمس لفّات من النهاية فقط، خرج هاميلتون وبدّل إطاراته بما يتناسب مع الأجواء الماطرة، وطلب فريق مكلارين من نوريس المتصدّر فعل الأمر ذاته، لكنّ الأخير رفض تعليمات فريقه وأصر على إكمال السباق بإطاراته الحاليّة، رافضًا المخاطرة بصدارة السباق، لكنّ ذلك كان أسوأ قرار له في مسيرته على الأغلب.

لأن إطاراته كانت تتزحلق وكأن السيارة تمشي فوق صابون سائل، فلم يخسر المركز الأوّل ويكتفي بالمركز الثاني فحسب، بل تراجع كثيرًا في السباق واضطر لتبديل إطاراته قبل لفّتين فقط من النهاية، سقوط مدوّ للمتصدّر استغلّه أحسن استغلال هاميلتون واقتنص الصدارة، لكنّ أحد أكثر السعداء في السباق كان فيرشتابن نفسه، أمطار السماء لم تنفع هاميلتون فقط، بل كان فيرشتابن أكثر المستفيدين منها، لأنه أنهى السباق ثانيًا رغم بدايته في المركز الأخير.

وهنا فاز لويس هاميلتون بالسباق، وهو الفوز رقم 100 في مسيرته، وبالطبع هو اللاعب الوحيد في تاريخ الفورمولا ون الذي وصل إلى هذا الرقم، كذلك تصدّر السائق البريطاني الترتيب الحالي لبطولة العالم، بفارق نقطتين فقط عن ماكس فيرشتابن، ليشتعل التنافس من جديد، فيما حلّ ثالثًا في السباق سائق فيراري كارلوس ساينز الابن.

 

اقرأ/ي أيضًا:

نهاية كرنفالية لسباق مرتقب.. فيرشتابن يتصدّر ترتيب بطولة العالم للفورمولا ون

بالفيديو.. هاميلتون ينجو من إصابة مروّعة في جائزة إيطاليا الكبرى