أزمة التحكيم الإسباني.. تدمر المنافسة القوية

أزمة التحكيم الإسباني.. تدمر المنافسة القوية

الحكم يرفع البطاقة الحمراء بوجه لويس سواريز في مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد (الأناضول)

يعد الدوري الإسباني من أقوى الدوريات وغالبًا ما تتم المقارنة بينه وبين الدوري الإنجليزي لاختيار من يتربع على عرش العالم، إلا أن ما لا شك فيه أن الأندية الإسبانية تسيطر بالطول وبالعرض على الصعيد الأوروبي، كذلك فإنها تملك اللاعبين الخمسة الأفضل في العالم في بطولة واحدة، لكن مشكلة إسبانيا تكمن في مكان واحد وهو التحكيم.

حكم مباراة برشلونة وبيتيس ارتكب خطأً فادحًا في تقريره حيث قال إن فريق ريال بيتيس بدأ المباراة بعشرة لاعبين وليس بـ 11 لاعبًا

يعاني الدوري الإسباني منذ مدة من قرارات تحكيمية ساذجة وتقود في معظم الأحيان إلى تغيير مسار المباراة، ويمكن اعتبار أن ما شهدته مواجهتي برشلونة-ريال بيتيس وبرشلونة-أتلتيكو مدريد هو الأداء التحكيمي الأسوأ على الإطلاق في الدوريات الأوروبية هذا الموسم.

اقرأ/ي أيضًا: فيديو: فريقان يعترضان على الحكم بإضاعة ركلتي جزاء

في مباراة برشلونة بمواجهة ريال بيتيس تجاوزت الكرة خط المرمى بوضوح وأبعدها المدافع، إلا أن عدم وجود تكنولوجيا خط المرمى في الدوري الإسباني، إضافة إلى عدم احتساب حكم المباراة هيرنانديز هيرنانديز الهدف وعدم تنبه مساعده إلى اللقطة انتهى اللقاء بنتيجة التعادل (1-1) بين الفريقين. لكن المهزلة لم تنتهِ هنا فبعد المباراة عاد هيرنانديز ليرتكب خطأً فادحًا في تقريره حيث قال إن فريق ريال بيتيس بدأ المباراة بعشرة لاعبين وليس بـ 11 لاعبًا وهو أمر لا يحدث في كرة القدم، كذلك أشار في تقريره إلى أن أحد لاعبي ريال بيتيس هو فران ميريدا وهو لاعب فريق آخر كليًا في الليغا هو أوساسونا.

فيديو هدف غريزمان الذي تم إلغاؤه

بعد المباراة، لم تواجه أخطاء هيرنانديز هيرنانديز بأي عقوبة من الاتحاد الإسباني، وعلى العكس من ذلك فإن رئيس الاتحاد خافيير تاباس خرج ليعتبر أن تكنولوجيا خط المرمى المعتمدة في إنجلترا وألمانيا هي تقنية مُكلفة وأن الدوري الإسباني لا يواجه سوى 7 إلى 8 حالات في الموسم الواحد وهذا الأمر لا يستدعي دفع مبالغ طائلة.

يمكن اعتبار تصريح رئيس الاتحاد الإسباني شبه منعدم المسؤولية، نظرًا لكونه يعتبر أن 7 أو 8 حالات قد تغير مسار بطولة بكاملها لا قيمة لها، وكأن عمل الأندية طوال موسم كامل لا يستحق أن يقابله الاتحاد الإسباني بتقدير وعمل مماثل.

رئيس الاتحاد الإسباني خافيير تاباس خرج ليعتبر أن تكنولوجيا خط المرمى المعتمدة في إنجلترا وألمانيا هي تقنية مُكلفة 

في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، شهدت مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد موجة من الأخطاء التحكيمية تضمنت إلغاء هدف صحيح وركلة جزاء وطرد ثلاثة لاعبين. وفي التفاصيل فإن طرد كل من كاراسكو وسيرجيو روبيرتو كان صائبًا من قبل الحكم، إلا أنه تم إلغاء هدف صحيح لأتلتيكو مدريد بداعي التسلل الذي كان يغطيه اللاعب جيرارد بيكيه بوضوح، أما الخطأ الثاني فكان احتساب ركلة جزاء غير صحيحة أضاعها أتلتيكو مدريد، فيما الخطأ الثالث كان بمنح سواريز بطاقة صفراء ثانية قاسية إثر خطأ أقل من عادي قام بارتكابه.

هدف برشلونة الذي لم يحتسب أمام بيتيس

يمكن اعتبار أن حكم مباراة إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا قد ارتكب أخطاءً فادحة في مواجهة يجب أن تعد الأجمل في مسار الكأس، وبات على الاتحاد الإسباني التحرك سريعًا لتدارك الأخطاء الفادحة التي قد تضرب مصداقية البطولة.

اقرأ/ي أيضًا:

بيكهام يرفض ابتزاز قراصنة الإنترنت

فيديو: راموس يبدل قميصه بقطعة لحم