أتلتيكو مدريد يحلّق في صدارة الليغا.. وبرشلونة يعود بانتصار هام خارج الديار

أتلتيكو مدريد يحلّق في صدارة الليغا.. وبرشلونة يعود بانتصار هام خارج الديار

سواريز يواصل تألّقه مع الروخي بلانكوس (Getty)

في قمة مباريات الجولة الـ20 من الدوري الإسباني لكرة القدم، قلب أتلتيكو مدريد المتصدر تأخّره أمام ضيفه فالنسيا، وحقّق فوزًا هامًا عليه بنتجية 3-1. وبهذا الفوز، خطا الفريق الأحمر والأبيض خطوة جديدة، في مسيرته نحو استعادة اللقب الغائب عنه منذ عام 2014، حيث نجح رجال دييغو سيموني في توسيع الفارق مع وصيفهم ريال مدريد إلى 7  نقاط، وبمباراة واحدة أقل منه، في المقابل تواصلت معاناة فالنسيا في الدوري هذا الموسم، حيث تجمّد رصيده عند 20 نقطة في المركز الـ14.

شوط أول جميل ومتكافئ ينتهي بالتعادل الإيجابي

بدأت المباراة بقوة من الطرفين، وبحث كلاهما عن افتتاح التسجيل مبكّرًا. ونجح فالنسيا في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 11 بعد تسدية رائعة من أوروس راسيتش سكنت في شباك يان أوبلاك. وحصل أتلتيكو مدريد على ركلة ركنية في الدقيقة 23، نفّذها توماس لومار وتابعها بطريقة جميلة داخل المرمى نجمُ الفريق هذا الموسم البرتغالي جواو فيليكس لتتعادل النتيجة 1-1.

 مع الإشارة إلى أن لاعبي فالنسيا طالبوا الحكم بإلغاء الهدف واحتساب خطأ ضد فيليكس بسبب رفع القدم، وسنحت للفريقين بعض الفرص في الدقائق المتبقّية من هذا الشوط، أبرزها رأسية دياكابي التي تصدى لها أوبلاك من جانب فالنسيا، وتسديدة ليورنتي التي مرت بمحاذاة القائم، والفرصة التي أهدرها توماس ليمار بعد تمريرة جميلة من لويس سواريز من جاتب أتلتيكو مدريد، وحصل أتلتيكو مدريد على ركلة حرة قريبة في الدقائق الأخيرة، لكنها اصطدّت بحائط الصد لينتهي الشوط الاول بالتعادل الإيجابي.

أتلتيكو مدريد يكتسح الشوط الثاني ويظفر بنقاط المباراة

تعرّض فالنسيا لضربة قوية مطلع الشوط الثاني، مع إصابة نجم دفاعه مختار دياباكيه ليقوم المدرب باستبداله. انطلق أتلتيكو مدريد نحو الهجوم بحثًا عن التقدم، وكانت له عدة فرص عن طريق سواريز، كاراسكو وخيمينز. وفي الدقيقة 54، نجح أتلتيكو مدريد عبر سلسلة تمريرات في ضرب الضغط الغالي الذي اعتمده فالنسيا. ووصلت الكرة لجواو فيليكس الذي مررها للويس سواريز، لينهيها البيستيلرو ببراعة داخل الشباك، وليصل إلى هدفه الـ12 في الدوري، ويتساوى مع يوسف النصيري في صدارة الهدافين.

ومن هجمة مرتدة منظمة في الدقيقة 72، سجّل أتلتيكو مدريد هدفه الثالث عن طريق البديل أنخيل كوريا، بعد تمريرة من ماركوس لورنتي. ويتقدم الروخي بلانكوس بنتيجة 3-1، وهي النتيجة التي انتهت عليها المباراة.

دي يونغ يقود برشلونة للفوز على إيلتشي

بعد أسبوع شاق تخلّلته خسارة نهائي كأس السوبر أمام أتلتيك بلباو، وطرد قائده ليونيل ميسي للمرة الأولى في مسيرته مع الفريق، إضافة إلى الفوز الصعب في الكأس على كورنيلا من الدرجة الثانية، استعاد برشلونة توازنه وحقّق فوزه الرابع في الدوري على التوالي، على حساب مضيفه إيلتشي بهدفين نظيفين.

ويدين برشلونة بالفوز لنجم خط وسطه وأحد أفضل لاعبيه هذا الموسم، الهولندي فرانك دي يونغ الذي سجّل هدف الإفتتاح في الدقيقة 39، وصنع الهدف الثاني لليافع ريكي بويغ، الذي سجل هدفه الاول في الليغا بعد دقيقتين فقط من دخوله في الدقيقة 87، وبهذا الفوز رفع برشلونة رصيده إلى 37 نقطة، ليتخطى إشبيليه وينتزع منه المركز الثالث، في المقابل، فإن الخسارة عمّقت جراح إيلتشي الذي تجمّد رصيده عند 17 نقطة في المركز قبل الأخير.

وفي بقية المباريات، واصل أوساسونا صحوته، بعد التعادل في الجولة الماضية مع ريال مدريد، وحقّق فوزًا كبيرًا على غرناطة بنتيجة 3-1، ليتخلى الفريق عن المركز ما قبل الأخير للمرة الأولى منذ عدة أسابيع، ويقفز إلى المركز ال16 برصيد 20 نقطة، فيما بقي غرناطة في المركز الثامن برصيد 28 نقطة، وفي مباراة متوازنة، تعادل سلتا فيغو التاسع ( 24 نقطة ) مع ضيفه إيبار صاحب المركز الـ15 ( 20 نقطة ) بهدف لكلّ منهما.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ريال مدريد يكتسح ألافيس والمغربي يوسف النصيري يخطف أضواء الليغا

مباراة مجنونة.. أتلتيك بلباو يطيح ببرشلونة ويتوج بالسوبر الإسباني