8 وجهات في

8 وجهات في "أندلثيّا".. أطلال العرب والرومان في إسبانيا

مدينة قادس ذات البيوت البيضاء على شواطئ المحيط الأطلسي في "أندلثيا" (Getty)

تعد إسبانيا واحدة من أكثر الوجهات استقطابًا للسيّاح في العالم. وبحسب وزارة السياحة الإسبانية، فقد تجاوزت عدد الزيارات إلى إسبانيا 80 مليون سائحًا في عام 2018 وحده، أي ما يعادل ضعفيّ عدد سكّان هذا البلد الأوروبي تقريبًا، ليحلّ ثانيًا عالميًّا كأكثر بلد يستقبل السيّاح بعد فرنسا.

في 2018 تجاوز عدد السياح لإسبانيا 80 مليون سائح، جزء كبير منهم كانت وجهتهم الأساسية جنوب إسبانيا أو ما تعرف بمقاطعة الأندلس (أندلثيّا)

ولجنوب إسبانيا، وتحديدًا مقاطعة الأندلس أو "أندلثيّا" كما تنطق بالإسبانية، حصة كبيرة من هذه الزيارات السنويّة بعد برشلونة ومدريد. وفي السطور التالية سنستعرض ثماني وجهات قد يهتم السائح العربي بزيارتها في الأرض ذات الإرث الروماني والعربي الإسلامي.

اقرأ/ي أيضًا: قصر الباهية في المغرب.. تحفة أندلسية تختزل التاريخ والجمال

1. إشبيلية

قصر المورق في إشبيلية
قصر المورّق

وهي عاصمة المقاطعة، والمدينة الأكبر من حيث عدد السكّان. وفي إشبيلية نهر الوادي الكبير، وثالث أكبر كاتدرائيّة في العالم، ومئذنة "لا خيرالدا"، وقصر المورّق. كما تشتهر بأحيائها ذات الطابع الأندلسي وساحة إسبانيا، وحديقة ماريّا لويسا.

2. قرطبة

مسجد قرطبة الأموي
مسجد قرطبة الأموي

اشتهرت قرطبة عبر التاريخ كمنارة للعلوم والآداب، وفيها مسجد قرطبة الكبير، وقصر قرطبة، والجسور الرومانية والحيّ اليهودي.

وعلى مقربة من قرطبة لا تفوّت من زيارة مدينة الزهراء الساحرة التي بناها الخليفة عبد الرحمن النّاصر لدين الله لتماثل قصور دمشق الأمويّة.

3. مالقة

البلدة القديمة في مالقة
البلدة القديمة في مالقة

ثاني أكبر مدن الأندلس من حيث عدد السكّان، وهي المدينة الساحليّة التي تقع على ما يعرف بشاطئ الشمس في السواحل المتوسطيّة الجنوبيّة لإسبانيا. 

وتمتاز ملقا بشواطئها الجميلة وطقسها المعتدل طوال العام. وفي ملقا قلعة القصبة والمنارة ومرفأ المدينة والكثير من المتاحف المنتشرة في سائر أنحاء المدينة، والتي تجعل الكثيرين في إسبانيا يعتبرونها برشلونة الجنوب، بسبب مكانتها الثقافيّة وموقع مرفئها الإستراتيجي والذي أسّسه الفينيقيّون في القرن الرّابع قبل الميلاد.

4. قادس

مدينة قادس
تمتاز قادس بأبنيتها البيضاء وأحيائها الحميمية

تقع هذه المدينة الساحليّة ذات المباني البيضاء والأحياء الحميمية على شواطئ المحيط الأطلسي غرب شبه الجزيرة الإيبيريّة.

ومن الفعاليّات الهامّة في محافظة قادس، مهرجان الخيول في مدينة خيريث، ويتخلّله فعّاليات موسيقيّة وثقافية وتراثيّة، وهو يقام في أواخر شباط/فبراير من كلّ عام.

وفي جنوبيّ شرقيّ المحافظة أيضًا تقع إمارة جبل طارق عند المضيق المقابل للسواحل المغربيّة وتتبع الإمارة للتاج البريطاني.

5. ألمريّة 

شاطئ رأس القطة في ألمرية
شاطئ رأس القطة في ألمرية

ألمريّة يأتي اسمها من العربيّة، وتعني "المرأى والمرصد". وهي منارة الساحل الجنوبي الشرقي لمقاطعة أندلثيّا. وتعتبر مدينة حديثة البناء نسبيًّا، وتشتهر بشواطئها النقيّة، كون المحافظة تقع في منطقة بادية ذات مناخ صحراوي. 

ومن أشهر الشواطئ رأس القطة أو "Cabo de gata"، وثمّة محميّة بيئيّة هامّة تشترك فيها محافظتيّ ألمرية وغرناطة هي محميّة سلسلة جبال نيفادا، والتي تعدّ بعد جبال الألب ثاني أعلى سلاسل جبليّة في أوربا الغربيّة.

6. ماربيّا 

مدينة ماربيّا
مدينة ماربيّا

وهي مدينة صغيرة تتبع لمحافظة ملقا على البحر الأبيض المتوسّط، وتشتهر بحب النجوم والمشاهير ورجال الأعمال لها، فتجد فيها عشّاق السيّارات الباهظة واليخوت البحريّة الفارهة ويعتبرونها وجهتهم المفضّلة. 

إلّا أن المدينة القديمة في ماربيّا وبعيدًا عن المرافئ الفارهة والمجمّعات السكنيّة التي يستخدم سكّانها المروحيّات الخاصّة للتجوّل، مثل كل النواحي والمدن في أندلثيّا لها طابع قديم يعود للحقبة الرومانيّة ثم العربيّة وفيها شواطئ جميلة ومتاحف وتراث إسباني أندلسي عريق.

7. خاين 

قلعة القصبة في مدينة خاين
قلعة القصبة في مدينة خاين

وهي أصغر المحافظات في أندلثيّا، وتُدعى بالعربيّة "جَيّان". وتحافظ المدينة على طابع تاريخي ظاهر في حمّاماتها الرومانية والعربيّة. 

كما أنها عاصمة الزيتون في العالم، إذ لا تخلوا من كيلومتر واحد دون أشجار الزيتون وكروم العنب وبيوت تصنيع النبيذ. وتشتهر بفعاليّاتها الثقافية، خاصة مهرجانات الموسيقى.

8. غرناطة 

قاعة الأسود في قصر الحمراء بغرناطة
قاعة الأسود في قصر الحمراء بغرناطة

هي تحفة أندلثيّا، وأجمل مدنها؛ فيها قصر الحمراء الشهير عالميًا، وكاتدرائيّة غرناطة التي بنيت فوق مسجد المدينة الكبير. وفيها أزقّة وأسواق وحمّامات عربيّة. 

بالإضافة إلى موقعها الجبلي المميز ذي الهواء العليل والماء الصافي المتفجّر على شكل ينابيع منتشرة في أكل أرجاء المحافظة والمدينة على حدٍّ سواء.

إضافة إلى موسيقا الفلامنكو التي تصدح في كلّ زقاق يدخله الزائر. وفي محافظة غرناطة شواطئ وفيها كذلك محطّة تزلج على الثلج في جبال نيفادا، وقرى غرناطة كثيرة وجميلة من أبرزها مجموعة قرى البشرات.

تعد مدينة خاين أو جَيّان في مقاطعة الأندلس بجنوب إسبانيا، عاصمة الزيتون في العالم، وكروم العنب وبيوت تصنيع النبيذ

والجدير بالذكر أنّ إسبانيا رائدة في مجال الصناعة السياحيّة، وأنّ خدمات المطار والمواصلات والفنادق وبيوت الإيجار وسائر الاحتياجات الأخرى للسائح، مؤمّنة بجودة عالية وأسعار منافسة لباقي المدن الأوربيّة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

جولة في سقطرى العذراء.. حيث كل الأشياء الغريبة والقديمة

شوارع وأحياء مصر.. وراء كل اسم حكاية