6 أيقونات سينمائية خالدة

6 أيقونات سينمائية خالدة

مارلين مونرو (Getty)

ألترا صوت – فريق التحرير

تحوّلت النجمات اللواتي صنعنَ عصر هوليوود الذهبي إلى أيقونات خالدة في ذاكرة البشر، على الرغم من مضي الزمن وتقلب الأمزجة وتبدل الظروف. شخصية مثل مارلين مونرو لا تزال تواصل حضورها بقوة الأحياء. النجمات اللواتي نحتفي بهن أخّاذات الجمال، متألقات، توجن بكبرى الجوائز مرارًا، لكنّ الخلود، خلودهن، جائزة لم يحصلن عليها بمقدار ما هي جائزة حصلنا عليها نحن.

لنقف مع نجمات كل زمان.


1- غريتا غاربو

اشتهرت الممثلة السويدية غريتا غاربو (1905 - 1990) بأنها أسدلت على حياتها ستارًا سميكًا منع الصحافة من اختراقها، كما أنها لم تكن تقابل أحدًا، ولا تحضر في اللقاءات الاجتماعية، وبالطبع من لا تتحدث إلى الصحافة لن ترد على الرسائل. كانت إذا خرجت من الأستديو اتجهت مباشرة إلى بيتها الذي لا تغادره إلا في اليوم التالي، وحين تخرج فإنها تخرج بصحبة أناس محدّدين، وتفضل اللقاء في بيوت الأصدقاء على لقاءات المطاعم والأمكنة العامة.

لشدة ما تعب الصحافيون من مطاردتها أطلقوا عليها ألقابًا من قبيل: أبو الهول، المرأة الغامضة، البجعة السويدية، هيلين طروادة الحديثة.

من أبرز أفلامها: "الفندق الكبير" و"الملكة كريستينا" و"آنا كارينينا" و"كاميل" و"نينوتشكا".

2- إنغريد بيرغمان

السويدية إنغريد بيرغمان (1915 - 1982) واحدة من أشهر الشخصيات في السينما العالمية. قامت بأداء البطولة في عدد من الأفلام التي باتت تعد اليوم من تحف السينما، مثل: "كازبلانكا"، "القلق"، "أناستازيا"، "لمن تقرع الأجراس؟"، "سوناتا الخريف"

حصلت على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية مرتين، كانت الأولى عام 1944 عن دورها في فيلم "القلق"، أما الثانية فعام 1956 عن "أناستازيا"، والثالثة لأفضل ممثلة ثانوية عام 1974 في فيلم "جريمة في قطار الشرق السريع".

3- آفا غاردنر

آفا غاردنر (1922 - 1985) إحدى ألمع الممثلات الأمريكيات في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي. وصفها المخرج جون فورد بقوله: "أجمل امرأة في تاريخ هوليوود، فهي الوحيدة التي يمكن التقاط وجهها من مختلف زوايا الكاميرا دون أن يفقد ولو جزءًا يسيرًا من سحره ورونقه".

من أفلامها: "فيلم الباعة المتجولون"، "معرض القوارب"، "ثلوج كليمنجارو"، "الكونتيسا حافية القدمين"، "سبعة أيام من أيار"، "معبر كساندرا".

4- أودري هيبورن

أودري هيبورن (1929 - 1993) ممثلة بريطانية. ولدت في بروكسل ودرست في أمستردام. كانت بدايتها مع السينما من خلال دور صغير في فيلم هولندي عام 1948، لتنتقل بعدها إلى الولايات المتحدة الأمريكية وتبدأ مسيرتها مع فيلم "عطلة رومانية" عام 1953 الذي حصدت عنه العديد من الجوائز، لتتوالى أعمالها بعد ذلك، خاصة في فترتي الخمسينيات والستينيات. قال عنها مصمم الأزياء هوبير دو جيفنشي: "لا توجد امرأة على قيد الحياة لا تحلم بأن تكون شبيهة بأودري هيبورن".

من أبرز أعمالها: "الحرب والسلام"، "سيدتي الجميلة"، "الإفطار عند تيفاني"، "الأحجية".

5- مارلين مونرو

عاشت الأمريكية مارلين مونرو (1926 -1962) طفولة في غاية التعاسة. بدأت مشوارها الفني كعارضة ثم اتجهت إلى التمثيل. تزوجت من الكاتب المسرحي آرثر ميللر، وعاشت قصص حب عديدة أشهرها مع الرئيس الأمريكي جون كيندي. أنهت حياتها منتحرة في شقتها.

من أفلامها: "البعض يفضلونها ساخنة"، و"الرجال يفضلون الشقراوات"، "كيف تتزوجين مليونيرًا؟"،

من أقوالها في مذكراتها: "هوليوود التي عرفتها كانت هوليوود الفشل. تقريبًا كل شخص قابلته كان يعاني من سوء المأكل أو لديه نزوات للانتحار. هوليوود مكان يدفعون لك فيه آلا الدولارات مقابل قبلة، وخمسين سنتًا من أجل روحك"

6- إليزابيث تايلور

اشتهرت إليزابيث تايلور (1932 - 2011) بأدائها لدور الملكة المصرية كليوباترا في الفيلم الذي يحمل نفس الاسم عام 1963 .

تايلور نجمة بكل معنى الكلمة. جميلة ومتقلبة. حصلت على مليون دولار عندما مثلت دور "كليوباترا". لعبت أول أدوارها في فيلم بعنوان "لاسي تعود إلى البيت" ثم سرعان ما أخذت تمثل أدوار البطولة. نالت الأوسكار عن دورها في "بترفيلد 8".

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

هيدي لامار.. مخترعة عبقرية أم ممثلة فاتنة؟

جودي فوستر: نحن في عصر البحث عن الهوية!