وجّهت إنذارًا لجميع المنافسين.. إيطاليا تفتتح اليورو بثلاثيّة في شباك تركيا

وجّهت إنذارًا لجميع المنافسين.. إيطاليا تفتتح اليورو بثلاثيّة في شباك تركيا

الهدف الثاني لإيطاليا بأقدان شيرو إيموبيلي (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

افتتحت إيطاليا مباريات يورو 2020 بانتصار كبير، الآزوري لقّن الأتراك درسًا قاسيًا وغلبهم بثلاثية نظيفة.

بعد افتتاح بسيط أحياه المغني الأوبرالي أندريا بوتشيلي انطلقت فعاليات كأس أمم أوروبا "يورو 2020" في الملعب الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما، في مواجهة جمعت قمّة مباريات المجموعة الأولى بين إيطاليا وتركيا، الآزوري يرغب في نيل النقاط الثلاث في مجموعة متوازنة تضمّ أيضًا ويلز وسويسرا، في وقت كانت خلاله عين الأتراك على تحقيق نتيجة إيجابيّة، هم يملكون تشكيلة رائعة جلّها من المحترفين في أقوى الأندية الأوروبية، والخروج بانتصار سيكون صعبًا وليس بالمستحيل.

بدأت إيطاليا المباراة الأولى في يورو 2020 بقوّة، سدّد شيرو إيموبيلي كرة هزّت الشباك في الخارج بالدقيقة الثالثة، بعد ذلك هدأ نسق اللقاء، وانحصر اللعب في وسط الميدان، إلى أن أتت فرصة سانحة للتسجيل عن طريق لورينزو إنسيني، مهاجم نادي نابولي سدّد كرة مقوّسة جاورت مرمى الحارس التركي أورجان تشاكير، كان ذلك في الدقيقة الـ18، دقيقتان بعد ذلك ويجرّب بونوتشي حظّه بتسديدة انتهت بعيدة عن المرمى.

واصل الإيطاليون ضغطهم الشرس على مرمى الأتراك، في وقت اعتمد خلاله الخصم على الهجمات المرتدّة، فمرّت رأسيّة كيليني فوق العارضة بسنتيمترات قليلة، إلى أن نجح الضيوف في احتواء فورة الطليان، فانخفضت حرارة اللقاء مرّة أخرى، إلى أن رفعها إيموبيلي بعدما مرّت رأسيّته جوار القائم.

 ردّ الأتراك بتوغّل من بوراك يالماز، أنقذ الموقف الحارس دوناروما قبل وصول عرضيّة بوراك إلى زميله أوزان توفان، ثمّ أتى الدور على أصحاب الأرض الذين سدّد لهم إنسيني كرة مقوّسة أمسكها الحارس التركي بسهولة، كذلك حاول دومينيكو بيراردي أن يصوّب تسديدة مباغتة، لكنّ كرته مرّت دون خطورة تذكر، زميله شيرو إيموبيلي أصرّ على إنهاء الشوط الأوّل وفريقه متقدّم بهدف، لكنّ تسديدته الأرضيّة أمسك بها التركي تشاكير، لينتهي الشوط الأوّل كما بدأ دون أهداف.

أراد الأتراك مباغتة إيطاليا بهدف مبكّر في الشوط الثاني، حينما صوّب البديل أوندير كرة أمسكها دوناروما، ردُّ الطليان كان قاسيًا حينما افتتحوا أهداف المباراة والبطولة بالدقيقة 53، إذ أرسل بيراردي كرة عرضيّة أخطأ المدافع ديميرال في إبعادها، وحوّلها في مرمى فريقه، ليمنح هذا الهدف الإيطاليين شهيّة كبيرة في مواصلة الهجمات، فتصدّى الحارس تشاكير لتسديدة خطرة من سبينازولا، وأهدر إنسيني كرة فوق المرمى، كذلك تسابق رفاقه على إهدار الفرص أمام المرمى التركي، وسط تألّق من حامي عرين الضيوف.

استكان الأتراك أمام محاولات إيطاليا، واستمرّوا بتحفّظهم في مناطقهم الخلفيّة، استغلّت إيطاليا ذلك بتكثيف الضغط على دفاعات خصمها، وأسفر ذلك عن هدف ثان لشيرو إيموبيلي، حيث بدأ لورينزو إنسيني هجمة أوصلها لبيراردي الذي أرسل كرة مرفوعة لسبينازولا، الأخير سدّد كرة قويّة تألّق الحارس التركي في التصدّي لها، لكنّ الكرة تهادت أمام إيموبيلي الذي أكملها في الشباك بسهولة، كان ذلك في الدقيقة 66 من المباراة.

حاولت تركيا أن تخفّف الضغط على دفاعاتها بشنّ هجمات لم تصل لمرحلة الخطورة، فيما لعب الآزوري بأسلوب ممتع بعيد عن الضغوطات، راحة الطليان أسفرت عن هدف جميل من لوريزو إنسيني في الدقيقة 80، حينما استغلّ الفريق خطأ بالتمرير من حارس المرمى، وصلت الكرة بعد ذلك لإيموبيلي الذي أهداها لزميله إنسيني، والذي أكملها مقوّسة على طريقته الخاصّة في شباك الأتراك، فتكبّد الأتراك خسارة قاسية بثلاثيّة نظيفة، فيما حقّقت إيطاليا فوزها الأكبر في تاريخ مشاركتها باليورو، وهو ما يمثّل إنذارًا شديد اللهجة للمنافسين كافّة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

إيطاليا في يورو 2020.. بين إرث مرير وثورة للتغيير

يورو 2020 المجموعة الأولى.. إيطاليا من أجل لقب طال انتظاره